السبت، 31 يناير 2009

رئاسة الديوان..وكهولة العدساني!؟



لا أظن أن أي مهتم بالشأن السياسي المحلي (الديرة كلها على ماأظن!!) لا يعي أهمية وهدف ديوان المحاسبة والتي تتمحور في أنه المساعد المحاسبي الفني الرئيسي للسلطة التشريعية والرقابية ، وهو المراقب و الكاشف لكل خلل سابق أو لاحق كما تنص المادة السابعة من قانون انشائه

كما يتبين لنا أن صنّاع الدستور كانوا على وعي بأهمية انشاء جهاز ملحق لمجلس الأمة يعاون السلطتان التشريعية والتنفيذية على حفظ المال العام وصيانته ، ويتجلى هذا الوعي في المادة 151 من الدستور ، والتي نصّت صراحةً على انشاء الديوان المالي الرقابي


في أمسنا الأول تناقلت لنا الأخبار والتصريحات خبر مفاده أن السيد رئيس مجلس الأمة عقد العزم على ترشيح الفاضل عبدالعزيز العدساني ليتولى رئاسة الديوان خلفا للمرحوم براك المرزوق


لم استسغ الخبر ولم اتقبّله ، ليس انتقاصا من قدر السيد العدساني ، فهو رجل مشهود له بالنزاهة والامانة وذو تاريخ عائلي قضائي كبير ...مع تحفظي الكامل على ايراد التاريخ العائلي هنا....حيث أنني أنظر للانسان كشخص لأقيّـمه حسب معايير النزاهة والصدق والامانة..وأحسب أن السيد العدساني فيه تلك الصفات..ولا أزكى على الله أحدا


وعدم تقبّـلي للخبر يتأتّـى من أن السيد العدساني بلغ من العمر عـتيّا..فقد جاوز الرجل سن الثمانين إن لم تخطئ معلوماتي!؟
وهذا سن كبير جدا جدا على أن يتولى صاحبهُ منصب حساس ومهم ، كما بينت في ديباجة هذا الموضوع ، عوضا على أن العدساني لا يملك شهادة محاسبية أو أي شهادة أخرى تدور في هذا الفلك


قد يصلح الرجل لأن يكون مستشارا فيه أو لدى مكان آخر أو لجنة مؤقتة لعمل ما ، لكن أن يترأس جهاز عامر ونابض ومهم في تفاصيله وحيثيّـاته شديد الأهمية..فإني أطلق لاءاتي واسجل اعتراضاتي كمواطن بسيط على هذا الاختيار


ثم إن السؤال الذي ينازعني ويتطارح مع بنات أفكاري هو التالي

ألا يوجد في الكويت رجل متعلم ومخلص وأمين وصادق يتمتع بشباب الصحة ورجاحة العقل ليتولى دفة المسؤولية العظيمة في هذا الديوان!؟

بلى والله لإنها زاخرةٌ وعامرة..فما عقِـمت أُمّـنا الكويت عن إنجاب شبابٍ (أو قوارير!) بهذه الصفات..ولن تعقم بإذن الله

فما بال رئيس مجلس أمّـتنا يخيّـرنا مابين صنيعة وربيبة حكومية وبين كهلٍ بلغ من العمر مبالغة؟


اتمنى من كل قلبي أن تخرج علينا الاعتراضات النيابية من أناس نحترمهم لكي يضعوا النقاط فوق الحروف في هذا الاختيار الذي لم يكن في محله حتى لايتم قبول السيد عبدالعزيز العدساني رئيسا لأهم حصون الدفاع عن المال العام...بسبب سنه طبعا

آتمنى ذلك...وإن كنت أشك في حدوثه!؟




استكانةٌ حائرة

العدل يبقى عدل...والـدروب العـوج...عـوج
والعمى.....من لامعاه من فعل كفّـه سـراج

يا حمد طير(ن) جناحه ورا صدري...يـروج
ويش اسوي كانه أفلت من ضلوعي...وراج


إنها كلمةٌ راجت من خلف صدري..فكان لابد من......قولها




والله المستعان



حديث مع قلب صعلوك



كُ لّ م ا حاولت أن أمنع قلبي الصغير عن دروب العشق والعشاق

يعصاني ويقول لي: محّد يحب اللي يبي!؟

فأرد عليه: إن الصعلكة ولّى زمانُها..وماعاد هذا الدرب يغريني و يشجيني...فليس فيه لذةٌ إلآ في أوّله....أما نهاياته....فاستنظر وتذكّر: أين ذهب الأولون؟!!..ألآ تذكر كل تلك الجراح التي مررْنا بها...ألآ تتذكر تلك الوجوه الجميلة التي ولآ عهدها بعد حسرةٍ وكسرة!!...وغصةٍ وجفوة....ومنها من بقِــيَ ينكأُ جراحك في كل عيد....يحسب أن التهاني تُـفرحُـك!!..وما علم أنها تقـتُــلك!؟

ماذا بك أيها القلب لاتطاوعني..ألم أحذّرك من كل عينٍ سارقة! وأيّ فتنةِ قـــدِّ للعقل ساحرة!!..وأهوال كلِـماتٍ شاردة تنطقها شفاهٌ لاهبة..ومن أخطار تنهداتِ الانفاسٍ الدافـئـة!!!؟


