الأحد، 11 مايو، 2008

مَـجْـمَـــعْ تـشــخــيــص مــصـــلـــحة الــنــظــام الكـويـتــي




أحــبــتـــي لقد بدأت كتابة موضوع حول الموضوع أعلاه..وبنفس الوقت فتحت صفحات الجرائد ومنها جريدة الآن الالكترونية لأطلع على آخر الأخبار


ولقد صدمت بأن هناك موضوع قد كتب يحمل نفس الفكرة الأساسية لمقالي كتبه احد محرري جريدة الآن وهو السيد عبدالله العنزي


أقول صدمت لأن توارد الأفكار والفكرة كانت متطابقة بشكلها العام..لذلك مسحت ماكتبت لأن السيد العنزي سبقني في كتابته فاحتراما له وللفكرة أحيلكم لموضوعه هــنـــا في جريدة الآن

وإذا في شخص يعرف السيد العنزي فليرسل له سلامي..لأن توارد افكاره سبق افكارنا في كتابة المقال

عـــــــــمــــــــومـــــــا
فكرة المقال تتمحور على ان هناك مجلس يسمى مَجْمَـعْ تشخيص مصلحة النظام في ايران تكون مهمته استبعاد اسماء المرشحيين حسب رؤيا ضيقة ومعينة وأغلب من يتم استبعادهم يكون على خلاف فكري ومن منتقدى المحافظين الراديكاليين المسيطرين على مقاليد الدولة في الجمهورية الايرانية

فهل وصلنا الى هذه المرحلة في الكويت بعد استبعاد عدد من المترشحين دون ابداء اسباب علنية!!؟؟

فمن يسكت اليوم عن غيره..سيجني ماصنعت يداه


وقد قرأت مرة ومنذ زمن أن الكنيسة الألمانية في عهد هتلر وحينما بدأ هتلر باقصاء معارضيه أن تحدث أحد القساوسة وقال:حينما ضرب الحزب النازي الاشتراكيين..سكتنا لأن النازيين قالوا هؤلاء كذا وكذا


وعندما ضربوا الشيوعيين قالوا لنا هؤلاء كذا وكذا..فتغاضينا عن الأمر


وحينما اقصوا البرجوازيين أيضا لم نهتم لأن النازيين قالوا لنا هؤلاء كذا وكذا


وبعدها تم ضرب القوميين المخالفيين للفكر النازي وأيضا لم ننبس ببنت شفه بعد أن قالوا لنا هؤلاء كذا وكذا


ولما جاء الدور باقصاء اليهود أيضا لم نمنع لأن النازيين قالو لنا هؤلاء كذا وكذا



حتى بقينا وحيدين في كنائسنا، وجاء الدور علينا وعندها...لم نجد احدا يقف معنا ضد بطش النازيين علينا!!؟؟



أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم


وتحياتي لكم وللسيد عبدالله العنزي ولكل جــدر اموّش