الجمعة، 20 يونيو، 2008

محــطات خـنــدريــســيّــة


(1)


نرحب بمدونة دوار الشـيـراتـون ودخول صاحبها ملوك في عالم التدوين ونتمنى من الله أن تكون مدونته منبرا للرأي الحر والصادق ،ولما فيه مصلحة الوطن وأهله

مرحبا بك أخي بيننا

-----------------
(2)


نبارك للعزيز بومحمد عودته الى الكتابة في مدونته العامرة الحـظـــرة

نوّر التدوين يا غالينا بومحمد


-------------
(3)


بوعبدالعزيز...آلمني من الأعماق ماحدث لك اليوم من عارض صحي في مجلس الأمة

ربي يشفيك ويديم عليك نعمة الصحة والعافية وترجع لأهلك ومحبيك
اللهم شافه وشافي مرضانا ومرضى المسلمين



-------------------
(4)



في سنة 1996 وأثناء انعقاد مؤتمر مجلس التعاون الخليجي في الدوحة قال الشاعر خالد الفيصل قصيدة جميلة جدا يتحدث فيها عن الأجواء السياسية المشحونة مابين الدوحة والرياض أبان العقد الماضي، وكان يوجه فيها رسالة مبطنة غلفها بالأدب والإحترام الى القيادة القطرية ، علما بأن مقطعها الأول كنت أضعه على يمين مدونتي منذ أن أنشأت هذه المدونة المتواضعة

وحقيقة الأمر أنه في هذه الأيام كل ما سألني صديق عزيز عن صورة تصدرت بعض الصحف قبل أيام أجبته بأبيات هذه القصيدة ولا أزيد عليها حرفا..فإن فهم مقصدي فهو كذلك..وإن لم يفهم..فهو كذلك أيضا!!؟

اترككم مع القصيدة لمن يود أن يقرأها

لاتكسرالفانوس والليل داهم...اترك بصيص النور يمكن يقـدّيـك

مثلك يصير بلعبة الوقت فاهم...لو ماعطيت الوقت..وشلون يعطيك!؟

الغاوي اللي بالخيالات واهم...لايسمع الهادي ولاهو بهاديك

لاتستمع لأهل النمامه تراهم....يبون شبة نارها بين أهاليك

واحرص على جيران دارك عساهم....يثنون لي جاك العدو طامع فيك

الأهل تقوى بالمودة عصاهم....والقوم تخشى جمعك اللي يباريك

ماتبري القلب العطيب الدراهم.....ولاتعيد العافية كثر اداويك

حار الفكر والطرف بالليل ساهم...وشوفات فكري بدّدتها لياليك

ثوّر عجاج مدلهم(ن) وجاهم......وراه نوّ(ن) ناصي(ن) خضر أراضيك

الله ينجّـي دارنا من بلاهم......والله من شر الليالي ينجّــيـك




معاني بعض المفردات


يـقـدّيـك: يــدلك

جمعك اللي يباريك: الناس الذين يمشون معك وحواليك


جاهم: اللون الأسود

نَـوْ: العاصفة

ناصي: ذاهب إلى