الأربعاء، 31 ديسمبر، 2008

جريدة الدار واعادة تعريف الثوالة!؟



الكل يعرف أن جريدة الدار شنت هجوما غير مبرر على المدونين واتهمتهم بأنهم يهاجمون رئيس الوزراء لأنهم مافيا ويأخذون المال مقابل ذلك!! -( تطرق لهذا الأمر العديد من الأحبة منهم فريج سعود ، انتر كويت ، اكزومبي ، مهندس كويتي ، أبو الدستــور وأرجو تذكيري إن نسيت أحد من الزملاء ممن تحدث بالموضوع) - ولكن جريدة الدار لم يعجبها هذا الرد من المدونين فاتخذت من اساليب التدليس (والتتيـيس) مدخلا في محاولة منها لخلق جو عام ضد التدوين بعد أن سحبت المدونات البساط من الصحف في جميع النواحي ، سواء بسرعة نشر الخبر أو عبر كتابات جادة تنتقد بطريقة متزنة ما لايجرأ أي كاتب في جريدة على قولهِ


وقد قامت هذه الجريدة بانشاء مدونة والتعرض للنائب فيصل المسلم بالقذف والسب (ونحن هنا لاندافع عن شخص النائب مع احترامي له ، فهو قادر على الرد على أي مهاترات تصدر ضده) فالنائب فيصل المسلم من الشخصيات التي أحترم أداءها البرلماني كثيرا


المهم...لقد استطاع العزيز القناص اكزومبي ببراعة متناهية أن يكشف اللعبة التي قامت بها جريدة الدار ومحرّروها الجهلة بأبسط أبجديات التدوين التكنلوجية ، ولقد شرح هذا الأمر في مدونته العامرة ، ولقد إرتأيت (أرتأيت كلمة تملك حقوقها العزيزة زووز) أن اشرحها ايضا في مدونتي المتواضعة لكي تتضح الحقيقة لأكبر عدد من المهتمين بالتدوين والذين يخشون على سقف حرياته من بعض الطفيليات التي تقربها السلطة لأغراض الجمع والطرح وقت الملمات السياسية!؟

اترككم مع الصور التي توّضح عملية التدليس التي وقع بها محرر صحيفة الدار ، مع بعض الشرح المتواضع مني



الصورة التي وضعتها جريدة الدار والتي تُظهِر الملف التعريفي مما يعني أن صاحب المدونة هو من صوّر الصورة
والشرح موجود على الصورة-اضغطها للتكبير




هنا مثال بسيط حينما ادخل للصفحة التعريفية لأي زميل في عالم التدوين فإن الملف التعريفي لايظهر لأنني لست بصاحب المدونة - وهنا دخلت على الصفحة التعريفية للحبيب ولد الديرة
ملاحظة:
سبب اختياري للعزيز ولد الديرة هو أنني دائم ما أضحك على كتابه المفضل ،وعباطته في وضع الوظيفة
:)
حبيب ياولد الديرة




ولكن حينما أدخل على صفحتي التعريفية المتواضعة كما في الصورة أعلاه ، فـــســــــيـــــظــــــهــــر الملف التعريفي لأنني بكل بساطة صاحب المدونة ، وهو الأمر الذي حدث مع محرر صحيفـة الدار الجاهل بأبسط أبجديات التدوين!؟









نسخة من الصفحة الأولى لجريدة الدار ، لكي لايقولوا لنا: تبليتوا علينا وعلى محرّرنا الفطين!؟





كلمة أخيرة
قد يظن البعض أن مافعلته جريدة الدار أمر
لايرقى لكل هذا ، وهو رأي سأحترمه ولكنني أخالفه ، فما فعلته جريدة الدار ينذر بأن هناك حملة من التدليس والكذب ستشن تباعا على المدونات من خلال مدونات ستظهر كالفقع تسب وتشتم ، وقد يصل الأمر أن تتناول هذه المدونات الفقعية أستار الناس أو النواب ومن ثم ترمي الأمر في ملعب من لايفقه ولايفهم وتدّعي أن المدونات فعلت هذا!!؟



إضاءة
في
مداخلة للعزيز أكزومبي بالأمس ورداًّ على تعقيبي البسيط في موضوعه قبل الأخير ، ذكر الزميل أمراً اتفقت معه جملة وتفصيلا ، قد يعطينا تفسيرا من بُـعد آخر لهذه الحملة من قبل جريدة الدار أو أي صحيفة أخرى في المستقبل

اترككم مع تعقيب العزيز أكزومبي

"
الجرايد من اسمنها و اكبرها لين اضعفها و اصغرها اصبح دافعها توجهات المعزب او صاحب الجريدة بعد ان حورت المنافسة بينهم من السبق الصحفي و الخبر و الذي خسروا دورهم هذا بعد ان امسك بتلك المهمة المدونات، الحين الجرايد تلقط الفتات و تلعب لعبة الازمات

علشان جذي تحاول هذه الصحف ان تناطح المدونات لجهلها المضحك بالمدونات و حقيقتها، اذ هل يعقل ان تحارب الجريدة الشعب او المجتمع

هذه الخلاصة لكل ما تقوم به هذه الصحف من حماقة مضحكة، و نحن لا نزال نستكمل مشاهدة فقرات مسرحيتهم
"

انتهى الاقتباس

شكرا للعزيز أكزومبي



على الهامش
المطلوب من النائب فيصل المسلم أن تكون له
وقفة مع هذا العبث والثوالة من قبل محرر الصحيفة ومن خلفه رئيس تحريرها لكي لايكون النائب طوفة هبيطة في المستقبل!؟





كل عام والجميع بألف خير وصحة وعافية ، ونسأل الله تعالى أن تكون السنة القادمة سنة خير للكويت وشعبها وللإنسانية جمعاء