الاثنين، 10 نوفمبر، 2008

خاب الظن يابو أنـــس




قبل هذا...اشكر جميع من سأل عنا أثناء سفرنا خلال الايام الماضية...كما أرسل أجمل التهاني والتبريكات للعزيزة يـوفـيـنـتـيــنا...ألف مبروك يالغالية



نرجع الآن لموضوعنا



----------------------------




منذ أن اعلن السيد المليفي نيته لتقديم استجواب الى رئيس الوزراء الموقر تهللت أساريري ولم استطع ان اخفي سعادتي بأن أرى ممارسة ديمقراطية واعية لمحاسبة شخصية مسؤولة مسؤولية مباشرة عن تعثر الدولة في شتى المجالات(في الوقت الحالي والقليل الماضي على الأقل)،وكان اكثر مايهمني وعولت عليه كثيرا هو الشق الثاني من الاستجواب فهو عندي الاهم لأنه يعالج الاستنزاف الكامل للدولة ،فهو اشمل من الشق الأول حسب رؤيتي البسيطة

ولكن

أن تتم معالجة هذا الاستجواب بسحب الجنسية عمن حملها وتشكيل لجنة داخلية يقع جميع موظفيها تحت امرة رئيس وزرائنا الموقر فهذه صعبة على عقلي الصغير ان يفهمها!!؟

لن أخوض في عملية سحب الجناسي من الناحية الرئيسية فهناك من اوصل الفكرة بشكل ممتاز وأيدناه في ذلك وهي الزميلة العزيزة ملاحظــة وذلك عبر صدر موضوعها اضافةً الى مداخلات الزملاء الأعزاء




إنما عندي نقطة بسيطة أود التأكيد عليها وهي أن من حصل على الجنسية منذ أيام معدودة يساوي من حصل عليها منذ صدورها...فلكلاهما نفس الحقوق وعليهما نفس الواجبات تجاه الوطن...وأرجو من الجميع أن ينتبهوا إلى أن استسهال سحب الجنسية عن أي فرد في المجتمع ستكون نارا يُــهــدد بها...يعني تلفيق التهم دون الاسهاب في شرحها سيكون عادة ارتضيناها الآن بكل ارْيَـحِــيّـــة....سيقول البعض أن سحب الجنسية تم بناء على مخالفات وتزوير وقعت أثناء التجنيس

ردي بسيط...أين الشفافية في المنح وأين هي في السحب...بمعنى أين التوضيح والتصريح...أما غير هذا فلا يرضيني السحب الذي يصدر بصوت منخفض دون ادلة وبراهين..عوضا على أن الانتماء للوطن ليس ورقة يمهرها وزير داخليتنا المبجل بتوقيعه البهي!؟


هذا جانب


أما الجانب الآخر...فالذي أعلمه بأن المحاسبات السياسية تتكون من شقـيّـن رئيسـيـين


الأول
محاسبة سياسية موائمة لـــلحدث


والثاني
محاسبة قضائية تداعيا لما حدث

فأين نحن من هذين الشقين...أم أن اصدار المراسيم (منحا وسحبا) أصبحا سوقا للمقايضة والمناورة والالتفاف والقفز!؟

نأتي الآن الى الشق الثاني من الاستجواب والذي كان هو الأهم...وهو الذي ولد عندي تفسير واحد فقط..حيث أن ماتم من اجراءات(سحب ولجنة تحقيق) لايمس هذا المحور لامن قريب ولامن بعيد...

وتفسيري أن السيد المليفي رضخ وانحنى للعاصفة الوهمية(سأشرح لاحقا لماذا اسميتها بالوهمية) وهذا الموقف من النائب المليفي لايرضيني كمواطن مقهور على أوضاع البلد...عوضا على أن لجنة التحقيق للشق الأول لن تكون محايدة..فكيف ارتضاها النائب المليفي!؟

أبو أنس..نحن نعلم منذ أعلنت عن تقديمك الاستجواب بأن هناك من أخذ الأمر على انه راس براس...وهنا قــد اتفهم هذا الأمر!؟


إنما مالااستطيع اخفاءه أن الظنون خابت بالكثيرين من قبل وهاهي تخيب مرة أخرى...ولكن لن ننكسر بل سنستمر بالعمل على صنع الامل في اصلاح ماتم تخريبه...ولا زال!؟




ملاحظة على خط التوازي


قال لي والدي ذات مرة حينما كنت مراهقا...قال لي:اسمع وانا أبوك أن تتخذ موقف معين من حادثة أو موضوع فهذا أمر عادي


ولكــن


الغير عادي أن تــثـــبـــت على موقفك دون أن تكابر...فإن كنت مخطإ فاعتذر وإن لم تكن مخطإ فاصبر على موقفك..لأن الشجاعة في الثبات ضد المغريات!؟



والله المستعان