السبت، 28 فبراير، 2009

حمـلة أقسم




انتبهت لحملة (أُقـسـم) عبر موضوع عند الغالية زووز في مدونتها العامرة


وللأمانة فإن الحملة جميلة وهدفها أجمل ، وقائمة على مبدأ أساسي هو بث الروح الوطنية في المجتمع للعمل بكل اخلاص واجتهاد من أجل رفعة الوطن ونبذ مايفرق بين أبناء الوطن والتفاني بجد وأمانة لإعلاء شأنه ورفعته


فكرة الحملة رائعة ، تعتمد على استنهاض الهمم بعد تلاطمها على أمواج الاحباط ، التي ألقتنا على شواطئ مظلمة ليس لنا فيها من نور نهتدي به لنصل الى الساحل المقابل المليء بالتفاؤل والأمل للعمل من أجل هذا الوطن المعطاء


فلا الحكومة تقوم بمثل هذه النشاطات الوطنية من أجل الكويت ،ولا نوابنا ملتفتين لحالة اللامبالاة والاحباط الذي يعتري كل طبقات المجتمع اضافة إلى التمزق الحاصل فيه ، نسير وسط الظلمات ، والمصيبة لا نعلم حتى إلى أين!؟


هناك العديد من الأحبة الزملاء (منهم العزيزان بوراشد و بلوق عمتي) كتب منتقدا لهذه الحملة في مدونته العامرة ، وإنني أحترم رأيهم ولكنني أختلف معه ، فالحملة في فكرتها ومنتهاها شديدة الايجابية ويجب علينا أن نحافظ على هذه الشمعة بدل أن نلعن ظلامنا الدامس


صحيح أن مرحلة بناء الدولة منذ فجر بزوغها كان عمل لن تبلغه أي أعمال ، كما أن الازمات المتلاحقة في تاريخ الكويت الحديث منذ اعلان استقلالها لم تتوقف ، بدأت بتهديدات عبدالكريم قاسم مرورا بمعركة الصامتة وشهدائها الأبرار إلى أن أتت فاجعة الغزو...كل هذه الأزمات كانت تشد من أزرنا...فالمحن وأزمات الهوية جعلتنا سابقا على قلب واحد دون فرق وفروقات

فهل نحتاج لأزمة ومحنة حتى نستنهض الهمم؟

إن ما قام به هؤلاء الشباب هو مجهود رائع من شباب محب لوطنه لم يدعمهم أحد ، وإنّما أفكارهم وليدة عقولهم الجميلة والمتقدة ، حيث أننا نتلمس حب للوطن بين ثنايا مجهودهم ، وماعملوه لم يتأتى بين ليلة وضحاها وإنما سبقه عمل مضني وجاد في لملمة الافكار ومن ثم فلترتها وبعد ذلك السعي نحو ترجمة هذه الافكار الى عمل ملموس ومحسوس ، ولايظنّـن أحد أن هذا المجهود ظهر فجأة ، فكل عمل يخرج الي النور تسبقه آهات التعب وأنّات الارهاق ، ولكنهم تصبّروا على ذلك لا لشيء سوى حبهم لهذا الوطن الغالي


أتمنى من كل قلبي أن تستمر حملتهم وأن يبدؤوا بترويج عملهم داخل المدارس والاندية ومراكز المجتمع والمسارح....الخ

أتمنى عليهم أن ينزلوا بهذا العمل من ساحات الانترنت والتلفزة الى ساحات المدارس وباحات الجامعات وأروقة الكليات..استمروا فعملكم جميل إلى أبعد الحدود حسب رأيي ورأي من تلمست ردات فعلهم ممن هم حولي


فاستمروا ولكم مني كل الشكر..والنقد أمر مباح ولانشك في نوايا من انتقد فخوفه على الكويت وحبه لها يفوق خوفنا وحبنا


والله المستعان