ينظر اليّ القلب فيقول:ياصعلوك..أَوَ تحسبُـني أعشق كلّ غزالٍ شارد أو كلّ ظبيٍ جافل!..لا تنسى أيها الصعلوك أنني جعلتك تشرب من أحلى الزمان..ومنعتُ عنك رديّـه..أتنكر أنني لم أوردك إلآ لكل من ملأ عقلك وفتن عينك وسبا جوارحك؟


اصد وجهي عن هذا القلب واقول:لا...يامن اوردني للمهالك مرارا...وزادها تكرارا


فيتكإ القلب علي صدري ويقول: اذاً..مابالك اليوم؟...وهل الفراق أمرٌ جديد في عالمك وعالمي؟...إنني مافتحت الباب إلآ لمن يستحق..ولم أجعل ساكنه إلآ من كان ذو حظٍ عظيم!؟
لقد كُـنْـتُ...كريم احساس...شلالُ هيام...بحرُ غرام..سيلٌ جارف من الحب..اتنكر انني إن أحببت....جيت كلّي؟


لا ياقلبي العزيز..لا انكر هذا..واعلم أنك مافتحت الباب إلآ لمن يستحق...ولكنه جمرُ الفُراق الذي يحرُقني ويجعلني اعتب عليك واغضب منك..لفتحك الباب مرة أخرى


فيبتسم القلب ابتسامة الساخر ويهمهم بصوت مسموع:اسمع ياهذا..سأبوح لك بسرٍ معلوم!!...إنّ مفتاح بابي ليس بيدي ولابيد عقلك أو عينك.....ألم تستوعب ردّي الأول على عتابك المجنون...محّد يحب اللي يـبـي!؟

إن الحب....لا يستأذن الدخول مني أو منك....ولن يستأذنه حتى أتوقّـف عن الخفقان



أنزلت رأسي مستسلما لكلام هذا القلب الذي أشقاني......وسيشقيني!؟





همسة راحلة الى اللا معلوم


يا مسافر للجـفا.....والوصــــل!.........يبكي عليك

وين عهدك بالوفا....للخفوق اللي يـبـيـك؟

لي جناح ...ولك جناح ...ولا نطير إلآ سوا

اسقني عذب القراح ..لي زمان اشرب هوا


ليت لي قلبٍ خَـلِـيْ.. ماعرف فرقا الوليف

لا عليه ولا علي.....لا ربيع ولا خريف


الهوى امره عجيب ..مُـرّه يسابق....حلاه

ان صفا ود الحبيب.....الزمان ابعد مداه

ويل قلبي يالغرام.....كل يومٍ لي قصيد

اشـــتِــكى مني الكلام ..اجرح احروفه........وأعيد!؟






الأربعاء، 28 يناير 2009

غزل...لم يكن عفيف




قصيدة السيل من القصائد التي غناها الفنان محمد عبده ، وقد دار حول هذه القصيدة كثير من اللغط حول قائلها!! رغم أنها من القصائد المشهورة في البادية ومعروف شاعرها
-وهو أمير في قومه- وكذلك قصة القصيدة..ولكن لأسباب الحساسيات فقد أحجم الكثيرون عن التكلم عنها علانية من باب الستر


اختياري لهذه القصيدة هو لتبيان أن القصائد النبطية كان في بطنها الكثير من الغزل..بعضه عفيف وبعضه الآخر غير عفيف..وهذا أمر معروف لدى بادية شبه الجزيرة العربية من جنوبها الى شمالها ،،، وحتى الآن!؟


وحقيقة لن ادخل في جدال ديني حول هذا الأمر ، فهو ليس بموضوعي وأرجو من الجميع ذلك ، وسأحاول قدر استطاعتي الاختصار لكي لايتشعب الموضوع



المهم كاتب هذه القصيدة هام عشقا ببنت جميلة ومعروفة بجمالها ، وكانا يتواعدان ليلتقيا في كل مساء مظلم لاقمر له...وفي أحد الليالي تواعدا رغم اكتمال القمر في شكل البدر...فالشوق يحكم أحيانا!!...ومن المعروف أن البدر ينير ظلام الليل الاسود وتستطيع أن ترى اجساد الناس التي تسير من مسافة بعيدة نسبيا

وأثناء خروج الفتاة ليلا شاهدها أخوها واستغرب خروجها لأنها اتجهت باتجاه المبتعد البعيد وليس لمكان قريب
فقام يمشي خلفها وتتبعها إلى أن رأى أنها جلست في مكان ما، فلمح بأن هناك خيال شخص ثاني مع اخته ..وحينها رفع صوته مناديا وهو يسرع في خطاه


فانتبه شاعرنا العاشق وعرف أن كشفه يعني بأحسن الاحوال فضحه على عشقه الغير بريء أو قتله في مكانه بأسوَئها ، فطفق راكضا،،،ولسوء حظه أن الأخ كان معه سلاح (بندقية) فرمى طلقه ولكنها لم تصبه ، ولكن حسب ماسمعت من الكثيرين الذين رووا القصة لي بأن الرصاصة اخترقت رداءه (البشت) دون ان تصيبه..ونجى من الموت بأعجوبة!!وبعدها جادت قريحته الشعرية فكتب الابيات التالية

