الأربعاء، 12 نوفمبر 2008

احـتـفـالية الدستور..كلمـات...وشكر





تسنى لنا والحمدلله حضور الاحتفال الذي أقامه مجموعة من الشباب
والشابات (صوت الكويت)،ولإن المناسبة غالية علينا وكذلك لأن من شجعنا أحبة له مكانتهم عندنا كالعزيزة أرفانـــا والزملاء الأعزاء كويتي لايعه كبده و راعي تنكر و بوديـما فقد ذهبنا الى هناك تلبية لرغبتهم بتواجد المدونين


رغم أنني لا أحب الاحتفالات واذهاب لها،ولكن زملاءنا الاعزاء حفّـزونا للذهاب،كما أنني حاولت أن أحضر من أول الاحتفال ولكنني حضرت عند بداية كلمة السيد أحمد الصراف

بشكل عام..كان الاحتفال جميل ببساطته وأجمل بمعناه ، كما ان القائمين على التنظيم قدموا لنا احتفالية رائعة التنظيم رغم أنهم ليسوا بخبراء وإنما متطوعون، ونشكرهم جزيل الشكر على ماقاموا به من جهود ومن تعب لكي يظهر لنا بهذه الصورة الحسنة...شكرا من القلب لكم



أول ماحضرت الحفل...اتجهت للزاوية التي ليس بها إلآ نفر قليل...نوعا ما طبع أيضا!؟
ادري كثرت طباعي...لكن طوفوها لي لاهنتوا


نعود الآن الى جو الاحتفال والكلمات التي صاحبته
السيد أحمد الصراف....كانت كلمته حول أهمية الدستور وأن نرى الى الجانب المشرق في أوضاعنا الحالية ،وأن الشباب الموجود للاحتفال بالدستور هم الأمل في صنع كويت المستقبل...كما أنه تمنى لو كان ممثل للديوان الاميري حضر الاحتفال وكذلك تمنياته بحضور ممثلي مجلس الامة...رغم أنني لمحت السيد العبدالجادر بين الحضور


بعده تحدثت د.سعاد المنيس...حول كيفية صدور الدستور...وقد اختلف معها في نقطة أن البريطانيين أرادوا....وهو صحيح في جانب معين..واختلافي أن الظروف والمتغيرات الدولية هي التي فرضت بشكل جزئي ما تأتى من نتائج...طبعا لا نغفل دور الراحل عبدالله السالم طيب الله ثراه...والذي قاد الامر الى أن نعمنا بالاستقلال والدستور


انتقل الميكرفون بعدها الى ممثل المنبر الديمقراطي في شخص السيد عبدالمحسن مظفر وكان كلامه مـنـــتــــاز حول الدستور كما انه اشار الى أن له مقالة نشرت في صحيفة أوان ،ولقد بحثت عنها فوجدتها...مرفقه على هذا الرابــــــط...وهي مقالة قيمة وفيها تلخيص مفيد..اتمنى عليكم الاطلاع عليها


جاء الدور بعد ذلك الى ممثل للتحالف الوطني-نسيت اسمه للامانه ولم استطع أن اسمع حديثه لأن اتصال هاتفي عاجل...عاجلني!؟

بعد ذلك اتى الدور على د.عبيد المطيري..وقد طرح نقطة مهمة تحدثنا عنها في هذه المدونة المتواضعة ومدونات زميلة أخرى...وهي عدم الوعي المجتمعي بمايحمله الدستور لنا اضافة الى تطرقه الى جزئية جميلة..وهي أن اغلب الدول القمعية لديها دساتير تكفل الحريات!؟
الى جانب مروره بشكل سريع على أهمية مؤسسات المجتمع المدني


سؤال...اتذكر في سنوات الجامعة وتحديدا في سنة 94 أن هناك شخص كان اسمه عبيد المطيري رئيس قائمة المستقلة في كلية الحقوق حدث لي معه موقف مضحك للغاية....هل هو نفس الشخص أم أنه شخص آخر!؟



