الاثنين، 25 أغسطس، 2008

مناضل........لم يناضل!؟



قبل الدخول في الموضوع وددت أن أبارك للزميل انتر كويت بمناسبة مولوده الجديد..مبروك اللافي يا حضرة المدون الوالد...وأسأل الله جل وعلا أن يطرح فيه البركه ويجعله بارا في والديه...تفرحون بعياله معاريس يا أبو الوليد





نرجع الآن لموضوعنا

---------------


في الأيام الماضية حينما تحدث بعض الأخوة عن أن السيد بشار الصايغ يريد أن يصدر كتابا حول ملابسات اعتقاله من قبل أمن الدولة..فإنني للوهلة الأولى حسبت أن الزملاء الأعزاء ليسوا جادين فيما يقولون إلى أن تبينت أن الأحبة في عالم التدوين صادقين في قولهم



فقررت الذهاب لمدونة السيد الصايغ ولأنني لا أعرف عنوانها ففكرت أين سأجدها..ولايحتاج الأمر لذكاء خارق...فقلت بالتأكيد أن راعي المدونة الذي شق ملابسه في عرض الشارع وأخذ يصرخ ويبكي ويولول ويلطم على المال العام في قضية ترشيد والبالغة عشرة ملايين دينار سيكون عنده ذكر لموقع السيد بشار الصايغ ، وفعلا لم يخب ظني في هذا الناطح للمعالي والحامي لحمى العشرة ملايين...أمّـا قضية المصفاة الرابعة وملياراتها السبعة فلن تسمع له لا نهوصةً ولا وصوصة!؟



عرفت بعدها أين كتب السيد الصايغ مقالته وأنها ليست في مدونة خاصة به..وإنما عبر موقع الأمة الذي يملكه





مبدئيا..فللكل الحق في أن يصدروا كتاب أو يؤلفوا قصة أو يكتبوا بحثا أو أو أو..فلا خلاف حول ذلك أبدا ، حتى لو كان الكاتب (أي كاتب) يود أن يضخم الأمور، فللقارئ الحكم على الغث من السمين للـكـتـابــات وكتّـابها

ولكن

بعد أن اطلعت بكل اهتمام على مقال السيد الصايغ فقد شدّتـنـي الفقرة التالية

والنجاح الحقيقي ليس اطلاق سراحنا، بل اعطاء درس لمن يريد سلب حرية التعبير، وانتهاج منهج القمع الديكتاتوري لتضيق الحريات

انتهى الإقتباس


الذي أعرفه ويعرفه الجميع في ملابسات الاعتقال أن السيد بشار الصايغ اعتقل لأن هناك من تعرض للذات الأميرية في منتداه العامر ، ولم يعتقل لأنه مناضل لحرية التعبير وربيب المقاومة ضد القمع الدكتاتوري للتضيق على الحريات!؟

لا أعلم كيف سيعطي الدروس وهو لم يرفع سيفا ولم يرمي رمحا في شهور المحاكمات وسنوات المعتقلات !؟


فسبحان الله في مناضلٍ...لم يناضل!؟


والآن...أين المشكلة؟

المشكلة ليست فيما يدّعيه السيد المناضل بشار الصايغ فباب الكذب والادعاءات و و و... مفتوحة للجميع في زمن التطبيل والتزمير على نغمات الحريات..فشريحة كبيرة من الجمهور تهوى الجهل...وتَـمْـتَـهِـنُــهُ في أحيان كثيرة!!؟

إنما المشكلة تكمن في تأيـيـد هذه الادعاءات من أناس لهم وزنهم المعرفي والثقافي والتـعلمي، ولهم مقدار كبير في قلبي والذين نجلهم ونحترمهم اشد الاحترام



أرجو عليهم (من كل قلبي) أن يراجعوا حساباتهم...فالموالاة والنصرة لاتعني التغاضي والانغماس وراء الكذب واتباع كل مدّعيٍ أفاق يظن أن كل الناس دهـمـاء لاتعي ولاتبصر...أرخوا التفكّـر لعقولكم قليلا..فما تعلمتم وتـثـقـفـتم إلآ لـتـتـبـيـنوا بعقولكم النيّـرة الفرق بين الصدق والزور والبهتان..وهي نصيحة صادقة من قلبٍ يحبكم ومن عقلٍ يجلكم


خِـتــامــا
عندما يستغل كل أفّـاق جهل بعض الناس ، فهذا ليس بغريب...إنّما أن يتّــبـع أهل العقل والتعـقّـل كل مدّعي يقلب الحقائق ويصوّرها على انها الواقع فهنا منبع الخطر وليس الخطأ...لأن العقول جُــبــلت على التمـيـيــز...فإن كانت العقول السليمة لا تميز الكم الهائل من الأكاذيب والادعاءات لدواعي حزبية...فلا قومة بعدها...إلآ الى القبر الفكري أوالذوبان مع الدهـمـاء التي ارتضت هذه العقول أن تكون مثلها!؟


وتذكروا جيدا...أن صَديقَـكَ من صَـدَقَـك وليس من صَدّقـــك......حتى لو خالفك الفكر والمعتقد



والله المستعان