الأربعاء، 7 مايو، 2008

التحالف الوطني وهـرطــقــة الــعــقـــول 2-3

عنوان فرعي:أزمة النعام والكنغر



بالنسبة لحدس وفكرها وسياستها وحركاتها وتقلباتها..من قال إني أختلف معكم في هذا


اتفق معكم حول حدس..فلست بالذي يدافع عن حدس

فأنا أرى أن جميع الطبقة السياسية الحالية، حدس سلف تحالف شعبي نيواسلامية ،أراهم جميعا فاسدون وأهل مصالح متبادلة..ويتركون لبّ الأمور ويتقاتلون على قشورها


لذلك لست بالذي يدافع عن حدس أو غيرها من تكتلات
فأمر حدس سياسيا مفروغ منه عندي

ولو تمعنتم جيدا في موضوعي السابق فإني كنت أتحدث عن

نقطتين رئيسيتين بنيت عليهم كامل الموضوع







النقطة الأولى-طلب المنع


فقصدي أن الانسان ينتقد ويوضح الحقائق النسبية ويعري بعض المواقف ويغوص في الافكار لـيـبـيّـن مساوئها
ولكنه
يترك الحكم للناس لتفاضل فتختار


فالناس سيدة عقولها ولايجب تعدي الحقوق ومصادرة حقهم في الاختيار عبر حملات منظمة



فلم يمر علي أنه في الدول الديمقراطية أن طالب حزب بمقاطعة حزب آخر!!؟؟

فحزب العمال لم يطالب بمقاطعة حزب المحافظين

ولم يمر علي أن طالب الحزب الجمهوري بمقاطعة الحزب الديمقراطي

ولم يمر علي بان طالب الحزب الفرنسي الاشتراكي بمقاطعة حزب الجبهه الوطنية المتطرف بقيادة المتطرف جان ماري لوبان



بل النقد وتبيان الحقائق هو الفيصل بينهم

فلنرتقي بمطالبنا...وننتقد ونكشف ولكن لانتعدى حدود المطالبة!!؟؟؟





النقطة الثانية-البينة على من ادعى
والبينة تكون عبارة عن ادلة متسلسلة تتجاوز الشبهات لترقى الى الاتهام الذي يُخـتَـرق فيه القانون

ولعلمكم فإني لم أعطي السيد الشايجي صـــــك البراءة وإنما طالبت بالادلة..وهل كان هناك خرق للقانون!!فالقانون هو الحد الذي لانسمح لأحد بتجاوزه ولانسمح للمال العام أن ينتهك..ويجب أن نحاسب المخطئ الأول ولانقفز فوق النقاط



فلقد قالت مدونات التحالف أن العشرة ملايين هي لسنة واحدة وتم استلامها ولكنها لم تكن كذلك..فلقد كانت على اربع سنوات طوال العام ولم يتم تسليم المبلغ بالكامل الى الآن


وأنا هنا لا أبرّء أحد..ولكن هذا التدليس حول المدة ألآ يعطينا مؤشرا بأن هناك أمور أخرى تم اخفاؤها قد تغير في سير القضية المثارة..كما أنهم اتهموا السيد الشايجي باستغلال منصبه وأنه اقام مطعما داخل احدى الجمعيات مستغلا منصبه..وهذه قدموها دون حتى لفافة ورق..رموها بين السطور حتى يوهموا القارئ بفساد الرجل..التهم عندهم بالذمة المالية اسهل من شرب كأس الماء..لاحول ولاقوة إلآ بالله


التدليس وحشو السطور بالادعاءات دون ادلة واخفاء المعلومات..يعطي مؤشرا قويا لكل صاحب عقل بأن يتأني ويتفكر في ما ورواء الخبر والحدث



مما يجعلنا نطلب المزيد من الاثباتات حتى نبني عليها..وليس مجرد كلام دون اوراق ثبوتية فنصبح كالدهماء والقطيع التي تصفر وتزمّر دون أن تعي خطورة التهم والاتهام!!؟؟



فالتبرعات لدعم الحملات التي تقيمها جمعيات النفع العام أو التبرعات الدولية تــــقــــــــدّم من مجلس الوزراء ولا تمر على لجنة المناقصات


إذا...لماذا تم تجاوز ملامة مجلس الوزراء ورئيسه الموقر وانصب الأمر على الشايجي ولم يقدموا الحقائق كاملة


هذا بالضبط ما اتحدث عنه وهو الانــــتــــــقـــــــائـــــــيـــــــة



فالسيد احمد المليفي أظهر أكثر من ستة أوراق تثير الشك في النفوس تحت بنود هلامية تبلغ قيمتها تسعة ملايين دينار،