السيل يا سدرة الغرمول يسقيـك
من مزنـة(ن) هلّـت المـا عقربيـه

ياطول ماجيت ساري في حراويك
عَـجْل(ن) وأخاف القمر يظهر عليـه

وطيت أنا الداب وأنيابه مشاويـك
الله وقاني مـن أسبـاب المنيـّه

يارِجل..لو هو مصيبك وين أداويك
وادواك يم الحسا..صعب(ن) عليّـه


امتنعت عن نشر البيت الأخير لأنه خادش للحياء نوعا ما



شرح بسيط لمن لم يفهم بعض الكلمات

مزنة:هي السحابة المحملة بالمطر

العقربية:هي نوع من السحاب.. ويشبهونها أهل البادية بالعقرب بسبب لونها الداكن جدا علما بأنها كثيرة المطر وتؤدي للسيل أحيانا

الداب:نوع من الأفاعي في البادية


نأتي الآن لذكر مدينة الاحساء في القصيدة...،بعد سؤال وبحث وتمحيص مع الكثير من الشعراء (الشياب) والذين يعرفون القصة فقد وصلت لرأيين

الأول
هو شهرة مدينة الاحساء وبأن فيها تطبيب وبها ناس تداوي بالطب الشعبي

الثاني
أن الشاعر أراد التمويه حتى لايعرف أحداث القصة أهل الفتاة فأراد أن يبعدها فحشر مدينة الاحساء بالقصيدة لأن هناك مدن أقرب من الاحساء للتدواي...فأراد أن يوهم الناس بأن أحداثها كانت قريبة من الاحساء البعيدة عنهم


شخصيا أميل للرأي الثاني!؟



ملاحظة لأهل القلوب الرقيقةالفتاة لم يحدث لها شيء..فلقد ادّعت بأن صديقتها من القبيلة الأخرى والمقربة جدا منها هي من كانت تجلس معها،،،وكانت هذه الصديقة تعلم بأمر العاشقان ولمّـا ذهبن النساء لسآلها ، فهمت هذه الصديقة المغزى فأجابت بأنها هي التي كانت تجلس معها ، فأردفن السؤال بسؤال آخر قائلين لها:ولماذا هربتي مسرعة حينما جاءك فلان (يقصدون أخ البنت)...قالت: وكيف لا أهرب وقد أتانا رجل لا أعرفه في عتمة مساء لاينيره سوى القمر


للأمانة أحببت هالفتاة الفطينة!؟

السبت، 24 يناير 2009

محمد مساعد الصالح..يـتـمـاهـى!؟



انتهت بالأمس المباراة الجميلة التي جمعت فيدرر مع المشاغب سافين ، وكانت المباراة مليئة بالأداء الرائع والذي لم تخلو منه حركات سافين المضحكة حينما يغضب من قرارات الحكّام ، فحـنْـتـشــاته الدائمة مع الحكام وتحدّيه لهم حول خروج الكرة من عدمه تضفي روح كوميدية للمتابع والمشاهد


في بيتنا المتواضع بدأتُ وإخوتي بمتابعة بطولات التنس منذ أكثر من عام بقليل..فصرنا نلاحق البطولات من قناة إلى اخرى ، وللأمانة فمتابعة بطولات التنس ممتعة...وهو اكتشاف تأخّر كثيرا

والحمدلله أننا في البيت جميعا من مشجعي فيدرر ونمقت جميعنا اللاعب الاسباني نادال ، مع تعاطفي الشديد مع الداهية الشاب موراي..علما بأن العزيز بومهدي من أنصار هذا اللاعب العنقريزي



البطولة حاليا اشتدت وأضحت معاركها طاحنة...صحيح أن ملح البطولة سافين خرج منها ، لكنها اقتربت كثيرا من مواجهات النخبة نادال-فيدرر-موراي ، مع توقعي بأن أحداثها ستتشابه مع بطولة امريكا المفتوحة في نهايات الصيف الماضي..حيث أن من سيواجه موراي (إن غلبهُ) سيخرج من المنافسة خالي الوفاض وسيربح من لا يواجهه..فمن هو الذي سيواجه موراي؟

فيدرر أم نادال...أتمنى أن يكون نادال!؟


حقيقة الأمر أن هذه المقدمة ليس لها علاقة بموضوعي هذا اليوم ، حيث أن مشاهدة البطولة وتسجيل بعض الكلمات عنها أهم عندي من الموضوع وصاحبه ، وإن كنت أحترم مقداره وأجلّ تاريخه الصحفي الكبير!؟


المهم...بالأمس وصلني ايميل من صديق محمّـلا برابط مقالة للاستاذ الكبير (سنّا ومقدارا) محمد مساعد الصالح معنونة بـ

