الأحد، 8 مارس، 2009

متلازمة الممانعة والنفوذ..نظرة عبر التاريخ




ذات مرة قال كارل ساغان: "من أتعس دروس التاريخ...إذا كنّـا مخدوعين لوقت طويل ، فإننا نميل إلى رفض كل دليل على أننا خُدعنا ، الخدعة سيطرت علينا ،،،، إذا سلمت نفسك للساحر، فإنك على الأرجح لن تستطيع التخلص منه أبداً"!؟



لقد حاولت طوال سنيْ عمري و قدر استطاعتي أن لا أسلم نفسي للساحر! وأن يكون المنطق منهجا لي في دنيا السياسة بعيدا عن العاطفة التي ضربت أوتادها العميقة في الثقافة السياسية العربية الاسلامية وجعلت كل شيء يتمحور حول السلطان وقدسيّته!؟


والمتبصّر في تاريخ الأمم والقارئ له والمتتبع للحركة الانسانية السياسية الحديثة يعي أمرا يُعتبر من الثوابت اليقينيّة على مر العصور ، وهو حسب رأيي البسيط يتمحور حول التالي


أي طبقة حاكمة أو فئة اجتماعية تمتلك سلطات ونفوذ فإنها لم تتخلى عن سلطاتها أو نفوذها أو إمتيازاتها لصالح عموم المجتمع دون أن تظهر ارهاصات الضغوط المتتالية من الحركات الفاعلة و تداعيات الحركة الطبيعية للتطور الانساني المدني نحو التعددية في اتخاذ القرارت الاساسية والمصيرية والمشاركة الفاعلة في الحكم!؟


هذا المبدأ تستطيعون استشفافه من أي قراءة سريعة لتاريخ الشعوب ، علما بأنني قد أكون مخطئ في جوانب معينة


منذ فترة لاتقل عن ثلاث سنوات بدأت عندنا بشكل متجدد و فعلي هذه الإرهاصات ، وتحديدا عندما تولى الشيخ ناصر المحمد منصبه ، لذلك عندما بدأت هذه التداعيات تطفو على السطح دون خوف من قبل نواب أو حركات سياسية أو كتّاب مقالات أو مدونين فإن أهل الحل والعقد لم (ولن) يرتضوا هذا الأمر! ، وبدؤوا في وضع خطوط حمراء وهمية عبر التخويف والترهيب من أمر قد يحدث ويعطل كل شيء ويعيدنا الى مربع ماقبل الدستور!!!!؟


هذا الاعتراض ووضع المحرمات الوهمية أمر بديهي و طبيعي لمن ينظر للأمور بتجرد من أعلى نقطة ممكنة ، فالطبقات الحاكمة حينما تتلمس و تتحسس خطر انحسار النفوذ وتقلصه فمن الطبيعي أن تتجه لهذا المنحى كحالة تاريخية تم تسجيلها بين زوايا التاريخ لأغلب الأمم الحالية ، والتي تحركت نحو هذا الاتجاه السياسي السلمي في تأطير السلطات وتحديدها داخل حدود معينة لمنح الشعب مزيدا من السلطات والصلاحيات


مثال على ذلك...التطور التاريخي السياسي للمملكة المتحدة ، وظهور تأثيرات فلسفة جان جاك روسّو على الحكم البريطاني ، ومن بعدها نقطة الارتكاز الرئيسية التي جعلت أنصار العرش يتخلون عن فكرتهم ناحية دعم سلطات الملك ومساندته ، كما حدث من داخل حزب المحافظين من خلال فلسفة عضوه بولنجبروك ، والتي مكّـنـت الحزب من الفوز برضى الشعب...الحديث عن التاريخ السياسي البريطاني طويل جدا....مع التشديد على نقطة مهمة وهي أن التحركات السياسية أخذت نحو مئة عام إلى أن تخلى أنصار الملك عن فكرهم المتمثل في مساندة سلطاته وقدسيتها!؟


طبعا مع التحفظ هنا من قبلي على ضرب المثال!...ولكن كحركة طبيعية متجردة تعتبر مشابهة في خطها العام نحو تأطير الصلاحيات والسلطات كمفهوم مجرد وواقع


قصدت من هذا المثال تبيان أنّ مانراه اليوم هو حركة طبيعية وبديهية ناحية تأصيل مفاهيم مقرةٌ أصلاً منذ مايقارب نصف قرن حينما صدر الدستور!؟