أخذ دفة الميكروفون بعدها العزيز بوسلمـــى،نقدر نقول ممثل المدونين، وبدأها بذكر اسماء لمدونين على مستوى العالم حاربتهم الحكومات لمنعهم عن التحدث حول السياسة..وقد اضحكني واحزنني العزيز مطقوق بقصة الاعتقالات والتعذيب النفسي والايذاء الجسدي حينما ذكر بأن هناك دول تتعامل بالباكيج في قمعها لحرية الكلمة...يالهذه الكلمة التي تهز عروش الحكومات ويخشاها سلاطين الأرض!؟



العزيز مطقوق...بعد انتهاء الكلمات واثناء خروجي من الاحتفال رأيتك من بعيد تتحدث الى شخصين فاشرت لك مسلما وبيدي كتيب صغير فرددت التحية مستغربا...كان بودي الاقتراب منك والسلام لأنك شخص عزيز علينا...ولكن ارتضائي لشخصيتي الغير معروفة هو مامنعني...لاتحاول أن تتذكر لأني تعمدت يكون بيني وبينك نور الاضاءة(الكشاف) لكي لاتركز على من سلم عليك...اللي يشوفني يقول استريح يابو شخصية مجهولة......مومهم ...المهم إني مرتاح على هذا الأمر

ولكل أحبتنا في عالم التدوين...أقول لهم كما قال الشاعر خالد الفيصل

مرتاح أحبك ولاعلمت....حتى إنت عيّــيت ابين لك

فمحبتكم في القلب،ونحن صادقون في ذلك


حينما انتهى الزميل مطقوق من كلمته أكثر من صفق له هم من كانوا جالسين بجانبي...فعرفت بأنني جلست بمنطقة ملغومة بالمدونين والمدونات...رغم أنني اخترت الزاوية قليلة العدد..فعندما جلست بها لم يكن بجانبي أو ورائي سوى شخصين اثنين فقط...ولم انتبه الى أن اعداد الجالسين خلفي في تزايد

بعد العزيز مطقوق كانت كلمة لممثل الطلبة من الطالب أحمد الشخص كانت كلمته حول هموم الطلبة وأنهم (أي الطلبة) واعون بأهمية الدستور وأنهم كانوا العمود الفقري لتحركات مثل نبيها خمس وحملة بس....حملة بس ما اعرفها...هل فيها شبه من حملة كفاية المصرية أو أن الامر مختلف!؟




وكان الختام عند المودموزيل فـجـر الراشد (نشكر العزيزة أرفانا على التعديل) وقد تطرقت الى اهمية الحفل بالدستور وعن المجهود حول التنظيم على ما اظن

هذا بعض مما اذكره...لم اسجله وإنما اعتمدت على ما اتذكره...فهو قابل للتعديل إن أتانا التصحيح..وإن لم ياتي فليعذرونا إن نسينا شيئا


حقيقة...أود ان أكرر شكري للقائمين على هذه البادرة الجميلة...شكرا من القلب لكم...ونتمنى أن تتوسع الانشطة...مع نصيحة بسيطة لكم...ماقدمتوه كان بادرة جميلة دون تداخلات سياسية مع احد..نتمنى عليكم أن تكون مبادراتكم بعيدة عن الاحزاب والتكتلات حتى تكون اعمالكم نقية



ملاحظة تمس المحور
لست ضالعا بالنقل والمنقول...ولا بالخبر والتحرير...ولكن مادعاني للنقل هو اهمية هذا الاحتفال..فاعذرونا إن كان النقل مملا أو باهتا...فلسنا محترفين في ذلك

نسأل الله أن يحفظ الكويت وشعبها الكريم...وأن نكون عوننا وسندا لبلدنا الذي لم يبخل علينا بشيء

والله المستعان