تنصيـــب الرئيــس


فقد قال السيد جان ماري لوبان..عفوا ، أقصد السيد محمد مساعد الصالح التالي

لأن الإطار الوطني في أميركا كما يقول الرئيس باراك حسين أوباما تحدده بوتقة اللغة والثقافة، وليس الديانات والمذاهب والجنسية الأولى أو الثانية.. والحضر والبدو

انتهى الاقتباس


لم أصدق عيني حينما رأيت هذه الجملة (ذات اللون الأحمر)..فالسيد لوبان عفوا السيد الصالح يتحدث ولكأنّـه أحد داعمي الوطنية الحقّـة والتي لاتفرق بين قديم وجديد...أو بين أصيل ومن هو منتشي بالغبار!؟


قد أتفهّـم أن يخرج هذا الكلام من السيد محمد الصقر لدواعي انتخابية


كما أنني اتقبّـل بكل أرْيَــحِــيّــة هذا الكلام حينما يخرج من الدكتور الخطيب ذو المسيرة السياسية الكبيرة ، وإن كنت أختلف معه في بعض من الأمور ولكنني أرى الرجل ليس بذي عنصرية أو طبقية وأنه من دعاة المساواة بين أبناء الوطن الواحد..وهذا ما أحسبه فيه..والله حسيبه


لكن أن يخرج هذا الكلام من مولانا وسيدنا محمد مساعد الصالح ، فبالتأكيد هناك خلل ما في كتابات الرجل..فإمّـا أنه يكتب طوال سنوات ولايعي مايكتبه..وهذا أمر مستبعد على من هو في مثل علمه وثقافته وخبرته بفنون الكلمة

أو

أنه يـ تـ مـ ا هـ ـى مع وضع تنصيب رئيس أسود في دولة بيضاء اللون ومكتب بيضاوي الشكل ، فجادت قريحته بما لايؤمن به وركب الموجة حتى يكتب لأجل أن يكتب....ويتفشخر!؟


أعتقد أن الـتّماهي سمةٌ خرجت من رجال السياسة (والعشق) لتلتصق بكل شخصٍ امسك القلم ليخط شيئا ما!!..فالمهم أن يخط...لذلك..سنخط معهم....ورحم الله إمرءٍ خطّ مافي قلبه صراحةً ودون مواربة!؟




ملاحظة عابرة ليس فيها من الربح شيء

من مشاكلنا في الكويت أن الكثير من دعاة الليبرالية (والتمدّن) يريدون لها أن تفصّل حسب مايريدون ويشتهون ويتمنّـون.......فمرةً ترى الجموع داعيةً للمساواة في الحقوق أو مطالبةً بالعدالة الاجتماعية...وفي المرة الأخرى تجدهم من أهل التطرف ونبذ الآخر الشريك لهم في الوطن الغالي !!، رامين خلفهم كل ثقافاتهم وعلمهم ومايكتبون ويخطّـون لوطن المساواة لأجل نزعةٍ يمينـيّـةٍ كامنةٍ في سويداء قلوبهم تُـظهِـرها هـ مْـ هـ مـ ا ت كتاباتِـهم



والله من وراء القصد!!!!؟

الثلاثاء، 20 يناير 2009

مصالحة لن تدوم!؟




أي انسان يحاول عمل مقاربة للدينامكية التي تسيّر الدول ناحية المصالح والمكاسب ، أكانت داخلية أو خارجية ، فإنه خلال مقاربته هذه سيتجه الى الغوص في مايسمي بالاستراتيجية المسيرة لهذه الدول (أو الدولة) ، وهذه الاستراتيجية ستعطيه الخطوط العامة لتحركات هذه الدولة وأين تقع مصالحها العليا


مايهمني من أي عملية مقاربة أو نظرة تحليلية هو الاستراتيجية الخارجية للدولة ، ففيها سنجد أين تقع الخطوط المتقاطعة مع استراتيجيات الدول الأخرى وأين بالضبط تقع نقاط الالتقاء ونقاط الاختلاف


في أقليمنا الشرق أوسطي نعاني من مشكلتين رئيستين (من وجهة نظري البسيطة طبعا) ، ففي هذا الأقليم تغيب عن أغلب دولنا النظرة الاستراتيجية العميقة للآليات المسيّرة للسياسية الخارجية اضافة الى المشكلة الثانية وهو تسطيح المشاكل بين الدول وسياساتها واختزالها على أنها خلاف بين شخصين اعتباريّين ، ستنتهي بمجرد حبة خشم أو كلمة طلبتك!؟


في التقسيمة الأمريكية والتي ظهرت كمصطلح يتداول في الاعلام بكل صراحة في السنوات القليلة الماضية ، تم تقسيم الدول العربية الى محورين

محور الاعتدال المتمثل في الدول الخليجية اضافة الى جمهورية مصر والمملكة الأردنية ، وهذا المحور من أهم ابجدياته الخافية هو حشر اسرائيل في معادلة الشرق الأوسط ضمن اعتراف رسمي يتأتّـي على مراحل من ضمنها المرحلة الاعلامية الموجهة للجماهير!؟


المحور الآخر هو محور الشر كما سمّاه الرئيس الأمريكي أو دول (قوى) الممانعة كما يحب أن يسموا أنفسهم ، ويتصدر هذه القوى الجمهورية الايرانية وسوريا