فالأسرة الحاكمة ترى أن هناك خط أحمر يخدش هيبتها ويجرح سلطتها ويقلص نفوذها ، كاستجواب رئيس الوزراء ، فهو حسب رأيها لايجب أن يمس ، بينما الدستور يجيز للسلطة التشريعية (الأمة) محاسبته بل ورفع كتاب عدم التعاون معه


لذلك..وجِـب هنا تأصيل هذا المبدأ المتمثل بالمحاسبة السياسية لرئيس الوزراء وممانعة أي أمر يدعو لعكسه ، واتمام هذا المبدأ ستواكبه حركة سياسية خانقة جدا تجاه الدستور والحركة الديمقراطية ككل ، بايجابياتها وسلبيّاتها...وعليه لا يظنّـن أحدٌ منكم أن هذا التأصيل سيمر بسهولة خلال المرحلة القادمة!؟


ما هو دوري ودوركم؟

دورنا يتمثل بكل بساطة بدعم هذا الدستور والدفع ناحية تأصيل مواده مهما كان حجم من سيساءل ، فالدستور يجب أن يكون أمر ثابت كحجر أساس لقيام الدولة ، ودعمنا قد يكون كلمة..توقيع..مشاركة..كتابة..بيان..نصرة..الخ ، مع تجاوز أي خلافات بين بعضنا البعض!؟



ملاحظة على محورية التاريخ

حينما لوّح السيد السعدون باستجواب رئيس الوزراء في مجلس 2006..حل المجلس بعدها باسبوع!؟

وعندما هدد السيد المليفي باستجواب رئيس الوزراء كاد أن يحل المجلس لولا البرغماتية التي حدثت!؟

بينما في استجواب الدكتور الطبطبائي ومن معه...لم يحل المجلس ، وإنما الحكومة هي من استقالة!؟


هذه التطورات السريعة تبين لي أن هناك تزحزح في صلابة المفاهيم أو نوع من الليونة تجاه ضغط شعبي معين


لكن أقولها وبكل صراحة......إن المشكلة الحقيقية هي مانعيشه الآن!!...فهي عنق الزجاجة ناحية تأصيل نص دستوري (مادة 100) ظلّ مقتصرا على وزراء من الشعب ، ثم مع مرور الزمن -كحركة طبيعية- انتقل إلى وزراء شيوخ ، وبعدها لوزراء شيوخ من النوعية السوبر!؟


فهل هناك من عقل يعي.....ليسترجع......فيستدبر؟


والله المستعان


هناك 28 تعليقًا:

  1. معلمي شقران

    تحليل رائع

    ويــــــــــــــــي

    صباح الخير

    من شدة أعجابي بالموضوع نسيت لا أصبّح
    ====

    نرجع حق موضوعنا

    تأكيد لكلامك

    عشان جذي قاعدين نشوف سلوكيات من ناس محسوبين على جماعات معينه

    تبي تكفّر الناس و تكرّهم بالدستور

    و للأسف قدروا أنهم يحققون اللي يبونه لدرجه معينه

    بس لي الحين مو قادرين يرسخون هالفكر

    لسبب بسيط

    الأدواة اللي قاعدين يستعملونها رخيصه

    مثل القنواة الفضائيه المشبوهه

    و الصحافه الصفراء
    ===

    معلّمي مو قادره أعبر مضبوط

    بس أذا تبي تحقق شي..لازم تستثمر فيه المال اللازم و الوقت اللازم

    و للأسف أهمه قاعدين يستعملون أرخص الطرق

    ردحذف
  2. عمر السلطة ما تتنازل عن سلطاتها الا بالضغط العالي

    ردحذف
  3. ما يؤرقني ليس ردة فعل صاحب السلطة على الارهاصات

    و لكن ماذا سيفعل الارهاصيون بعد الحصول على مكاسبهم السلطوية ؟

    الوضع ما يبشر بالخير

    ردحذف
  4. شقران

    أصبت كبد الحقيقة

    التاريخ البريطاني مليئ بالعبر لكن وين اللي يعتبر !!

    درسنا بالجامعة نبذة بسيطة عن التاريخ السياسي البريطاني بحكم تخصصنا باللغة والأدب الانجليزي لأن كان له تأثير كبير على الأدب الانجليزي .

    وطبعا كان واضح أطوار التحول من الحكم الملكي الفردي المقدس بدعم الكنيسة ، إلى نظام ديموقراطي واضح يعيشونه الآن .

    ومن الطبيعي أن يأخذ التحول عشرات وربما مئات السنوات لأنه كان البداية لتحولات أوربية أخرى .

