الأربعاء، 5 نوفمبر، 2008

لا نجاح أوباما...ولا فشل ادارة دولة الكويت..وليد اليوم


الزمن
الأول من ديسمبر 1955


المكان
بلدة مونتغمري، ولاية ألاباما

تركب السيدة السمراء روزا باركس الباص العمومي وتجلس على أحد الكراسي، بعد فترة يتوقف سائق الباص ويطلب منها إخلاء الكرسي لصالح رجل أبيض طبقا لقانون جيم كرو، ترفض السيدة باركس هذا الأمر وتتمرد على قانون التمييز العنصري،تبدأ بعدها حركة شعبية ومقاطعات واضرابات يقودها القس الراحل مارتن لوثر كينج(لايحتاج الى رابط تعريفي) في مطالبات سليمة راقية ، بعد ثلاث سنوات،يطلق السيد كينج جملته الشهيرة
أعطونا حق الانتخاب..ومن ثم جملته الأشهر...املك حلم

تدور بعدها حركة المطالبات لأناس ليس همهم جمع المال والدخول في المشاريع ولاهمهم كيف استغل الدين لصالحي...وإنما همهم الأول والأخير الوصول الى الحرية والعدالة الاجتماعية والمساهمة في بناء وطن



الزمن
1964
المكان
مبنى الكونجرس الامريكي


يتم التصويت على الغاء قانون جيم كرو واستبداله بقانون الحقوق المدنية


هل انتهى الأمر...لم ينتهي لأن المسيرة طويلة ابتدأت شراراتها من سيدة لا لها ولا عليها سوى انها رفضت الظلم وتجرأت على عصيانه بالطرق السلمية

الزمن
نوفمبر 2008
المكان
مدينة شيكاغو، ولاية إلينوي

يعتلي المنبر رجل اسمر ذو أصول افريقية ليعلن فوزه في انتخابات الرئاسة الامريكية!؟

هذا باختصار شديد جدا هو مسيرة متكاملة للمطالبة بالحقوق والسعي نحو العدالة الاجتماعية والجهاد في المشاركة في بناء وطن دون تمييز عنصري طبقي طائفي...وبعيدا جدا عن آلهة البشر ورهبانهم...والدهماء التي تصفق لهم..طمعا في مال أو مغنما في منصب!؟


في الضفة الأخرى من العالم...مثال صغير من عرض امثلة كبيرة
الزمن
يوليو 2002
استاذ جامعي رأس ماله راتبه....يصبح وزيرا..يعتلي منصة الاستجواب...يذرف الدمع على انه لايملك المال الكافي لشراء بيت...يصبح بعدها مستشارا في أحد زويا الدولة

الزمن
اغسطس 2007
يبدأ الاكتتاب بأحد الشركات العملاقة يكون فيها نصيب الوزير المذكور أعلاه......ملايين الدنانيير!؟


ما أروع بريق (مـــال) الكفاح!؟



شكرا للعزيز كويتـي لايعــه كبــده على مداخلته المعبرة في الموضوع الماضي والتي اقتبست منها عنوان هذا الموضوع

نعم يا أخي الكريم... فمانعيشه ليس وليد اليوم....ليس وليد اليوم!؟




ملاحظة لاتــمــــــس السياق
أجمل شيء في التدوين ليس فقط المواضيع التي تكتب....وإنما أيضا القيمة المضافة للتعليقات القـيّــمة والتي تفتح مدارك العقل بمجرد كلمة أحيانا أو جملة وفقرة في أحيان أخرى....شكرا كويتــي لايعــه كــبـده...فلقد لامست جملتـك كــبـــد الحقيقة



والله المستعان