الجمعة، 11 أبريل 2008

ربــــيـــــع الـقـــبائــل





في عام 1968 تحركت الدبابات والمدرعات السوفيتية باتجاه العاصمة التشيكيسلوفاكية براغ في واحدة من أكبر عمليات الزحف البري الخاطفة والتى أفاق التشيكيون صبيحة يومها ليجدوا ان القوات السوفيتية احتلت عاصمتهم بدعوى الحفاظ على الشيوعية...وقد اطلق على تلك العملية اسم ربــــيــــــع بــــــراغ!!؟
فكانت النتيجة بعدها..أنْ عرف الشيوعيين بأنّ القوانين لاتطبق بالقوة فقط!!؟؟



مع الاختلاف في المبادئ والمسببات والآليات والموازيين ، فإن حكومتنا الرشيدة زحفت بآلياتها ومدرعاتها نحو الجنوب الكويتي بدعوى محاربة الفرعيات!!؟؟



ولقد تساءل عزيزنا وحبيبنا العرزالة في مدونته حول انتهاك القانون والدستور باقامة الانتخابات الفرعية.. رادا على تساؤلات ابن أحد المرشحين الذي تم اقتحام بـــيــــــتـــــــه عنوة...أقول بيته وليس ديوانية...بــيـــــتــــــــه..من دوره الارضي الى دوره العلوي دون احترام لقانون ودستور...وأخذوا يفتشون دون حرمة لبيت ولاحرمة لساكنٍ فيه..ويأخذون مايجدون


والمصيبة أنهم في نفس اليوم يخرجون المحتجزين...ما يعني عدم وجود ادلة...يحتجزون الناس وينتهكون حرماتهم..دون دليل..وبعد التحقيق يخرجون...ماذا يعني هذا!!؟؟


ألآ يعني أن سيف التعسف هو المسيطر على الواقع...ألآ يعني أن عصا الانتهاك هي التي تضرب!!؟؟



أيها السادة..إن المبادئ عندنا لاتتجزأ


فنحن نرفض الفرعيات من منطلقات مبدئية قبل أن تكون قانونية


ولكن أن تستغل لهتك ستر الحرمات فهذا والله لانرضاه لا لنا ولا لغيرنا


وحينما تم احتجاز صحفيين من قبل أمن الدولة في قضية التعرض للذات الإميرية..فإننا رفضنا التعسف رفضا مطلقا


وحينما تم احتجاز مأبني الارهابي مغنيه فإننا رفضنا حجزهم في أمن الدولة...وقلنا القانون هو حدنا الذي لانتجاوزه


وحينما طالب البعض باسقاط الجنسية عن المؤبنين...رفضنا الاسقاط من دواعي مبدئية


فما بالنا اليوم نرضى بالانتهاك والتعسف...أَوَ نحسب أنفسنا بعيدين عنه!!؟


فإن كان بعيداً عنا اليوم..فإنه في الغد القريب سينالنا نصيب وافر منه


وها قد بدأت تباشيره حينما انتشرت واقتحمت القوات الامنية ندوة السيدان أحمد الديين ومحمد الجاسم في ندوتهم النسائية الأخيرة


وكذلك حينما كانت القوات الامنية رابضة خارج ديوانية النائب السابق عبدالله النيباري قبل أيام قليلة!!؟؟


يا سادة قلناها ألف مرة ومرة..بأن محاربة الفرعيات لاتتم عبر القانون وحده


والله وبالله وتالله أنها لن تنتهي بالقانون وحده


فـثــقـــافــــة الفرعيات والتعنصر والالتفاف حول الدائرة الاقرب هي ثقافة قديمة أصّلتها الممارسات الحكومية المتعاقبة
وزادتها التقسيمات الانتخابية على مدار أكثر من ربع قرن من الزمان


فأصبحت الحقوق لا تأخذ إلآ عبر بوابتها الكبيرة


فكيف نحاربها بسيف القانون بين ليلة وضحاها..كيف بالله عليكم!!؟؟




إن اعتى الديمقراطيات في العالم تحارب العادات الاجتماعية السيئة عبر علاج التوعية ومن ثم التقوية وبعدها تأتي قوة القانون




إن مايحدث حاليا بدعوى محاربة الفرعيات لهو إثم كبير..فالباطل لايجابه بباطل مثله..فإما يكون حـــد القانون حسب الأصول المرعية



وإما فلا




لقد أخذ البعض نغمة الفرعيات كبعض الصحف لحنا يغرد فيه ليخرج مافيه من آهات وونات كانت كامنة في صدره


