الثلاثاء، 13 مايو، 2008

التحالف الوطني وهـرطــقــة الــعــقـــول 3-3



عنوان فرعي:عندما تكون العقول تائهه..فإنها تتحول الى....أدوات تافهه




من المجدي لأي شخص أن يحاول تحليل فكر الحركة الدستورية الاسلامية(حدس) لأنها تستند على فكر معين ولها رجال منظّـرين حول فكرها وامتدادها السياسي المحلي،بغض النظر إن كنت مع أو ضد هذه الحركة،فهناك أسس فكرية تتيح لك الخوض والتحليل مع عامل المرونة في التعاطي مع تقلباتها السياسية والنابع من وجودها الدائم والمستمر في الحياة السياسية والأمر كذلك ينسحب على الحركة السلفية وابعادها الفكرية وعقول مفكريها







كما أن المرء يستطيع الخوض في فكر المنبر الديمقراطي كقراءة تاريخية لهذه الحركة السياسية،فلها فكر ولها منظرين ومن المنفعة أن تغوص محللا بين ثنايا عقولهم بحثا عن ديناميكية معينة تستطيع من خلالها أن تظهر بنتيجية سلبية كانت أم ايجابية..وأيضا بغض النظر أكنت مختلفا معهم أو متفق

حتى ان احدث حركة سياسية ظهرت للسطح وهي حزب الأمة فمن الممتع أن تحاول سبر أغوار منظري هذا الحزب ومحاولة تحليل أفكارهم وأبعادها على الساحة السياسية كمنظر مستقبلي وذلك استنادا على كتاب الأب الروحي ومنظرها د.حاكم المطيري والمسمى بكتاب

الحرية أوالطوفان

والذي يقسم فيه التحولات السياسية للدولة الاسلامية منذ عهد الرسول(ص) الى وقتنا الحالي عبر ثلاث تقسيما رئيسية..الخطاب السياسي المنزّل ومن ثم الخطاب السياسي المؤوّل وبعدها ينتقل الى الخطاب السياسي المبدّل حسب تقديم المؤلف...وأيضا بغض النظر أكنت مختلفا معهم أو متفق




أما باقي الحركات السياسية فمن غير المجدي الدخول في فكرها لأنها ليست حاملة لقوة فكرية دافعة ومنها التحالف الوطني والتكتل الشعبي


ولقد عتب علينا زميلنا العزيز مـطــقـــوق في الجزء الثاني من هذه المقالات ووجهنا نحو الغوص أكثر في فكر التحالف الوطني،ونحن اذ نكن له الاحترام والتقدير


فأشحت وجهي ناحية التحالف الوطني،ولم أجد من بينهم من يتسحق التحليل الفكري(مع احترامي لشخوصهم)،فهذا التحالف يعتبر السيد محمد الصقر عرابه...فكيف أصبح عرابا وهو الذي لم ينتج حتى مقالة فكرية وليس دراسة تحليلية أو كتاب!!؟؟


ولست أقصد هنا المواقف السياسية القابلة للتحليل والتفكر..أقصد الانتاج الفكري أو الدراسات التحليلية للواقع السياسي
وعندما إنتقلت الى فكر السيد خالد هلال المطيري أمينه العام السابق..استَحْـيَـيْـت من عقلي واعتذرت منه لأنني لم أجد شيئا يستحق التأمل أو التفكر!!؟؟



حتى أن أمينه العام الحالي السيد عبدالرحمن العنجري حاول التنصل مما يوسم به التحالف من أنه فكر ليبرالي(وهو أبعد مايكون بالتأكيد) وقال أنه ليبرالي محافظ!!؟؟




طبعا التقسيمة الليبرالية العالمية تحتوي على محافظ تقليدي وتحتوي على متحرر...ولكن المحافظة التي يقصدها السيد العنجري ليست المحافظة الموجودة في الفكر الليبرالي العالمي!!؟؟



عندما كتبت هذه السلسلة لم أكن اود الدخول في عدم..فعرابي التحالف الوطني..عبارة عن عدم فكري لايمكن لأي عاقل أن يسبر ويحلل انتاج فكري عبارة عن عدم

ولقد كنت جل ما أقصده في كتابتي لهذه السلسلة هو عبارة عن كشف لبعض من نواحي الخداع التي تمتهنا كتل سياسية كثيرة ومنها التحالف الوطني


فالتحالف الوطني أخذ منذ فترة ليست بقصيرة يوهم البعض بأن صكوك الوطنية تأتي من تحت أرائكه، فلاوطني سوى من كان مثل مواقفهم،ولانظيف عفيف سوى من كان في صفهم!!!!!؟