الفارق بين المحورين جوهري في ابجديّـاته العريضة...فمحور الاعتدال لاتمتلك دولهُ استراتيجية خاصة وإنما استراتيجية تابعة وضعتها الادارة الامريكية...لا أود الدخول في عملية السياق التاريخي ومتغيراته الدولية حتى أسطّـر الاسباب التي دعت دول الخليج لأن تكون من ضمن استراتيجية تابعة ، فهذا موضوع آخر يحتاج الى مواضيع كثيرة ونظرات متأنية أكثر


في الجهة المقابلة يبرز محور دول الممانعة ، وهي تملك استراتيجية اصيلة كرد فعل على استراتيجية واشنطن في المنطقة ، مع التأكيد هنا أن الكثير من المفكرين و المحللين اختلفوا حول تعريف هذه الاستراتيجية ، بمعنى هل هي استراتيجية كانت قائمة أم أنها استراتيجية رد فعل؟..وشتّـان مابين الأمران


الذي أريد أن اصل له بعد هذا المرور السريع على هذه التصنيفات هو التالي

الخلاف السوري السعودي ليس خلاف شخصي اعتباري ، وإنما ناجم من أنّ هناك مشروعان متضادان في المنطقة..المشروع الأول تقوده دول لاتملك استراتيجية خاصة ، والمشروع الثاني تقوده دولتان تتنازاعان داخليا حول من هو الذي يملك رأس حربة هذا المشروع...هذا التنازع الداخلي أتى بفكرة بدأت للظهور في أواخر سنة 2006 يقول مفادها أن تحقيق أي مواجهة مع طهران وعمل تسوية اقليمية حول السلام يجب أن يسبقه فصم العلاقة القوية والمتينة التي تربط مابين طهران ودمشق عبر مراحل التبريد الى لحظة التجمّـد في المواقف ، ومن ثم التكسير!؟



فصم هذه العلاقة بدأ من الجدار الدولي الذي فرضته واشنطن على دمشق من سنوات قليلة ماضية ، ولكن السوريون استطاعوا بمهارة أن يعيدوا خيوط اللعبة الاقليمية الى ايديهم ومن ثم عمل ثقب في هذا الجدار عن طريق التدخلات الفرنسية ومن بعدها زيارة نانسي بيلوتسي الى دمشق والتي تبعتها تدخلات أوسع من قبل أنقرة كراعي رسمي للمباحثات السرية للسلام مابين سوريا واسرائيل!! ، اضافة الى امور صغيرة منها اختفاء الجنرال الايراني رضا بعد مغادرته سوريا واغتيال عماد مغنية في دمشق ، والذي يعتبر رجل طهران القوي في لبنان!؟


أين المشكلة في كل هذا؟

المشكلة تقع في أن لدى سوريا مطالب استراتيجية والتي من أهمها الاعتراف بعمقها الامني في الداخل اللبناني ، والمحكمة الدولية في اغتيال الحريري ، وهذه المطالب السورية ليس لدول محور الاعتدال العربية أي سُلطة في التباحث حولها وفيها!؟


وهي متروكة للادارة الامريكية الجديدة بمعاونة الحكومة الاسرائيلية التي ستتشكل في فبراير القادم!؟



محصلة كل هذا...فإن ما حصل من تصالح مابين القيادات العربية هنا في الكويت لايعدوا عن كونه مصالحه وقتيه

إمّـا
ستزول بعد أن تصطدم مرة أخرى الدينامكية التي تحرك السوريين مع سياسة الادارة الامريكية الجديدة..خصوصا إذا وضعنا في الاعتبار أن هيلاري كلينتون ستكون على رأس السياسية الخارجية الامريكية والمعروف عنها ميلها الشديد جدا تجاه سياسات تل ابيب ، ممّا سيشكل عامل ضغط غير متوازن لن يختلف كثيرا عن فكر كونداليزا رايس!؟

أو

أن تكون هذه المصالحة طويلة المدى بعد أن يتم فصم العلاقة مابين طهران من جهة ودمشق من الجهة الأخرى ، وهو أمر مستبعد من وجهة نظري في المدى القريب وذلك لأسباب عديدة منها أن الادارة الأمريكية الجديدة ستعتمد على الديبلوماسية المكثفة تجاه التعامل مع الملف النووي الايراني ، والتعامل مع ايران كقوة اقليمية لاتُـهمّـش في اي تسويات داخل منطقة الشرق الاوسط ، وهذه النقطة بالضبط هي مايجب التخوّف منها!؟


على المستوى الشخصي البسيط فإني أميل للخيار إمّا ، واستبعد الخيار أو!؟





ملاحظة حائرة
في خضم ماسنراه من تفاعلات دولية وإقليمية قادمة ، فإن مايجلب الحزن لنا أنّ دول الخليج تسير دون أدنى رؤية استراتيجية في ظل وجود استحقاقات كبرى قادمة قد نكون
في تسوياتها الحلقة الأضعف




