السبت، 26 أبريل، 2008

مـحــطــة..آخــر يــــوم بالإسـبـوع



بما إن اليوم السبت..وهو آخر أيام الأسبوع ، بعد أن كان أولها، لذلك وددت أن اكتب موضوع خفيف وسريع حول ماشدني من مواضيع في المدونات وأحوال أحبتنا من المدونين

(1)

لقد فرحت جدا من الأخبار القادمة من الرياض ، حول الافراج عن المدون السعودي فؤاد الفرحان ، فهذا المدون سجن بسبب أنه يـكـتـب ، ولم يسئ لا لدين ولا لمجتمع وقد كان في اعتقاله ما أحزننا ، رغم عدم معرفتي به أو بمدونته ، فأول مرة عرفت عن اعتقاله كان في موضوع لأخينا صلاح في مدونته العامرة

فنحن يؤلمنا أشد الألم حينما تسلب حرية الانسان دون جريرة سوى أنه انتقد بأدب ودون طعن وسب

ولقد كانت لي مداخلتين بسيطتين عبر اذاعة البي بي سي العربية قبل فترة ،اشرت فيها الى اعتقاله وتحدثت عن أن كبت الحريات في زمن الفضاء العنكبوتي قد ولى دون رجعة ويعتبر من المستحيلات وتكلمت في مداخلتي حينها حول توجه الحكومة الكويتية ناحية التضييق على المدونات وانتقدت هذا الأمر جملة وتفصيلا!؟

ونتمنى على القيادة السعودية أن تحقق مع المسؤولين الذين أمروا باعتقال هذا المدون ، فنحن اذ نعول كثيرا على تحركات الملك عبدالله في انفتاحه وخطواته المحلية والاقليمية التي لها الاثر الايجابي ، فإننا نتمنى عليه أن يكون سندا وعونا لحرية الكلمة...وهكذا نحسبه والله حسيبه
-------------------------------------------------

(2)

حبيبنا وأخينا بوراشد صاحب النقد اللاذع عبر زهيرياته ، كتب تعليق في موضوعنا السابق فيه تساؤلات (وانضمت اليه في تساؤلاته العزيزة هذيــان اثناء كتابتي للموضوع)، ولقد آثرنا الرد عليه هنا ، لأن تساؤلاته كانت تشغلني منذ فترة
،فقد قال العزيز بوراشد منتقدا الوضع العام حول توّجه الكثيرين ناحية انتقاد حدس دون ذكر البقية الباقية من التكتلات والتيارات السياسية

وللعلم فبوراشد ليس من تيار حدس


ولكن ، تساؤلاته في محلها عن هذه المتناقضات التي أراها أمام ناظري

فجميع التكتلات السياسية بجميع توجهاتها لم تكن على قدر المسؤولية السياسية خلال السنوات الماضية




اذا لماذا هذا الضغط على حدس فقط!!؟

فنحن اذ نعلم بأن مساوئ حدس كثيرة وكبيرة وأغلبها لايغتفر ، ولكن هذا لايعني السكوت عن الآخرين


حبيبنا بوراشد...أنت طرحت الاسئلة وأظنك تسـتـنـطـقـني للاجابة..فهاك أجابتي

عقلي الصغير يقول لي إن ماتراه أمامك من هجوم على حدس هو حـق أُريد به بـاطــل
،والباطل هنا أن المنتقدين المسيّـرين من تكتلاتهم يريدون



ستر عوراتهم التي بدأت تظهر بعد ادائهم المترنح، وستر اخطائهم السياسية، وستر تفاهة مطالبهم، وستر سخافة اتهاماتهم والتي تكون دون دليل دائما ، وستر سوء أعمالهم بين ثنايا المجلس ، وستر صفقاتهم التي كانت تحاول أن تمرر من تحت الطاولات وستر وستر وستر



والقضية أيضا ، لها سبب آخر وهو


غياب قضية مـــحـــــوريـــــة يتحدثون بها كقضية الأموال العامة طوال سنوات خلت وقضية الدوائر وفساد أحمد الفهد قي انتخابات 2006



