الأربعاء، 20 مايو، 2009

ازدواجية الجنسية..مرور أخير




حقيقة لم يكن بودي أن أمر مرةً أخرى على قضية ازدواجية الجنسية! ، ولكن نظرا للإيميلات التي وصلتني من أحبة لي إمّا ناقدة أو مستفسرة ، وددت أن أوضح وجهة نظري حتى يزول اللبس حول غايتي من طرح الموضوع السابق وموقفي من مسألة الازدواجية

هناك مبدأ لا يستطيع أيّا منا تجاوزه ، هذا المبدأ يقول أن ازدواجية الجنسية مجرّمة طبقا لقانون الجنسية الكويتي ، أمّا غرضي من طرح الموضوع السابق فهو لتبيان أن طرح السيد علي الراشد لهذا الموضوع كان الغرض منه انتخابي لدغدة العواطف والاكثار من خطابات هم ونحن ، التي يعشقها غالبية الجمهور الكويتي بكل أطياقه..حضر بدو ، سنة شيعة


أما عن موقفي ورؤيتي الخاصة حول هذه المشكلة ، فهي التالي

ازدواجية الجنسية موجودة ، وهي ليست مقتصرة على دولة خليجية جارة بل تمتد لأكثر من دولة خليجية وتتعدّاها لدول غربية ، كما أن الطعن في قضية الولاءات هنا غير مستحب ، فهناك من حصل على الجنسية بالوراثة كصديق أعرفه والذي ذهب وإخوانه إلى ادارة الجنسية وقدموا أوراق والدهم وبعد ذلك طالبوا باسقاط تلك الجنسية والمحافظة على جنسيتهم الكويتية ، أضف إلى ذلك هناك من سعى لإبنه الصغير أن يحصل على جنسية الدولة التي ولد فيها ، كالدول الغربية مثلا ، لذلك لا أحبذ مسألة الطعن في الوطنية هنا..لأنه تعميم مسيء


وعليه فإن رأيي هنا أن نتعامل مع روح القانون وليس سيف القانون ، بمعنى أن يخيّـر مزدوجي الجنسية مابين الابقاء على جنسيتهم الكويتية أو الابقاء على جنسيتهم الأخرى

هذا التعامل سيريحنا من أي أزمة أو مأزق سياسي قد يحدث بين الكويت والدول الأخرى ، فالـمُـتنازل هنا إختار بمحض ارادته إما الابقاء على جنسيته واسقاط الجنسية الأخرى أو العكس


فعلى سبيل المثال لو كان عندنا 20 ألف متنجنس يحمل الجنسية السعودية و10 آلاف متجنس يحمل الجنسية القطرية ونصف العدد يحمل الجنسية الاماراتية مثلا ، فإن اسقاط الجناسي عن كل هؤلاء قد يخلق ازمة سياسية مابيننا وبين هذه الدول..مع تأكيدي أنني لا أملك ولا أحد يملك الارقام الحقيقية

ولعمل مقاربة ديناميكية حول ماهية الأزمة أو المأزق السياسي الذي قد يقع....أظن أن الحالة القطرية-السعودية تصلح كمثال ، فالكثير منكم يذكر الأزمة السياسية التي اشتدت مابين المملكة العربية السعودية ومابين دولة قطر حينما قامت الحكومة القطرية بسحب جنسية 6000 قطري من مزدوجي الجنسية ورمتهم على الحدود السعودية..مالذي حدث بعدها؟

زاد بعدها الخلاف السياسي بين البلدين الى حد الخصام الشخصي مابين القيادات! ، ولكن النتيجة النهائية أن قامت قطر بإرجاع ال
جناسي القطرية لهؤلاء الآلاف مع اسقاط جنسيّاتهم السعودية بالاتفاق بين الحكومتين، وبعدها بدأت العلاقات ترمّـم مابين الدولتين


لذلك فإني أرى أن أفضل تعامل مع مشكلة الازدواجية هي في مسألة التخيير


هذا رأيي وأحترم من يوافقني أو يختلف معي



هامــش على حد المحور

لي صديق يعمل باحث قانوني في الادارة العامة للجنسية والجوازات ، دار بيني وبينه حديث منذ سنتين تقريبا، قال لي حينها أن هناك أناس جاؤوهم ليبلغوا بأن لديهم ازدواجية في الجنسية

قلت له: مالذي فعلتموه؟

قال لي: فتحنا لهم ملفات وعملنا تحقيق صغير بناء على طلب المتقدم والذي يطلب أثناء التحقيق بالمحفاظة على الجنسية الكويتية واسقاط الجنسية الأخرى ، وبعد ذلك نقوم بمخاطبة الدولة الأخرى لإسقاط جنسية المتقدم بناء على طلبه ، وهذه المخاطبة تتم عبر وزارة الخارجية
،انتهى كلام الصديق ، وهو ما يعني أن الدولة تقوم بمبدأ التخيير...وهو الانسب في الابتعاد عن التشويش الاعلامي وخلق الازمات السياسية

وباستطاعة أي منكم أن يتأكد مما قاله صديقي عبر سؤال أي شخص يعمل بادارة الجنسية أو الشؤون القانونية التابعة لها



والله المستعان