والله المستعان

السبت، 17 يناير 2009

بوركت من يوم دُكّـت فيه رؤوس الطغاة








همسة للتذكير
الغزو العراقي لم يفرق مابين سني وشيعي أو حضري بدوي اعجمي ، فلنكن على قدر المسؤولية جميعا بعد أن منّ الله علينا وحفظنا وأرجع لنا بلدنا من بين أيادي طغاة لاوزن للانسان عندها ولنكن عونا لبناء هذا الوطن وليس معولا لهدمه


الحمد لله على نعمة الأمن والأمان في وطن النهار


ملاحظة
لاتستهويني رائحة الدم ولا النظر لأشلاء الجثث فنحن بشرٌ ترفّ قلوبنا وتحزن وتتألم لمناظر القتل والتدمير ، ولانريد إلآ السلام..ولكن الطغاة استكبروا حتى صارت الحرب أمراً لابد منه


والله المستعان

الثلاثاء، 13 يناير 2009

عودة الجهابذة



يُقال....أنّ الجهابِـذَةَ اصْـطفّوا

ومن خلفِهم وقف المصفّـقون ، وبعدهم مباشرةً....تقــافز المهــلِّــلون

مِن بَعدِ بَعدِهم...جاء المفكّـرون!!!..وأخــــذوا..يحـلِّـــلون يستقرِؤون يــتـــــنــــبّـــهون.......ويُـرجِفون


والمشكلة....يتجادلون في أمورٍ يعيها العادلون......والمائلون

يا سادتي باختصار

إنهم سيطْفِـقون كما......طفقَ الأوّلون!؟

فعلاما وفيما....تُـفـكّـرون!؟



السبت، 10 يناير 2009

وقتي معك....وحسافتج ياكويت




في الفترة الماضية والتي أقفلت فيها باب التعليقات كانت الأسباب متعددة ولكن ليس من ضمنها أنني ألعب..مرة أقفلها ومرة أفتحها...وهذا مالمسته من مداخلة العزيز بوسلمى حينما فتحت باب التعليقات مرة أخرى

لكل انسان اسبابه التي يراها منطقية لعمل ما أو فعل ما ، وقد كان سبب إقفالي يتمحور حول أربعة أسباب رئيسية سأبوح بواحد فقط لأنه قابل للنشر وهو التالي

بسبب ضيق الوقت الدائم فوقتي في التدوين لايتعدى زيارة أربع الى خمس مدونات في اليوم الواحد ، ليست مدونات معيّـنة وإنما كل يوم مدونات مختلفة حتى استطيع زيارة الجميع ، وإنني شخص يسْتَحْيِـيْ من أن يزوره أحبة له باستمرار ولا يستطيع زيارتهم والاطلاع على مواضيعهم بشكل دائم...فمنعني الحياء من أن افتح باب التعليقات

وليعلم الجميع بأن أي تعليق يكتب بأناملكم الجميلة يشكّـل في مجملة اضافة لشخصي البسيط وإنني اتعلم مما تكتبون وتخطون وتقولون

كما أنني أود استأذِنكم بأن باب التعليقات سأقفله فقط على أي موضوع يكون الليبل له هو ذكريات شقران..ليس لشيء وإنما لأنني اسجلها كما هي وأود قراءتها كما هي حينما أقلب صفحات هذه المدونة المتواضعة...إضافة الى أي اشكالية تمر على عقلي الصغير والسبب في ذلك ذكرته هنا

فأرجو منكم السموحة في اقفال هذين التصنيفين....وكلكم مقدم عندي وأتعلم منه


-----------------

سرقة

العزيز ذو الخلق الرفيع حسافتج ياكويت تعرض لحادثة مؤسفة وهي سرقة مدونته وقد انتقل الى مدونـــة مبـيــوق ، خطاك السو يالغالي وتفداك بدل المدونة عشر....طب وتخيّر...ونتمنى أن تكون مدونتك الجديدة عامرة كما عوّدتنا

وأود هنا أن أنصح الجميع بموضوع كتبه العزيز كاروكاتو (بوطارق) قبل فترة شرح فيه كيفيّة عمل حفظ لجميع المواضيع في المدونة
Back Up

وهذا رابــــــــط الموضــوع بالاضافة للبرنامج الذي وضعه العزيز بوطارق مع شرح وافي منه..له منا كل الشكر


-------------------

هجمه

في الفترة الأخيرة ظهر لنا أشخاص يستغلون مناخ الحرية الذي توفره المدونات بشكل سيّء وعبر كلام بذيء ضد أخواتنا في عالم التدوين ، وهذا أمر غاية في قلة الأدب ويدل على المستوى الأخلاقي لصاحبه ، فلو كان هذا المجهول يمتلك الشجاعة لما تخفّى وأخذ يطعن في أخواتنا المدونات

اتمنى من الجميع تجاهله وذلك عبر عدم الرد عليه وإعطائه أكبر من حجمه...فأسلوب الطعن في أخـلاق الناس ورميهم بالكلام الجارح ليست من مكارم الأخلاق بشيء