حتى جعلوا وفعلوا وقالوا وصوّروا وكأن الفرعيات والديوانيات هي سبب تأخر البلد وتخلفه!!؟؟


أأصبحت الفرعيات وحدها هي من يأخر البلد!!؟؟


أأضحت الكويت نظيفة وسليمة ولم يبقى سوى الفرعيات تأخرها عن الركب!!؟؟


وأين تطبيق القانون على كبير القوم قبل صغيرهم!!؟


تجمعات سياسية لايلفها قانون تجتمع وتتشاور وتزكي...ورئيس حكومتنا يحضر ويصفق ويبتسم..فهل القانون أعور يا سمو الرئيس!!؟؟


عوائل تجتمع وتتشاور وتزكي...والـقــبـــس وغيرها تبارك...أهذا هو تطبيق القانون الذي تسعى له الصحيفة!!؟؟


حرمات تنتهك وأناس يأخذون بالظِــنّـــه الى غرف الحجز ليس لشئ سوى لانتمائه للقبيلة الفلانية...أهذا هو القانون!!؟؟


ياحكومة إن تطبيق القوانين عندكم... أعــــــور...وإن كان المطبلون والمزمرون على أوتار المادة 36
يصفقون لكِ...بعد أن كانوا يصفون رجال أمنك...بكلاب المباحث!!؟



فإننا لن نسكت على هذا القمع الغير مبرر




فإن كان من فرعية فنحن مع تطبيق القانون بحذافيره


أما إن كان قانونكم يطبق حسب هوى النفس وحسب هوى ملاك الصحف...فإننا سنجعله يرتد عليكم ليريكم سوء عوراتكم


يا زملاء التدوين...أنتم تعرفون مساؤئ الفرعيات..وتعرفون أكثر كيف أن صاحب هذه المدونة المتواضعة يحاربها


ولكن أيرضيكم أن تنتهك البيوت واستارها لمجرد القمع الذي سيكون لكم نصيب منه..فاصبروا وسترون


فإما تكون لكم وقفة مع اخوانكم الذين يجرجرون الى أقبية الحجز دون جريرة تذكر سوى أنه قبلي وقبيلته ستجري انتخابات فرعية...فإن وافقنا على الاخذ بالـظِــــنّـــه...فنحن اللاحقون لهم..وعندها لاباكي ولانائح لنا...لأننا ارتضينا تجزيء المبادئ


فغدا ستجري قبيلة شــقـــــران فرعيتها...وعندها نجر من الشارع فقط لانتمائنا القبلي.. ونحن اول من يحاربها!!؟؟

إن كان يرضيكم هذا..فلا بأس علينا...فنحن لانخشى أحدا سوى علّام الغيوب...ولكن كم من شخص بريء سيجر ويبهدل لمجرد الظن!!؟؟




أهكذا يطبق القانون!!؟؟




يا أهل الحريات المدنية...إن كان الدور على المناطق الخارجية وسكتم بل أن بعضكم تمادى وأيد...فإن الدوائر تدور رحاها...عليكم وعليهم لافرق حينها



وعندها ستجدون الشامتين فيكم...كما شمتم بالناس ورضيتم بالجور عليهم!!؟؟


ألآ بئس على قوم يقولون مالا يفعلون...ويَروْن الأحداث كأعور القوم وليس كصحيحه






فإما وقفة وموقف منكم...أو انتظار وتهكم في قادم الايام..منهم وليس منكم




ولكننا في هذه المدونة المتواضعة لن نتهكم ونسخر من أحد...فقط حينها سنذكر...حتى تحيا القلوب...لمن في قلبه حياء ووجل






نقطة شديدة الوضوح


حينما تستدعي السلطة على السلطة...ويكون المزمار والطبل حاضران للاحتفال..وتبيع الصحف المحترمة مصداقيتها في سوق النخاسة..فإننا عندها سنقف شامخين لايهمنا أحد..ولن نكيل بمكيالين..فما لانرضاه على انفسنا لن نرضاه على غيرنا..حتى لو صفقوا ورقصوا واحتفلوا على حرياتنا التي تنتهك....لأنه ببساطة...المبادئ عندنا لا تتجزأ مثلكم



مبادئنا لا تتجزأ...مبادئنا لا تتجزأ...حتى لو نالنا منكم ما نالنا


فنحن نحيا على مبادئنا الى أن يسترد الله أمانته