    ولكن من السخافة أن تتنظر نحن مئات السنوات بحجة ان البريطانيين طوولوا على ما وصلوا إلى ماهم فيه الآن ، ويجب أن ننتظر مثلهم !!

    إذا طبيب قعد عشر سنوات لاكتشاف عقار لمرض معين ، هل يجب علي أن أنتظر عشر سنوات لأبدأ باستخدام هذا العقار لمعالجة مرضاي بحجة أن الطبيب الأول طول باكتشاف العلاج ولازم أنا آخذ نفس الفترة ويموتون المرضى بالانتظار !!

    حجة سخيفة !!

    لن يأتي الإصلاح الحقيقي من السلطة !!

    لأن تاريخيا ، لم يتنازل أي نظام حكم وراثي عن سلطاته أو حتى جزء منها طواعية ، إلا بضغوط شعبية تجبره على أن يخلي شيء في سبيل المحافظة على شيء آخر ..

    عمرها ما صارت ولا راح تصير

    تحياتي

    ردحذف
  5. شقران

    شوف كلام المرحوم د .عثمان عبدالملك قبل أكثر من ٢٥ سنة ، ،كنه يتكلم عن اليوم !

    ======

    إن مكامن الحرية هي : ضمائرٌ حية ، و قلوبٌ زكية ، و عقول ذكية.

    فإن خمدت روحها في مكامنها ، فلا دساتير تنفع و لا قوانين تردع و لا محاكم تمنع من أن يحل محلها القهر و القسر و الإستبداد و الحجر.

    فينكمش الصدق و ترتفع هامات الكذب و تتوارى الشجاعة و يسود الجبن و ينزوي الوفاء فتنشط الخيانة و ينكس العدل رأسه و يعم الظلم و تتعالى صيحات النفاق و تغني شياطينه ، على أنغام الطبقية و المحظوظية و المحسوبية ، قصائد المدح الوثني الذي يمتهن آدمية الإنسان و يزري بالمادح و الممدوح و يتغذي على هذه الثمار الخبيثة أبالسة النفاق و سادة المشعوذين المسبحين ، قياماً و قعوداً و على جنوبهم أبان الليل و طوال النهار ، بذكاء المستبد و فطنته و نفاذ بصيرته فيجمد الفكر و يشرد الذكاء و ينمحي الإبداع و يقع المجتمع كله في عثرة قاتلة مهلكة تودي به الى قعر التدني و قاع الهبوط و تدفع به الى أسفل سافلين.


    أما إذا عاشت الحرية حقيقة في الضمائر و الأفئدة و الأذهان ، فليست بحاجة الى دساتير و لا قوانين و لا محاكم ، لتنبت شجرة تخرج شطأها فيستغلظ فتستوي على سوقها ..

    تورق الخير ، و تزهر المحبة و تثمر الأمان ، وارفة الظلال ناشرةً للعدالة رافعةً للهضيمة راعيةً للسلام ..

    يحصحص الحق فوقها و يصدع ، و يزهق تحتها الباطل و يدمغ ، فتولي من حولها أبالسة الأخلاق و شياطين المنتفعين فزعة مذعورة هاربة ، فتكسي النفس بنور الخير ، و تسارع الى ساحاتها أخلاق الحرية و مبادئ المساواة في موكب مهيب ، أمامه الشجاعة و الصدق ، و من خلفه الأمانة و الوفاء ، و من بين يديه الرحمة و المحبة و العدالة ، فيعود الفرد بشراً سوياً من حيث جوهره النفسي و حقيقته الروحية التي فيها نفحة آلهية جعلته أهلاً لن تقع له الملائكة ساجدين ، و بأن يكون خليفة الله في الأرض ، ليعمرها بإسم الله مهتدياً بإرشاداته في الحكم بالحق و مراعاة العدل و إفاضة الخير و البر ، شجرةٌ مباركة لا شرقية و لا غربية ، يغمرها نوران : نور الحرية و العقل .. و نور المساواة و العدل .. و من لم يجعل الله له نوراً فما له من نور.

    ردحذف
  6. الغالية نانونانو


    مساؤك تلفه زهور البنفسج

    مرحبا ألف بصاحبة القلب الكبير

    وشكرا على الاإطراء المخجل...كلامك اعتز فيه يالغالية


    .
    .
    .

    عملية تكفير الناس بالديمقراطية كما ذكرتي..تسير بنمط تصاعدي من خلال جميع الوسائل..مادية اعلامية تنفيعية الخ...هناك من وُظّف لهذا الغرض كمحترف ومتفرغ له!؟
    .
    .

