الاثنين، 12 مايو، 2008

مايسمى بــ......النكــبــة





تحل علينا في هذه الأيام الذكرى الستين للنكبة والتي واكبها اعلان بن غوريون قيام دولة اسرائيل على انقاض فلسطين

قد يعرف الكثيرين التفاصيل العامة لهذه النكبة وقد يغيب عنهم ماواكبها من احداث توسم التاريخ الانساني المعاصر بالعار لسكوته عن المذابح والمجازر والقتل والاغتصاب الذي واكب اعلان الدولة الاسرائيلة الوليدة في منطقة الشرق الأوسط



والذي كان هذا الاعلان بمثابة عدم استقرار واكب المنطقة فجعلها تخرج من ازمة لتدخل بأخرى ، وأصبح لب الصراع في منطقة الشرق الأوسط يتمحور حولها وأي صراع يتداخل معها وكل صراع يجيّـرها لصالحه


ودخلنا من بعدها بحروب بدأت ولم تنتهي ، فمن عدوان ثلاثي في خمسينيات القرن الماضي الى نكسة عربية في سبعينيات نفس القرن ومن ثم حرب أكتوبر التي لم تكن سوى خــدعـــة!!؟؟


مرورا بعشرات القرارات الدولية ، ومقاطعات اقليمية وبيانات تصعيدية

حتى ظهر شعار لاصوت يعلو فوق صوت المعركة فتم استذباح الشعوب العربية على هذا المذبح ، وتم سلب حرياتها على وقع أصوات المعارك واستنزافها،
وعلى خيانات بدأت حينها ومازالت قائمة!؟؟!؟؟


يعرف الكثيرين اتفاقية سايكس بيكو والتي وضعت موطئ القدم الفعلي لشرعية التواجد الصهيوني داخل منطقة الشرق الأوسط بعد أن انهارت الامبراطورية العثمانية وتم تقاسم ثورتها مابين المنتصرين في الحرب العالمية الأولى



فبدأت المستعمرات الصهيونية تستقبل المهاجرين الذين ينخرطون في عصابات صهيونية ،وبدات صفقات السلاح لتزويد تلك العصابات تأتي من هنا ومن هناك، والعرب غافلون ، أو قل تعمدوا التغافل عما يحدث في أراضي فلسطين من تعاظم لقوة العصابات الصهيونية المتنامية

حتى جاء اليوم التي استطاعت به تلك العصابات أن تخلق دولة تكون ذات قوة نووية وتكون مرتكزا للمشروع الأمريكي في تخضيع المنطقة تحت جناحه في ظل غياب رؤيا عربية موحدة تجاه هذا التناغم الكبير للأحداث




فرهن الجميع عمره ومايملك للمشروع الأمريكي في اعادة ترتيب المنطقة ونحو توازن غير متكامل يحفظ لواشنطن الاستمرارية في السطوة على المنطقة


يعود تاريخ بداية الظهور الفعلي للنكبة لكل متتبع للتاريخ الى اواخر الثلاثينيات وعندما تم انشاء العصابات الصهيونية كعصابة الأراغون وعصابة ليحي وعصابة الهاجاناة وفرقة المالباخ

والتي ارتكبت المجازر وقتل الناس في المساجد ودك قرى بأكملها على رؤوس اهلها وتفخيخ السيارات وقتل الشيوخ واغتصاب النساء وقتل الاطفال


حتى بلغ القتلى عشرات الآلاف وضعفهم جرحى،والمجتمع الدولي الوليد والامبراطوريات الفاعلة ذاك الحين تغض النظر وكانها لاترى حجم هذا الارهاب والذي كان وصمة عار للتاريخ الانساني



ولقد كانت من ابشع الجرائم وافظعها هي التي ارتكبها موشي ديان(وزير الدفاع الاسرائيلي بعد اعلان دولة اسرائيل) وعصابته حينما تم اقتحام احدى القرى والتي سميت تلك المذبحة بمذبحة اللد،حيث قام موشي ديان بمهاجمة تلك القرية واهلها العزل وقصفهم بالمدفعية وقتل ليلتها أكثر من 250 من أهل البلدة مابين شيخ وامرأة وطفل
ومن ثم هرب من كان بالقرية الى مسجد القرية ليحتموا من تلك العصابات الصهيونية،ولم تمنع حرمة المسجد تلك الجحافل الصهيونية من اقتحامه وقتل مايقارب 200 انسان دون رحمة ودون ذنب وجريرة



قتل مايقارب خمس مائة شخص بليلة واحدة...أغلبهم شيوخ ونساء واطفال ورجال عزل لم يجدو سوى المسجد من مأوى..فإنا لله وإن اليه راجعون


هذه الحادثة هي واحدة من مئات العمليات الارهابية التي قامت على انقاضها دولة اسرائيل،ويقولون أن العرب أرهابيون!؟ألآ لأنكم من صنع الارهاب وصدره!؟

وبعد ان انتشرت العصابات ومذابحها وارهابها بدأ التهجير القسري للقرى والمدن الفلسطينية تحت وطإة الاكراه والقتل والأسر في معتقلات لاتبقي ولاتذر وفي مخيمات تقلبها الرياح والعواصف الباردة، والتي تفتقر الى أبسط مقومات الحياة



وبدأت بعدها رحلة لم تنتهي الى يومنا هذا،ولن تنتهي في العهد القريب،ففصول المأساة مازالت مستمرة،وكل عقد لها عذر ولها مسببات


فإلى التاريخ أوجه رسالتي..إن كنت تجاهلت أفظع مآسي التارخ المعاصر..فنحن لن نتجاهل،الى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا

فإلى كل شيخ غادر داره هائما في صحراء العرب تحت وطإة الانكسار والدمعة تسبق الأنّــة...لن ننسى


وإلى كل أم ثكلى ذبح ابناؤها امام اعينها واستباحوا كبدها حرقةً وألماً...لن ننسى


وإلى كل طفل هُـتك عرض والدته امام ناظره فكسروا روح طفولته...لن ننسى


وإلى كل شاب اخترق جسده طلقات البنادق الصهيونية...لن ننسى

وإلى كل فتاة استنحرت احلامها على وقع أصوات المدافع فضاع الأمل والحلم...لن ننسى

لن ننسى ذاك التاريخ من القهر والظلم والمذابح والاستنحار..حتى ترجع الحقوق ويطمئن من في القبور





ملاحظة
عنوان الموضوع مستوحى من قناة الـ(بي بي سي) والتي اطلقت على حادثة النكبة التالي

تاريخ اعلان دولة اسرائيل أو مايسمى بالنكبة


سبحان الله..القتل والتهجير لآلاف مؤلفة اصبح...مايسمى!!!؟


إنهم يزينون التاريخ ويكتبونه من زاوية واحدة!!!!!!؟

اترككم مع بعض الصور

عاشا حائريْـن وذهبا لقبرهما تائهـيْـن




فلسطينية وابناؤها وقد حال بينهم وبين بيتهم الخط الأخضر في اعقاب النكبة





آسف..لا استطيع التعليق..فدمعتي سبقت دمعة حسرتك




صورة نادرة لعمليات التهجير من القرى