------------------

حكومة

في الفترة الماضية وحينما نجلس مع أحبابنا في مجالسهم وديوانيّـاتهم ، يدور الحديث في أحيان كثيرة عن التشكيل الحكومي الجديد ، وعندها أشغل نفسي حتى لا أخوض مع الخائضين ، ولكن عندما يوجّـه لي السؤال بالمشاركة فإن ردّي اختصره بالتالي

لن يستقيم الظل....والعود أعوج!؟


------------------------

لاتيــه

لا أخفي حبي لقدح اللاتيه...ودائما ما أطارده في في زوايا المقاهي...وأغلب جلساتي مع الأصدقاء المقربين جدا والذين اتناقش معهم واتجادل حول سياسة ما أو خطوة أو فكرة أو اشكالية تكون إما معه أو حواليه...وإن أتاني اتصال من أحدهم للمقابلة والمناقشة ، فإن الخيار لي في اختيار المكان....وهو له حق الدفع!؟

في الكويت هناك الكثير من المقاهي (الكفيهات) ، لكن ولأنني أصبحت ذو خبرة بأغلبها فإن أفضّـلها حسب حاسة التذوق المتواضعة والخاصة بي..وترتيبي لها هو التالي

المركز الأول-كولومبوس كافييه

المركز الثاني-فاضي

المركز الثالث-كوستا كافيه

المركز الرابع-كاريبو كافيه

المركز الخامس-فاضي

المركز السادس-هم فاضي

المركز السابع-ستاربكس


لكن المشكلة من أين ما تتجه تجد ستاربكس يرفع يديْـه مهلّلا!!! فانزوي إلى أحد زواياه مردّداً بيني وبين نفسي مقولة

مكرها أخاك لابطل!؟


للجميع مني أجمل كوب قهوة دافئ

-----------------

همسة


مرّني عندّ الغروب

ظبي خالي من العيوب


قلت يا باهي الطِــيـوب...اسألك من فين أنته


قال : من أهل................................الجنــــوب!؟





الأربعاء، 7 يناير 2009

عاشـــوراء



أول مرة دخلت بها الى حسينية كانت في سنوات الدراسة الجامعية لتقديم واجب العزاء في موت والدة زميل لنا في الكلية رحمها الله ورحم أموات المسلمين....فذهبت الى صديق لي في الكلية وهو سيّـد وعلاقتي به مازالت الى يومنا هذا نتواجه بين فترة وفترة بسبب مشاغل الحياة لكلينا ، وقلت له: ياهاشم العزاء في حسينية وأنا عمري مادخلتها ، وين أروح....شسوي أول ما أدخل......أروح يمين أو اطلع جدام أو أشوف وين اللي لابس عمامة وأروحله أول؟ وطريقة العزاء وش لون صايرة!؟


قام يضحك لأنه يدري أنني لا استهزإ وإنما قليل من الضحك البريئ مع سؤال لم أكن أعلم إجابته حقاًّ ، قال لي بعدها:الوضع طبيعي ياشقران فالعزاء لايختلف عن عزائكم سوى أنه يقام في حسينية


وفوق هذا لم أذهب لوحدي...فتواعدت مع اثنين من الاصدقاء أحدهما من عائلة ميرزا والثاني من عائلة اشكناني الكريمتين...يعني سأذهب وبمعيتي سوبر خبراء...وأثناء الجلوس في الحسينية بدؤوا بالمرور على المعزين ووضع قليل من قطرات شيء يسكبونه من خلال غوري أشبه بغوري الشاي الكبير ويوزعون كتاب صغير

للأمانة قلت بيني وبين نفسي:الله يستر هذا شنو!؟

فالتفت على صديقي علي ميرزا وقلت له:بوحسين شنو هذا

فرد علي وقالي:اركد اشفيك متصرقع..يبه هذا ماي نشطف فيه ايدينّا ويوزعون قرآن عشان نقراه!؟

وغسلت ايديني وقريت اشوي من القرآن وسلمنا وطلعنا

كل هذا الخوف لم يكن له مبرر بعد أن قدمت واجب العزاء ، فالوضع طبيعي والأمور سهود وامهود ،لــكـــن الانسان عدو مايجهل ، وإني كنت جاهلا حينها بأبجديات المذهب الجعفري الى أن احتككت ببعض الاصدقاء أيام الدراسة الجامعية ، ومازالت صداقتي مستمرة معهم الى يومنا هذا والحمدلله



وفي الأيام الماضية مرت عند إخواننا في المذهب الشيعي أيام لها مكانتها الكبيرة في قلوبهم ، ومن حقهم أن يعبروا عنها بالطريقة التي يرونها ، وهذه من ابسط ابجديات حقوق الآخر ، ولا رأي لي في هذا سوى أن احترم معتقدات الآخرين حتى لو كنت أخالفها جملة وتفصيلا


فرؤيتي للأحداث التي وقعت قبل 1300 سنة تختلف عن رؤية الآخرين ، فإن كنت أرى أن مجمل ماحدث من حرب وقتل وتهجير وتوطين اجباري لايخرج عن حدود المشروع السياسي بكل مافيه وماعليه أبان عهد الدولة الأموية فهذا لايعني بأني لا أرى سوى رؤيتي البسيطة...فللناس الحق في أن يروْها من منظورهم العقائدي أو الانساني أو السياسي...وكل له شأنه