    ومن قال ماقدرتي اتعبرين...كل اللي قلتيه أصاب الحقيقة في مقتل
    .
    .


    المشكلة أن طرقهم مكشوفة..ورخيصة للأسف



    تقبلي مني أجمل تحايا المساء

    ردحذف
  7. الغالي عاجل

    مساؤك مزهو بالنوير


    كلامك صحيح وماعليه كلام



    تقبل مني أجمل تحايا المساء

    ردحذف
  8. الغالي بوسلمى

    مساؤك معطر بريح الخزامى


    بوسلمى اتصدقني إذا قلتلك إن مايؤرقك هم مايؤرقني حول الارهاصيين...اتصدقني؟



    تقبل مني أجمل تحايا المساء

    ردحذف
  9. الغالي بوبدر

    مساؤك محمل بريح الخزامى والنفل

    آتفق معك حول مسألة الانتظار الطويل للتغيير،،،ولابد أن يكون قصيرا بعد تجارب الأمم السابقة

    أضف إلى هذا أننا في عصر تتقلص فيه الازمنة بشكل واضح


    لذلك أظن أن التغيرات تتطلب سنوات معدودة


    والاصلاح الحقيقي يأتي بالتوافق مع السلطة بعد الضغط عليها من خلال التحركات المجتمعية المنهجية


    يجب أن يكون هناك منهج واضح يجمع مختلف القوى السياسية...أو على الأقل بروز تيار سياسي ذو امتداد شعبي لاتدخل المصالح الضيقة بين ثناياه


    أظن أن السيد أحمد السعدون خير من يستطيع قيادة هذا التيار في الوقت الحالي...بالاضافة إلى شخصيات أخرى


    ----


    وأشكرك من القلب على الاقتباس لكلمات المرحوم عثمان عبدالملك الصالح

    فقراءة ماكتب هذا الرجل فيها إفادة كبيرة جدا



    تقبل مني أجمل تحايا المساء

    ردحذف
  10. اخي العزيز بو راكـان ..

    لي وجهـة نظر قد تكون مغايره نوعا ما لما طرحت رغم أنني أتفق معك في كثير مما جاء في مقالك القيـم ..

    أجد أن ضعف شخصيـة رئيس مجلس الوزراء في الآونـه الأخيـره ومجاملاتـه السياسيـه هي ما جعلت منـه أداه سهلـه لتهديدات النواب ووسيلـة لتخويف الحكـومه ..
    سابقـا كان التلويـح بالإستجواب أمر مستبعد ولا يحصل إلا في حال الضروره ويأتي بعد استنفاذ كافـة الوسائل المشروعه والمتاحه للنواب ..
    ويأتي الإستجواب مقـدماً للوزير المعنـي ..
    ولكن الوضع الحـاصـل حالـيا مع تنامـي ظاهرة التلويـح بإستجواب رئيس الوزراء إنما يبيـن مدى الإحتقان السياسي الموجود بين الحكومـة و المجلس كمـا أن تردد رئيس الوزراء في الصعود للمنصه وتفنيد محاور الاستجواب كسابقه تاريخيـه في الديمقراطيـه الكويتيـه وسيناريو الهروب المتكرر هو ما جعل النواب يظهرون بموقف الجانب القوي واستضعاف رئيس الوزراء ..
    وقـد تكون الإستجوابات المطروحـه كلها وسيـلـه أو حجـه للتخلص من رئيس الوزراء الحـالي لإحلال رئيس وزراء آخر يملك القرار ومستعد لمواجهـة اي قصور في أداء الحكومـه وينفض غبار التأزيم مابين أداء المجلس والحكومـه ليسود التعاون بين السلطتين في أداء مهامهم ..
    الاستجواب نـعم هو حق دستوري أصيـل وتطبيـق للرقابـة من قبل المجلس على أداء الحكومـه وسيـر عملها ولـكن الإشكـاليـة تكمـن في طريقـة المجتمع في التعاطي مع الإستجواب ..
    فالمجتمـع غرس مفهوم الأزمـه مصاحبا لمفهوم الإستجواب وهذا هو الخطـأ الشائـع ..
    فبـدأ التلويـح بالاستجواب يجعـل الشارع السياسي يدخل في حـالـة أزمـه وتشويش اعلامـي وانقسام ما بين مؤيد ومعارض وتصاريـح تزيد من حدة الوضـع القائـم ونجـد كـل ذلك يتركز فترة الإستجواب وبمجـرد انتهاء أزمـة الاستجواب سواء بصعود الوزير المعني أو تنازل مقدمي الاستجواب عنـه أو تأجيلـه أو تعليقـه لأي سبب مـا نجـد أن الشارع عاد إلى هدوءه فلا يلتفت أو يتابـع التوصيات التي أنهت الأزمـه ولا يلتفت إلى آليـة تطبيقها وهي الأهـم برأي من مسألـة الإستجواب :)
    قـد أكـون تناولت الموضوع من جانب آخر وطرحت رؤيا أخرى للوضـع الحـاصـل ..

