الجمعة، 16 مايو، 2008

خلل الــنــظام...ومــلائــكــــة الـبشـر




في أي دولة في العالم والتي تكون الديمقراطية والدستور أساسها سيتم لها التقدم والرخاء بعد الله سبحانه، وحينما تدور عجلة التنيمة في هذا البلد فإنها تدور على أسس واضحة وصريحة،وإن كان من خطا فإنه يعدّل بالتراضي بين أطراف العقد الاجتماعي بطريقة تكفل الحرية في الاختيار مابين القديم والجديد موضحةً على أسسٍ سليمة لاتخالف المبادئ العامة للعلاقة مابين الحاكم والمحكوم



لقد تيقنت منذ فترة ليست ببعيدة،بل أنها قريبة جدا ولاتتعدى شهور بسيطة بأن الخلل ليس في السلطة التشريعية ولا في السلطة التنفيذية..فخللهما ناتج عن خلل أكبر لم يحاول الكثيرين تكليف نفسهم والتساؤل حوله


إن الخلل يقع في النظام..نعم النظام..فنظام دولتنا والذي ينظم العلاقة مابين السلطة التشريعية والتنفيذية نظام أثبت أنه لايصلح لأي ديمقراطية ناشئة تريد أن تتطور



فالسلطة التنفيذية ثبت أنها عبارة عن مراكز قوى لبعض أبناء الأسرة الحاكمة،وأن رئيس وزرائنا لايملك احيانا سلطات حتى على بعض وزرائه



فالتناغم غير موجود..مما أوجد حالة من التخبط التي تسير بالبلاد نحو المجهول..أعلم ان هناك من يقول أن هذه نظرة سوداوية



ولكن



أرجوكم..إسألوا انفسكم السؤال التالي...هل هناك خطة تسير عليها البلد..هل هناك استراتيجية معينة ترونها ولا أراها معكم!!؟؟



هل هناك حالة من التغيير للأحسن أحسستم بها ولم احس بها معكم!!؟؟


ياسيداتي وسادتي ياكرام إن الدول تقاد من خلال سلطة تنفيذية تملك استراتيجية مدروسة ومن ثم تطبّــقها بناء على آليات وخطط على ارض الواقع،تكون المهمة الرئيسية للسلطة التشريعية فيها تسهيل التشريعات اللازمة وابداعها لتطبيق الخطط..وبعد ذلك تأتي الرقابة والمسائلة على تنفيذها من السلطة التشريعية نفسها



بمعنى ان المبادر هي الحكومات والتي تملك العمل الممنهج والمدروس وتسيير على أساسه ومن ثم تحاسب على بنيانه او تأخر بنيانه..فهل ترون ذلك يحدث عندنا..وهل النظام الحالي يسمح بأن تكون لدينا حكومة خلاّقة ومبدعة على أسس فكرية سليمة تقاد بواسطة رجال دولة يصنعون القرار وينفذونه!!؟؟


ما قرأتموه أعلاه هو ردي على كل من يسألني من أهلي وأصدقائي وأحبتي، لماذا لا نراك متفاعل مع العملية الانتخابية هذه السنة؟



وبعد هذه الإجابة يقولون لي:إذاّ..على أي أساس نختار المترشحين إذا كانت الأخطاء ترتكب من النظام بشكل عام!؟


وأجابتي لهم



رغم حالة ان النظام المسيّر للعلاقة مابين التنفيذ والتشريع والمراقبة هو نظام غير متكامل بل أن به عيوب كثيرة..فإن السلطة التشريعية في نقطة معينة قادرة على الأخذ بزمام المبادرة بعد تــشــخــيــص الخلل في النظام بناء على المعطيات والمؤشرات والنتائج والتداعيات..ومن ثم تستطيع ان تـطـــوّر نفسها ناحية تعديل هذا النظام عبر التشريعات والتعديلات اللازمة لمواد الدستور إن وجب الأمر..وهو سيجب



