السبت، 31 يناير، 2009

رئاسة الديوان..وكهولة العدساني!؟



لا أظن أن أي مهتم بالشأن السياسي المحلي (الديرة كلها على ماأظن!!) لا يعي أهمية وهدف ديوان المحاسبة والتي تتمحور في أنه المساعد المحاسبي الفني الرئيسي للسلطة التشريعية والرقابية ، وهو المراقب و الكاشف لكل خلل سابق أو لاحق كما تنص المادة السابعة من قانون انشائه

كما يتبين لنا أن صنّاع الدستور كانوا على وعي بأهمية انشاء جهاز ملحق لمجلس الأمة يعاون السلطتان التشريعية والتنفيذية على حفظ المال العام وصيانته ، ويتجلى هذا الوعي في المادة 151 من الدستور ، والتي نصّت صراحةً على انشاء الديوان المالي الرقابي


في أمسنا الأول تناقلت لنا الأخبار والتصريحات خبر مفاده أن السيد رئيس مجلس الأمة عقد العزم على ترشيح الفاضل عبدالعزيز العدساني ليتولى رئاسة الديوان خلفا للمرحوم براك المرزوق


لم استسغ الخبر ولم اتقبّله ، ليس انتقاصا من قدر السيد العدساني ، فهو رجل مشهود له بالنزاهة والامانة وذو تاريخ عائلي قضائي كبير ...مع تحفظي الكامل على ايراد التاريخ العائلي هنا....حيث أنني أنظر للانسان كشخص لأقيّـمه حسب معايير النزاهة والصدق والامانة..وأحسب أن السيد العدساني فيه تلك الصفات..ولا أزكى على الله أحدا


وعدم تقبّـلي للخبر يتأتّـى من أن السيد العدساني بلغ من العمر عـتيّا..فقد جاوز الرجل سن الثمانين إن لم تخطئ معلوماتي!؟
وهذا سن كبير جدا جدا على أن يتولى صاحبهُ منصب حساس ومهم ، كما بينت في ديباجة هذا الموضوع ، عوضا على أن العدساني لا يملك شهادة محاسبية أو أي شهادة أخرى تدور في هذا الفلك


قد يصلح الرجل لأن يكون مستشارا فيه أو لدى مكان آخر أو لجنة مؤقتة لعمل ما ، لكن أن يترأس جهاز عامر ونابض ومهم في تفاصيله وحيثيّـاته شديد الأهمية..فإني أطلق لاءاتي واسجل اعتراضاتي كمواطن بسيط على هذا الاختيار


ثم إن السؤال الذي ينازعني ويتطارح مع بنات أفكاري هو التالي

ألا يوجد في الكويت رجل متعلم ومخلص وأمين وصادق يتمتع بشباب الصحة ورجاحة العقل ليتولى دفة المسؤولية العظيمة في هذا الديوان!؟

بلى والله لإنها زاخرةٌ وعامرة..فما عقِـمت أُمّـنا الكويت عن إنجاب شبابٍ (أو قوارير!) بهذه الصفات..ولن تعقم بإذن الله

فما بال رئيس مجلس أمّـتنا يخيّـرنا مابين صنيعة وربيبة حكومية وبين كهلٍ بلغ من العمر مبالغة؟


اتمنى من كل قلبي أن تخرج علينا الاعتراضات النيابية من أناس نحترمهم لكي يضعوا النقاط فوق الحروف في هذا الاختيار الذي لم يكن في محله حتى لايتم قبول السيد عبدالعزيز العدساني رئيسا لأهم حصون الدفاع عن المال العام...بسبب سنه طبعا

آتمنى ذلك...وإن كنت أشك في حدوثه!؟




استكانةٌ حائرة

العدل يبقى عدل...والـدروب العـوج...عـوج
والعمى.....من لامعاه من فعل كفّـه سـراج

يا حمد طير(ن) جناحه ورا صدري...يـروج
ويش اسوي كانه أفلت من ضلوعي...وراج


إنها كلمةٌ راجت من خلف صدري..فكان لابد من......قولها




والله المستعان