    شـكـرا لـك اخوي شقـران على هذه المساحـه لطرح رأيي ..

    ردحذف
  11. اشربت مروقها يا بوراكان

    ردحذف
  12. بو راكان لأجل الكويت
    اناشد الشرفاءبالمجلس
    ان يريحونا ويفعلوا الماده
    102
    لأن مافي فايده

    ردحذف
  13. يسعدلي صباحكم

    أمس نمت تقريبا الساعة السابعة ونص المسا

    وقبل ساعة قعدت..مسجات الاخبار اللي بتلفوني تقول قاعدين في مزاد
    :)))

    صباحكم استجواب
    :p

    ردحذف
  14. الغالية كويت

    صباح الانوار والنوير

    -----------

    اتفق معك بأن هناك افراط في استخدام اداة الاستجواب بشكل غير معقول

    كما أنني أتفهم هذا الافراط من حيث أن هناك اصرار على بقاء ناصر المحمد رئيسا للوزراء رغم الاخفاقات التي رأيناه منذ توليه

    فالمسألة تراكمية وليست وليدة اللحظة...فناصر المحمد رئيس وزراء منذ ثلاث سنوات ، ولايجب علينا النظر فقط للمدة القانونية والدستورية والتي تجددت منذ نحو شهرين

    فالرجل علي رأس رئاسة الوزراد مذ مدة...لذلك مانراه اليوم هو أمر أتفهمه ولو رجعتي لتبين لك تداعيته منذ الجلسة الافتتاحية لمجلس 2008

    فقد كان هناك نفور من قبل النواب لعودته بعد اخفاقاته المتتالية

    فالمجالس النيابية تغيرت وهو مازال موجودا

    أظنك فهمتي ما أرمي إليه

    .
    .
    .

    اتفق تماما مع الاشكالية التي طرحتها حول مفهوم الاستجواب لدى المجتمع وكيف أصبح حالة تأزيم بمجرد الاعلان عنه...وكيف أنه يشغل البلاد والعباد...نقطتك هذه مهمة جدا واتفق مع مضمونها بالكامل


    والشكر موصول لك يالغالية...واتفق مع الرؤيا التي طرحتها وهي مكملة للموضوع من زوايا أخرى




    تقبلي مني أجمل تحايا الصباح

    ردحذف
  15. الغالي بوسعود وفريجه العامر

    صباح الانوار والنوير

    الوضع عند عنق الزجاجة بالضبط......فلنرى ما سيسفر عنه تمخض الجبل!؟


    تقبل مني أجمل تحايا الصباح

    ردحذف
  16. الغالي أبا الوليد

    صباح الأنوار والنوير


    صدقت يا أبا الوليد،،،فتفعيل هذه المادة كان يجب أن يكون قبل حل مجلس 2006 وتحديدا في بداية سنة 2008 فقد ظهر جليا حينها عدم قدرة رئيس الوزراء على قيادة دفة السلطة التنفيذية

    لذلك أتمني أن يتم تفعيل هذه المادة ولو كان متأخرا...المهم يجب تفعيلها





    تقبل مني أجمل تحايا الصباح

    ردحذف
  17. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  18. الغالي شقران


    تحليلك وكلامك فوق الممتاز

    ومالي كلام بعد كلامك

    بس ابي رايك في موضوع واحد؟؟


    بخصوص الاستجواب

    من هو سبب الإستجواب

    هل النواب ام رئيس الوزراء نفسة

    ردحذف
  19. أعتقد أن هذا الصراع التصاعدي في نيل الحقوق الشعبية هو ما يدفع في البلد إلى التأزم .. فكل يوم خط أحمر جديد يتم تجاوزه .. فيرسم آخر أعلى منه .. وكل يجر الحبل من ناحيته ..

    تقبل تحياتي ..