كلمة أخيرة
يعلم أحبتي في هذا العالم التدويني بأن طوال مشواري التدويني لم افتح مواضيع الدين والاعتقاد أو المناسبات الحساسة أو فتح نقاش للسنة والشيعة. ، وهذا نهجي ،، فلكل انسان الحرية فيما يريد أن يؤمن به ، ولا شأن لي بذلك


ولكن بودي أن أذكّر نفسي قبل أن اذكر جميع من يشرفني بزيارة هذه المدونة المتواضعة

إن السب والشتم واللعن ليست من أخلاق الاسلام والمسلمين كما قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم

فاللعن يعني طرد من رحمة الله ، وهذا أمر لايملكه سوى من خلق السموات والارض سبحانه

أما الشتم والسب فيكفيهما أنهما ليسا من مكارم الأخلاق


وأعلموا أننا بشر نخطإ أكثر مما نصيب...ورحم الله امرءٍ فكر ومن ثم تدبر فرجع عن خطإه وقدم الاحترام على ماسواه واعتذر عن لعنه وشتمه وسبه سواء لانسان حي بين ظهرانينا أو من توفاه الله





همسة شاردة

هذا الموضوع لا أقصد به أحد معين لامن قريب ولامن بعيد
...إنما أقصد نفسي في مقامها الأول حتى اذكّرها ، ولكل من يشرفني ويقرأ هذه المدونة المتواضعة فإني أقدمها له كتذكرة...فكلكم أعلم مني وأعلى قدرا





والله المستعان

الأحد، 4 يناير 2009

تمــثـــال الأشـــــواق




علاقتي بالشعر الشعبي (أو النبطي) والشعراء تحدثت عنها سابقا في هذه المدونة المتواضعة ، وقد بيّـنت حينها أن العلاقة بيننا اصبحت شبه معدومة منذ ظهور خالد المريخي كشاعر والجيل الذي بعده ، مع كامل تقديري لشخوصهم


في عهد الثمانينيّـات من القرن الماضي كان هناك شعراء (مازالوا بيننا) ، ولكن شعرهم في السابق كان يأخذ منحى تصاعدي في الابداع ممزوجاً بالصعلكة مقدّماً على طبق الشاعرية المرهفة ليقدم للحبيبة على شكل ابيات مبدعة


الغريب في الأمر أن هؤلاء الشعراء المبدعين كانوا من بدون الكويت ولم يذوقوا طعم الجنسية الى أن تفرّقت بهم السبل خارج حدود هذا الوطن ، والشاعران فهد عافت و سليمان المانع كانا من أبرز الأبرز ، حقيقة لا أخفي كم تأثرت كثيرا في قصائد سليمان المانع
فقد كان لي الملهم في دروب وخفايا العشق أبان عهد صعلكتي مع العشق


تجربة سليمان المانع الشعرية ملهمة الى أبعد الحدود ، ومليئة بالمعاناة والحزن والعشق والحب للوطن وللحبيبة ممزوجة بابداع شعري وتشبيهات عميقة ، فما بين غربة وطن وغربة حبيبة يقع شاعر يتيم ليس له سوي والدته من سند في هذه الحياة فيتّكئ عليها بعد أن ضاقت الدنيا بما رَحُبَت ، فأصبح غريب يبحث عن وطن.....وحبيبة!؟


ولكن بعد أن خرج من الكويت ظل لسنوات طوال في السعودية ولم يحصل على الجنسية سوى منذ سنوات قليلة ، والمشكلة أن عامل الاستقرار في الوطن وسقوط أهم أركان المعادلة الشعرية لديه ، جعلته يضيع ابداعاته الشعرية والتي كانت قائمة أساسا على المعاناة وفقدان الهوية ومناجاة الحبيبة في الكويت!؟

ومن المعروف أن سليمان المانع لم ينشر قصائده باسمه الحقيقي ، إنما تحت اسم......الغريـــــب


اترككم مع هذه القصيدة الجميلة في بساطتها وسهولة معناها وقوتها وقد كان لها ذكرى جميلة



العالم المجهول وش دخلك فيه *** ردّي ترى ماني للأشواق تمثال

دامي بقايا إنسان ليه اشتريتيه *** ودامي طفل من علمك عشق الاطفال

لاتخجليني في كلام المشاريه *** ولاتقتليني بالمواعظ والأمثال

انا الجنون بروعته وبمباديه *** يشقيك دربٍ معاندي كل ماطال

وانا الذي لو عذبك ما فهمتيه *** عشت اغتراب الحب .. شاعر ورحال

قولي خيالي...ياخيالي..وأقول إيـــــه *** طبعي قبل لاأعرف طريقك .. ولا زال

امّـا اهجري ليل الغرام ومساريه *** والآ اقبليني مثل ماني بها الحال

قلبي عذاب ومصارع الوقت يكفيه *** وبعض الحكي من بيننا عيب ينقال



فعلا.....بعض الحكي بيننا عيب ينقال




معاني
كلام المشاريه تعني كلام العتب