بمعنى لو أن زيد من الناس على علاقة بأحمد الفهد..يوصم هذا الزيد بانه فداوي،ولكن عندما يستضيف التحالف الوطني السيد أحمد الفهد لا أحد يتكلم ويستنكر!!؟؟

وعندما تفتح صفحات الوطن لعبيد من الناس فإن هذا العبيد سيكون ممن يستلمون الشيكات من علي الخليفة وأنه مدعوم من قوى الفساد وأنه وأنه وأنه...الخ،ولكن عندما تفتح صفحات هذه الجريدة الى مرشحة التحالف الوطني الدكتورة أسيل العوضي،فإن التحالف لاينبس ببنت شفه ليوزع صكوكه واتهاماته كالعادة!!؟؟

والأمر منسحب على التلفزيون!؟



وقبل فترة ظهرت لنا مدونات التحالف تتساءل من أين لحدس المال الذي يجعلها تقوم بحملة كبيرة على شاشات التلفزيون..وهذا تساؤل مشروع وأنا شخصيا اتفق معهم


ولكن

ألم يكلف نفسه صاحب هذا الموضوع ويكمل تساؤله..من أين للتحالف الوطني هذه الأموال والتي ملأت دعاياتهم شاشات التلفزة وصفحات الجرائد


أم أنهم امتهنو الهرطقة...ويحسبوننا كالدهماء التي تصفق لهم!!؟؟


إن مادعاني لهذه الكتابة هو هرطقة بدأها التحالف الوطني متنازلا عن شرف الخصومة لينتقل الى الفجور بها،عبر الانتقاء والتدليس ورمي صكوك الوطنية ورمي التهم والطعن في ذمم الناس والقفز على النقاط لغرض في انفسهم،وانتقائهم لأحداث معينة دون أخرى!!؟؟

وليعلم الجميع بأن من يدعي الشرف والنزاهة هو وكيل شيفرون والذي يريد المشاركة في سرقة حقول الشمال من هذا الشق الى ذاك الشق..طبعا غير فكرة المدينة الاعلامية والتي أراد أن يبتلع ربعها ويسيطر عليها

كما ان مستشارهم الذهبي هو من وراء صفقات حاولت أن تستغل المال العام ومنها قضية أمانة وملياراتها المنتظرة والتي وقف لها بعض أعضاء من مجلس الأمة


مع العلم أننا لم نرى منهم أي محاولة لانتقاد التجاوزات التي حصلت في المصفاة الرابعة وكيفية الترسية على شركة فلور والتي يملك وكالتها المستشار الذهبي ومن لف حوله من نواب سابقين واعضاء من التحالف الوطني!!؟؟



كما انهم لم ينبسو ببنت شفه حينما أريد تفكيك معهد الكويت للابحاث العلمية وذلك بسبب مليارات التعويضات البيئية...والتي وقف لها الدكتور فيصل المسلم خير وقفة عندما تم القفز على الدستور..والتحالف الوطني وضع رأسه بالرمال حتى تمر الأزمة..لذلك لم نستغرب منهم محاربة الدكتور فيصل المسلم!!!؟؟



فالذي يحارب الشيخ أحمد الفهد ليس بالضرورة بعيد عن التبعية...إنها حرب محاور داخلية بين أبناء العمومة والخؤولة في بيت الحكم تتلاقفها الكتل السياسية

فهل هناك من صاحب عقل يتفكر....ومن ثم يتدبر

فإلى كل مهرطق نوجه له رسالة بسيطة

إن وزنك عندنا إن تجاوزت حدود المعقول لايساوي جناح بعوضة..فابتعدوا عن الهرطقات العقلية...لنبتعد عنكم





ملاحظة مهمة
نغمة ان حدس خائنة بسبب موقفها من الغزو أمر كبير وتهمة خطيرة،ومع ذلك لم نسمع من هرطقات التحالف أن تعرضت لموقف الدكتور أحمد الخطيب حينما استضافته اذاعة البي بي سي وكذلك اذاعة مونت كارلو ورفض حينها التدخل الدولى للدفاع عن الكويت وذلك كله من شان خاطر أصدقائه القوميين وعلى رأسهم الراحل جورج حبش

فابتعدوا عن الانتقائية..وإلآ لندوسنكم بالتاريخ...فالتاريخ مفتوح للجميع ونعرفه قبل أن تعرفوه..فلا تنتقوا منه ماتريدون


والله المستعان على من امتهن البهتان