ومن ثم ياتيني السؤال الأهم من قبلهم..وهي كيف نختار ومن نختار في عملية الانتخاب بناء على ماسبق!!؟؟


وإجابتي عليهم هي



إننا نعيش على كوكب الأرض..مما يعني أن لاتبحثوا عن مــلائــكــــــــة صادقين مؤمنين،وإنما أبحثوا عن بشر..والبشر يخطئ ويصيب..يجتهد ويعمل..يسعى ويحاول..يرتقي أحيانا وينزلق في أحيان اخرى..ولكن لاتظنوا انكم تنتخبون ملائكة..أياكم وذلك..وإلآ عندها ستثبط العزيمة وتهتز الهمة



ويجب ان تكون هناك مقاييس ثابتة،يتم على أساسها إختياركم


المقياس الأول..رجل يؤمن بالعدالة والمساواة بتعريفها المطلق

المقياس الثاني..رجل يؤمن بان الابداع يولد من رحم الحرية

المقياس الثالث..رجل يؤمن بأن الخلل في النظام وليس أدوات النظام وآلياته


ولكن هل يوجد هذا الرجل....للأسف كلا..وعليه وعلى المستوى الشخصي أحاول أن أختار من يحقق جزء من هذه المقاييس



اذاً...سيتم الاختيار مابين الحسن والأحسن



وعندما أشحت بوجهي ناحية دائرتي ومترشحيها...فإني أيقنت بأنني لن أفاضل بين الحسن والأحسن فقط



وإنما



سأختار أيضا مابين سيء وأسوء...وسأختار السيء وأترك الأسوء...إنها الحياة..ومفارقاتها المضحكة والمبكية في نفس الوقت


لذلك لاتفتشوا عن مــلائـــكــــة...بل عن مترشحين يحققون الحد الأدنى من مطالبكم وأمنياتكم..فمجلس الأمة ليس عبارة عن عفاريت ومرده يحققون مانصبو إليه بلمح البصر...إنها رحلة طويلة وتحتاج الى سنوات عديدة...يتم فيها تغيير آليات النظام الرئيسية ببطء شديد..وهذا البطء مطلوب حتى لايختل التوازن ولاينفرط العقد الاجتماعي




والله المستعان


-------------------------



أحـــبـــتــــي..كما تعلمون من الموضوع السابق،فإنني قررت أن أأخـــذ إجازة عن عالم التدوين لمدة إسبوع للراحة والتفكر....كما أنني اشتقت للقراءة..فهناك كتب اشتريتها منذ فترة ولم افتحها الى غاية هذه اللحظة...والعزيز صــلاح سوف يغضب منا إن لم نقرأ..فهو من دعاة القراءة الدائمة والمستمرة


وعلى المــحــــبــــة ألــتــقـــيــكـــم....وتــلـــتـــقــــونا...إن شاء الله


هناك 13 تعليقًا:

  1. الشقري
    صبحك الله بالخير

    لاطول علينا بعدين منو قالك مافي

    ملائكه على الارض واذا تبي تعرفهم

    اسأل اللي عندهم تكليف من مراجعهم

    :)

    ردحذف
  2. سأختار أيضا مابين سيء وأسوء...وسأختار السيء وأترك الأسوء...إنها الحياة..ومفارقاتها المضحكة والمبكية في نفس الوقت


    هذي حقيقه بديت اطبقها بحياتي
    :)

    الف شكر

    ردحذف
  3. سؤال وين وزارة التخطيط :)

    ردحذف
  4. شقـران ..
    بدأنا نبحث عن أفضل الأسوء ..
    أما العلاقه بين السلطتين أصبحت علاقة صراع لا علاقة تعاون كما في النظم الأخرى ..
    نحن نعيش في زمن وصل به الحال إلى الحاجه لإعادة رسم سياسات الدوله وإعادة هيكلة السلطات وتوزيع أدوارها على أسس سليمه وإيجابيه ..
    يعطيك العافيه على طرحك الراقي وكلامك العقلاني ..
    تقبل مروري ..
    kuwait

    ردحذف
  5. كفو والله

    على ما جاء في المقال بما يخص النظرة الواقعية للأمور وعلى المحاولة والاصرار على تحقيق ولو جزء بسيط من الهدف

    وعلى تخصيصك وقت للقراءة

    :)

    بس لا تطول علينا

    وبانتظار ان تشاركنا، بشكل مباشر أو غير مباشر، ولو جزء بسيط من فائدة ما بين يديك من كتب.

