الأحد، 21 ديسمبر، 2008

صاحب هذه المدونة.....مسلم!؟





قضية احترام المعتقدات تعتبر بالنسبة لي قضية مبدئية لا استطيع أن اتجاوزها أو أقفز عليها أو أن أحاول حتى مجرد المحاولة من التهكم منها أو عليها ، وفي الفترة التي دخلت فيها الى عالم التدوين منذ أكثر من سنة بقليل لم أكن(ومازلت) من الذين يمرّون على بعض المدونات التي أخذت من التعدي على الله تعالى ورسوله الكريم عليه الصلاة والسلام منهجا لها


فمسألة التتبع والتمحيص حول الأديان والمعتقدات تتطلب الصدق والصراحة والبحث العلمي الجاد والذي لن يكون بالعمل الهيّـن واليسير ، أمّـا من اتخذ من السب والاستهزاء والتقوّل وتتبع كل ساقطٍ من القول قاله من قاله ، لايمكنني التحاور معه لأنه لم يَحْتَـرِم ، وتجاوز السقف المحدد لأي نقاش ، وأنا هنا أتكلم عن منهجية النقد لأي عقيدة ، وليس عن نقد الاشخاص كالمشايخ أو المفتين أو علماء الدين من أي مذهب ومله


قبل مدة ليست بالبعيدة تكلم العزيز بوراشد من خلال مدونته العامرة عن بعض الذين يتعدّون بالقول على الله سبحانه وعلى رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم ، وحينها دخل علينا أحد هؤلاء ولقد استغربت حقيقة من منطق قولِـه ، فهو ادّعى أنه يحترمنا وطالب الآخرين باحترامه!؟


والذي أعلمه أن الإحترام كـــلٌّ لايتجزأ حسب ماتشتهي الأنفس ، بمعنى ليس من المقبول أن يأتيني شخص ويسب والدي ويقول فيه مالايقال ومن ثم يقول لي أحترمني!؟


كيف يكون هذا؟ وهو لم يحترم مقامي ولم يحترم معتقداتي التي دخل بها سبّا ولعنا واستهزاءاً ،لاحول ولاقوة إلآ بالله ، فبالتأكيد سأترفع عنه ، وسأدعو له بالهداية أو على الأقل أتمنى عليه عدم السب والاستهزاء فيما نعتقد


المشكلة في مثل هذا الشخص أنه فهم الألحاد بطريقة عربية خالصة ، فالإلحاد عنده ليس سوى سبّ معتقدات الآخرين وعدم احترامها وتقديرها!! ؟


على المستوى الشخصي لي صداقات وعلاقات طيبة مع أناس شتى ، منهم المسيحي ومنهم الملحد ومنهم ومنهم ومنهم...الخ، ولكن لم أجد منهم سوى الاحترام فيما أعتقد وأنا أحترمهم من منطلق أن لكل إنسان الحرية المطلقة فيما يؤمن به


لذلك فإنني اتقبّل أي شخص حتى لو خالفني العقيدة والمنهج ، وعلاقاتي معهم ذات بعد انساني تأطّره الصداقة والمحبة والاحترام المتبادل (أرجو التشديد على كلمة المتبادل) ، لذلك اتمنى من كل قلبي على أي شخص يشرفني بمروره الكريم في هذه المدونة المتواضعة أن يحترم ايماني ومعتقدي كما أحترم معتقداته ، ففي هذه المدونة المتواضعة لم اتعرض لابالقول ولا بالفعل لأي كان في ايمانيّاته أو اديولوجيّاته التي يتبعها ، حتى في تعليقاتي البسيطة ومداخلاتي المتواضعة في جميع المدونات لم اتعدّى على أحد ، فلست بالذي يماري بالقول أو ينكث به

وليس من المقبول لكائن من كان أن يسب ويلعن ما أؤمن به ومن ثم يأتيني ليقول لي: أنا أحترمك!!.......هذا الكلام غير مقبول عندي ، فيجب أن يكون الإحترام مبدأ لايقبل التجزييء...باطِـنُـهُ كظاهِره



ختاما..هي النصيحة حتى نكون صادقين مع أنفسنا وصادقين أكثر في محبتنا لبعضنا



والعاقبة للمتقين