لاحظوا أني قلت تثـيـر الشــك..ولم اطعن بذمة أحد..فالشك دخل قلبي من أوراق رأيتها بأم عيني!!؟؟


ولم نسمع أحد من التحالف ومدوناته تحدثت عن اوراق السيد المليفي

أوليس هذا مال عام أيضا!!؟؟


لماذا لم نسمع لهم بكاءا وعويلا وصراخا عليه كما عوّدونا في نـطــحـــهـــم للحوائط على كل شبهه مالية!!!؟؟


الانتقائية مرفوضة جملة وتفصيلا..ولكن ماذا نصنع إن كانت المصالح المتبادلة هي المحرك الأساسي للمواقف السياسية!!؟؟

فالمصالح والمفاسد طالت حدس والتحالف وتعدتهم لجميع الكتل السياسية



أحبتي

نحن لاننزه احد ولكن نــعــد مواقف الرجال بعيدا عن توجهاتهم الحزبية

وإني رأيت بأم عيني كيف أن السيد الشايجي وقف وقفات قوية جدا ضد السيد ماجد موسى وشلته في اللجنة الفنية للمجلس البلدي وفسادها الذي ازكم الأنوف


وكذلك موقفه ضد تحويل القسائم الحرفية الى تجارية والذي حفظ للدولة مئات الملايين

وكذلك تصديه للكثير من قرارات المجلس البلدي والطلب من الوزير ارجاعها فانصاع الوزير لطلبه

وقديما قالوا...كلن يعد ماواجه


وهذا ماوجهته من السيد الشايجي..مع تحفظي المطلق على توجهه السياسي


والنقطة الأهم عندي هي التالي

يجب أن نتحرى الدقة فيما نكتب وفيما نتهم..فإن فتحنا الباب على مصراعيه لكل مدعي فإن هذا الأمر سيجرنا


للـــــــدرك الأســــــفـــــــل ولن يسلم منه أي شخص يعيش فوق ثرى هذا الوطن الغالي

فيصبح أسهل شيء هو تشويه صورة الانسان بقصاصة ورق دون ادلة كافية


لماذا لم يتحدث احد ويلوم مجلس الوزراء الذي تبرع بالمبلغ!!؟؟لماذا!!!؟؟

وإن سألتموني عن رأيي بالتبرع الذي حصل
سأقول لك هناك قصور تشريعي رقابي على قرارات مجلس الوزراء في التبرع لجمعيات النفع العام والدول الخارجية!!؟؟


اذا فهناك عشرات الجمعيات التي استفادت من هذه التبرعات وقد يكون منها جمعيات قريبة من فكر التحالف الوطني!!؟؟
فحملات التبرع بالدم وحملات أخرى دعمها مجلس الوزراء دون حسيب ورقيب...لماذا كان السكوت...لماذا!!!؟؟؟


أحبتي...تأكدوا بأنني لا أنزه أحد ولكنني أحاول أن أرى القضية من أعلى نقطة ممكنة لكي أعرف من هو المتسبب الرئيسي بهذا الهدر والاستنزاف المالي تحت بند التبرعات


لماذا لم يهدد أحد رئيس الوزراء ويحاسبه على هذا التبرع..لماذا...أم أن المصالح المشتركة اسكــتـــتـــــهم



أخواتي وأخواني الأفاضل إننا بكل بساطه

نعيش زمن غريب جدا..فأصبح النعام والكنغر هما سيدا الموقف عندنا



فهذا يدفن رأسه في الرمال لكي يتجاوز قضية ما دون أن يبدي رأيه..وذاك يقفز على الحقائق لغاية في نفسه ويوزع الاتهام ويطعن في الذمم




أكرر لكم بأنني أبعد ما أكون عن الدفاع عن حدس


وأكرر لكم بان جل ما أخشاه أن تصبح ذمم الناس معلقة بقصاصة ورقة وبضع كلمات رنانة دون ادلة

أرجوكم..ارجوكم اقرؤا كلامي جيدا جدا..ففكرتي الرئيسية بين ثناياه


ملاحظة

هذا الموضوع كان عبارة عن مداخلة لدى العزيز والغالي حــمـــد في مدونته العامرة مع قليل من التصرف



والحديث لم ينتهي..فله تـــتــمــة لكل من يريد ان يشاركنا فيما نحن ماضون فيه من التحقق حول خط بعض التكتلات السياسية والتي تحسب الناس كالدهماء تسوقها سوق القطيع

وتأكدوا بأنني سأسعد بنقدكم ولكن أرجو أن توجهوه لفكرة الموضوع وتبعدوا شخصي المتواضع عنه..فالنقاش يجب أن يكون بالفكرة وليس شخص قائلها...كما قال الأولون