    تحياتي

    ردحذف
  6. السلام عليكم
    حبيت اضيف على هالمعلومات القيمة اللي ذكرتها في هالمدونه الرائعة هذا اللنك لتكون على اطلاع كامل و من كل جوانبه
    http://someone-q8.blogspot.com/2008/02/1.html

    كتبت هذه السلسلة على 3 اجزاء وهذا الجزء الاول وتقدر اتكمل باقي الاجزاء طبعا اذا حبيت
    لك مني كل تحية واحترام

    ردحذف
  7. جميلة الواقعية

    والقراءة كذلك

    لكن البُعد مو جميل

    لا تباعد يا الحبيب

    :)

    ردحذف
  8. رديت على عتبك علي عندي بالمدونة
    بس خفت انك ما تشوف ردي ف حبيت ارد عليك اهني
    اولا شكرا لردك على غير المعرف بالنيابة عني
    ثانيا يعلم الله اني ما اشرت حق اي واحد من الخامسة لأنها محسومة بالفرعيات اللي آنا اعارضها وارفضها نهائيا
    ثالثا الرابعة اعترف باني نسيت مسلم البراك وآنا اعتذر لك اهني بمدونتك عن هذا النسيان مثل ما اعتذرت لك بمدونتي لأن هذا حقك علي اني اعتذر لي خطيت ومنك ان شاء الله السموحة ترى احنا بالنهاية بشر مو ملائكة ونخطي ويعلم الله اني ما افرق بين اي كويتي الا بمقدار حبه لي هالوطن ويعلم الله اشكثر استانست حق الحريتي والبراك اللي تحدوا الفرعيات واختاروا الكويت وانجحوا
    مرة ثانية اطلب منك السموحة على نسيان البراك وانت شفت ان اللي حطيتهم كان فيها من كل الاطياف وهالشي يدل على خطئي الغير مقصود

    ردحذف
  9. ونسيت بالرابعة محمد الخليفة

    ردحذف
  10. 6 مقاعد في دائرة وحده
    صراحه انجاز

    شي ماقدرو يسوونه الشيعه في الاولى ولا العوازم بالرابعه

    بس مطير عملته

    لا وكان باستطاعتهم مع بعض التنسيق الحصول على المقعد السابع !!!

    ناطرين تعليقاتك على النتايج :)

    ردحذف
  11. اسمحلي اناشبك
    اللي نعيشه الحين هو من تراكمات سابقة بسبب رفض الاسرة الحاكمة للدستور، عملوا على تدميـر الشعب عن طريق التجنيس، عملوا على تدمير الشعب عن طريق التحالف مع الاسلاميين لأن الدين حجة الضعيف.

    اللي نعيشه خلا "السرسري" يطالب بتطبيق الشريعة والسبب هالتراكمات، اللي نعيشه ساهـم بجعل المرشحين يبحثون عن اسخف القضايا للتطبيل عليها.

    ياشـقران .. دائرتك كان فيها الخير مثل احمد الشريعان ومحمد الخليفة .. لكن سقطوا ونجحوا ابطال الفرعيات ماعدا بورمية صاحب القضايا الخاسرة .. ومسلم البراك "افضل" الفائزين.

    الشعب محتاج جرعات متصاعدة من التصحيح .. وليس جرعة مفاجئة من التصحيح.

    ردحذف
  12. بإنتظار تحليلك للانتخابات

    بعد عودتك من العطله عزيزي شقران

    ردحذف