الأربعاء، 18 مارس، 2009

مناورة تعطيل الدستور





مررت بالأمس على مدونة الغالية ابـنـة المستـكـفـي...وكتبت عندها التالي


"
لي وجهة نظر حول تعطيل الدستور أو مايسمى اصطلاحا حل غير دستوري

فأظن يا غاليتنا ولاّدة أن مانراه الآن لايعدو عن كونه ((مناورة)) للتخويف والترهيب

فقرار الحل الغير دستوري لو كان موجود لرأيتهِ بعد استقالة الحكومة بسويعات


أظن أن أهل الحل والعقد يجرون مناورة لغرض ما...وهذا الغرض قد يكون المساومة مثلا على عودة ناصر المحمد من جديد أو قد يكون عودة الدمج بين ولاية العهد ورئاسة الوزراء
أو قد وقد وقد الخ


سأطرح ما أرمي إليه في موضوع منفصل إن اسعفني الوقت،،فأخيكِ شقران أنهكه المرض..فبعد الاحتقان والانفلونزا هجمت علينا الحرارة والبرودة الداخلية

فصرت اتنقل من السرير الى الغنفة..ومن الغنفة الى السرير!؟

متلحفاً منسدحاً...وأهذري أحيانا
:)


والحمدلله على كل حال


تقبلي مني أجمل تحايا المساء

"

انتهى الاقتباس


كنت استند في تحليلي هذا لعدة أمور حول صعوبة خيار تعطيل الدستور...منها ماهو داخلي ومنها مايستند على عوامل خارجية في ظل ظروف دولية معينة...مع تأكيدي أنها صعوبة وليست استحالة!؟

فقد كان من الواضح أن هناك مناورة لكل من تتبع التصريحات النيابية وأسماء من صرّح بالاضافة الى التسريبات المنظّمة والتي كان الغرض منها الوصول لعنق الزجاجة حتى يتم قبول أي نتيجة تحافظ على الحياة الدستورية


عموماً

مناورة أتت بأُكُـلِـها وأرجعتنا خطوة للوراء ، وجميع القوى السياسية ستكون راضية بهذه الخطوة!!..على اعتبار أن خطوة الى الوراء أفضل من تعليق الدستور!؟





ملاحظة على خط المناورة

أهم شيء أنني كنت.....منسدحاً!؟


فاستريحوا وانسدحوا عافانا الله وعافاكم


وكما قالت الغالية نانونانو

بردوا على قلوبكم




والله المستعان