    ردحذف
  20. أطالب بحلقات توجز قدر الإمكان تاريخ السياسة البريطانية.. من بعد انفصال الكنيسة عن روما الله يخليك
    :-)

    على فكرة.. توني مخلصة رواية جميلة إسمها السائرون نياما لسعد مكاوي... تتناول أيام المماليك في القاهرة

    شي عجيب ومرتبط كثيرا بالوضع الحالي للسياسة العربية الإسلامية

    ردحذف
  21. الله يعطيك العافية...

    بعد قراءتي لهذا الموضوع والموضوع اللي قبله أعتقد أن أتفق معك بأن عصر الامارة قد ولى، وأن المستقبل أصبح بالفعل في يد الشعب، ولكن هل هناك قيادات سياسية قادرة على تحمل مسؤوليتها والاستفادة من هذه التطورات لصالح الكويت أم أن النظرة ستظل ضيقة في حدود المصالح الشخصية؟

    شخصيا أشك في ذلك!

    ردحذف
  22. الغالي حسافتج ياكويت

    مساء الخير والنوير
    :)
    ----------

    شخصيا فإنني أرى أن السيد رئيس الوزراء هو السبب الرئيسي في استجوابه والاسباب كثيرة،،،،منها البعد الزمني حتى لو كانت بنود الدستور تختزل هذا البعد

    إضافة إلى عدم قدرته وكفاءته في قيادة السلطة التنفيذية..عوضا عن غياب الفكر القيادي


    كثرة الاستجوابات لا اتقبها..ولكن يجب أن نتفهم ضعف الرجل قبل كل شيء


    تقبل مني أجمل التحايا وأصدقها

    ردحذف
  23. الغالي أحمد الحيدر


    مساء الخير والنوير بأعلامينا الغالي
    :)

    ----------------


    نعم الصراع التصاعدي أحد الاسباب الرئيسية الى التأزيم اضافة الى اسباب أخرى سأبينها في الموضوع القادم حسب وجهة نظري البسيطة


    تقبل مني أجمل التحايا وأصدقها

    ردحذف
  24. الغالية أرفانا

    مساء الخير والنوير
    :)

    ------------

    أهم شيء انفصال الكنيسة عن روما...يحبك للتحرش
    :))))

    .
    .
    .
    .


    تاريخ المماليك في مصر وماحولها تاريخ مهم فيه كثير من الاسقاطات والعبر...فالصراعات الداخلية قبل الخارجية هي ما أفنتهم!؟


    وأتمني أن تطبعي لنا من خلال مدونتك أهم النقاط التي وجدت بها اسقاطات مشابهة لنتشارك النقاش حولها
    .
    .
    .
    .

    ملاحظة
    مازال الكتاب بين ثنايا البريد...اتهقين باقوه؟
    :(

    اتوقع واحد قاعد يقراه وأول مايخلص بيدزه لي

    ماراح استبعد هالشي
    :)



    تقبلي مني أجمل التحايا وأصدقها

    ردحذف
  25. الغالي بومهدي


    مساء الخير والنوير
    :)

    -------------

    هل هناك قيادات سياسية قادرة على تحمل مسؤوليتها والاستفادة من هذه التطورات لصالح الكويت أم أن النظرة ستظل ضيقة في حدود المصالح الشخصية؟

    سؤالك أعلاه هو لب المشكلة...وحتى لو كان هناك من هو مهيأ،،،فهل تتوقع أن يتم اختياره؟

    بالطبع لا...فسيختارون من هو ملكي أكثر من الملك!! بل سيختارون من هو سيء الادارة ليجعلونا نتقبل العودة للوراء!؟



    تقبل مني أجمل التحايا وأصدقها

    ردحذف
  26. يصرااااحه من كثر ما يقدمون استجوابات
    ودي رئيس الوزراء يصعد المنصه بعرف شيبصييييير ؟؟؟

    ردحذف
  27. العزيزة عفرة

    صبحك الله بالخير

    وحياك الله بيننا
    .
    .
    .


    وإني مثلك في تمنّـيك

    فهو حاجز لابد أن يكسر

    ولكن على الأقل فليكسر على أمر مهم وجلل!؟



    تقبلي مني أجمل تحايا الصباح

    ردحذف
  28. 福~
    「朵
    語‧,最一件事,就。好,你西...............................................................................................................................-...相互
    來到你身邊,以你曾經希望的方式回應你,許下,只是讓它發生,放下,才是讓它實現,你的心願使你懂得不能執著的奧秘

    ردحذف