السبت، 6 ديسمبر، 2008

شكرا لأحمد السعدون...ورسالة للبعض




يحسب للنائب أحمد السعدون أنه من أكثر النواب الذين دفعوا لإنشاء شركة الاتصالات الثالثة وقد حاربه حينها ثلة من النواب وأيضا بعض مسؤولي الشركات كالسيد المضحك (شكلا ومضمونا) سعد البراك!؟

وبالأمس القريب ومنذ أقل من عام طالعنا السيد المضحك بتصريح حول الاتصالات الثالثة قال فيه

الله يهني اسعيد بسعيده!!؟

وبالأمس الأقرب وقبل تدشين انطلاق شركة الاتصالات الثالثة (فيفا) وبعد أن ذقنا الظلم من احتساب المكالمات الدولية على المستقبِل عوضاً على المكالمات المحلية، هرع وطفق واختضت بطنه واستعاد رشده هذا السيد المضحك وأرجع الحق لنا مع الشركة الأخرى

وللأمانة فإن علاقتي بشركة زين انتهت منذ مطلع سنة 2000 بعد أن ذقت الأمرار من الفجّـار!؟؟

صحيح أنني مرتاح مع الشركة الوطنية ولكنني أملك فيها خطان وسأستغني عن الثاني وأطفق ذاهبا لفيفا ليس حبا فيها وإنما لأنها أعادت لنا حق سلبه السيد المضحك والآخرون!؟

إليكم التصريح التالي والذي يعبر عن مدى الاستغفال والاستهبال الذي كانت تعيشه حكومات دولة الكويت الحالية....والسابقة طبعا والتي كانت تتدعي حماية المواطن!؟





بالمناسبة
في الآونة الأخيرة ظهرت لنا مدونات(بعضها جديد وبعضها الآخر قديم) ليس لها هَمْ سوى ضرب النائب أحمد السعدون والطعن بالذمم وتوزيع التهم ذات اليمين وذات الشمال، ومن هذه المدونات مُدَوِّنـــة زميلة نكن لها كل الود والاحترام ولكنها استمرأت واستسهلت الطعن في ذمم الناس دون وازع ،والتهم عندها اسهل من شرب كأس ماء ، فتارة تتهم هذا بأنه يأخذ على اللقاء الصحفي وذاك الآخر يأخذ المال مقابل المقالة و و و، وللأسف حتى مبنى البلدية ألصقته بالنائب أحمد السعدون على الرغم أن مالكه يسمى جاسم اليعقوب السعدون، رغم علمي بأن التأجير حلال إلآ إن كان هناك من حرّمــه!!!؟؟


يعلم جميعكم بأن صاحب هذه المدونة المتواضعة لايـصـنّـــم أحدا..فالكل عندي قابل للنقد والتخطيء والتصويب والتعديل والطرق أحيانا، والنائب الفاضل أحمد السعدون شخصية سياسية اتفق معها في جوانب وأختلف في جوانب أخري والأمر مسحوب على التكتل الذي يرأسه، والسيد السعدون تاريخ سياسي طويل وعريض أحترمه أشد الاحترام وأعتبره مدرسة سياسية ودستورية، ولكن لا أعبده

فإن رأيت منه أمرا عاجلت بنقده...كما أن لي رؤياي البسيطة والخاصة حول الطبقة السياسية بكاملها، تكلمت عنها كثيرا في هذه المدونة المتواضعة

كذلك اختلف مع نواب مثل البراك والراشد والعنجري سابقا و و و الخ الخ الخ

ولــــــكـــــــــــــــــن

هل تسول لي نفسي بأن أرمي التهم وأطعن في ذمم هؤلاء دون بيّـــنــةٍ تخترق العيون والأفئدة...لا والله لست بفاعل هذا ولن أفعله وإن فعلته رجعت واعتذرت واستغفرت مما فعلت لأن نفــســي لــوامــــــة تربت على الدين و مكارم الأخلاق


اذاً

لماذا استمرأ البعض الطعن في ذمم الناس وبث الشائعات عنهم!؟..هل لهم عقول تعي مايقولون!؟

والمصيبة أن الأمر تعدى النواب ليصل الى قذف التهم على كــتّــاب صحفيين دون حياء من الأخلاق وخوف من الله جل وعلا فقط لأن هؤلاء النواب قريبون سياسيا من خط النائب السعدون وتكتله


نصيحة من القلب ونتمنى أن تدخل في قلب من يتلقاها

هذا العالم يمتلأ بالبشر وليس الملائكة...ومن لديه أمر يمس الذمم فالمعادلة بسيطة

البيّـنـــة على من أدّعى........ومن أنكر.....فنحن كفيلون به وسنجزيه قبل أن تُـجازوه

أمّـــا إن كان غير ذلك فاعتذروا واستغفروا عما فعلتم...فهو والله لأمرٌ عظيم أن نسترخص ذمم بني البشر، فنطعن هذا ونسبَّ ذاك ونرمي الكلام المُـعوهن دون أن نجلس ونستفكر......فنستدبر

هي النصيحةُ ولاشيء سِــواها....وقديما قالت البادية:النصـيــحــة بـجــمـــل............وما أغلى الجمل ذاك الزمان!؟





همسة ليس لها علاقة بالموضوع

الى أحبتي الذين ضايقهم اقفال التعليقات وارسلوا العتاب...والله لأنّ خاطركم عندي يساوي المدونة وصاحبها...ولكن أرجو أن تـــتفهموا رغبتي المؤقته في ذلك، وأأكد لكم بأنها رغبة مؤقتة

كل الشكر والود لكم وللجميع


وكل عام والجميع بألف خير