فاتخذوا من الهجوم والتخندق المضاد سبيلا لما يريدون

بوراشد ولايهونون أحبتي...إننا بكل بساطة...في الكويت نعيش أزمـــتـــيـــــن

الأزمة الأولى
غياب أبجديات التعامل السياسي مع الخصوم..والتمترس خلف الفجور بالخصومة والصوت العالي المصاحب لهذا الفجور

الأزمة الثانية
وهي الأهم عندي حاليا ولقد ذكرتها لدى العزيز بوتشخيص ذات مرة
إننا في الكويت وعلى جميع الاصعدة- مع الأسف- نعيش

أزمـــة أخــــلاق عـــامـــة




فالمجتمع عن بكرة أبيه إلآ من رحم ربي ، أخذ ينحدر في التعامل الأخلاقي مع الناس ومع القانون ، بل حتى مع اساسيات ومفاهيم الحلال والحرام


سامحني بوراشد...فليس الحل بيدي..أنها أزمة مجتمع...ولكن أعاهدك امام الله بأننا لن نهدأ أونستكين حتى يصلح الاعوجاج


فإما هــم...وإمــا نحن


فلقد افترق المجتمع عن الاخلاق وكلٌ أخذ طريقه...والسعيد من دار مع الأخلاق في دورتها



نسأل الله العفو والعافية لكم ولهم ولنا


ملاحظة


قضية شـمـاعـة أحمد الفهد سوف أحاول أن أتحدث عنها في قادم الايام..وأدعو لي أن أجد الوقت الكافي لأكتب عنها
--------------------------------------------------------
-
(3)

موضوع القراءة والابتعاد عن الكتب ، يعتبر من الاشكاليات التي ابتلينا بها محليا واقليميا ، ولقد كتب أخينا صلاح موضوعين حول هذا الشأن نتمنى على أحبتنا الاطلاع عليهما هــنــا وهــنـــا

فقد تجدون فيها استفادة واستزادة

ولن أكتب عن أهمية قراءة الكتب ، فجميعكم مثقف ويعي أهميتها
------------------------------------------------------------


(4)

أعجني موضوع سطرته أنامل العزيز ولد الديرة حول اشكالية كانت ومازلت وستظل موجودة عبر الزمن ، وهي اشكالية الحبيب والحبيبة والأهل والعادات والتقاليد كتبه قبل يومين ،


وقد تناول به قصة حب حقيقية من الواقع الكويتي
---------------------------------------------------


(5)


العزيز بو محمد يكتب سلسلة رائعة عن شعراء الكويت في مدونته العامرة تستحق المتابعة ، وهي مهمه لمن يريد التعرف عن تاريخ شعراء الكويت واسمائهم وشعرهم ، ومن هذا المنبر المتواضع نشكره على هذه الاضافة التاريخية التي أفادتنا على المستوى الشخصي
----------------------------------------



(6)

لقد مرت في بالي أبيات حفظتها سابقا عندما كان للشعر في نفسي مكان ، وللأسف نسيت قائلها ولست مستعدا للبحث عبر جوجل عن كاتبها ، فله مني الشكر والعذر على نسيان اسمه

وإليكم الأبيات


فديت عمرك ضمنـي بيـن أياديـك
واسق المعاليق العطاشا من اشفاك


لاعاد تحرمنـي وانـا ميـت(ن) فيـك
واسوق لك عمري على شان لقياك

واقول لِـك..شاريـك..شاريـك..شاريـك
ولا عيش من دونك ولا اطيق....فرقاك


فعيوني فراشك ورمشـي يغطيـك
وثــبَّــتْ منزالـك وعـلـّـيــت مبـنـاك


ومعـلّـي(ن) قـدرك..وشانـك..ومغليـك
وأخاف مـن بُـعْــدِك...وأدور إلآمـاك


معاني بعض الكلمات
المعاليق:الاحشاء...أو بالكويتي:الحشى...ياحشاشة جوفي

اسوق:ابذل..مثال:ابذل النفس فداء لك

إلاماك أو لاماك:كلمة مشهورة جدا جدا في الشعر النبطي وتعني الوصل والتواصل مابين المحب ومحبوبته أو اللقيا مابين المحبين

-------


أحبتي الذين لم اذكرهم ،اذكّــرهم أن مكانهم في القلب ، وسآتي على ذكرهم لاحقا


ودمتم ســالمـــيــن