الثلاثاء، 26 مايو، 2009

سنـكـون هناك...لنقول لا





التجمع المزمع اقامته غدا الأربعاء في ساحة الارادة أمر ايجابي وأشجعه ، ليس لأن هناك رد نتوقعه من قبل من ستوجه لهم الرسالة ، فنحن نعلم علم اليقين أنهم لن يعيروها اهتماما ، علما بأن
المقارنة بين السيدان السعدون والخرافي معدومة ، لأن الأول تاريخ سياسي كبير يصبح أمامه الثاني مجرد طفل يحبو في عالم السياسة


التحركات الشعبية السلمية مهما كانت صغيرة في ديناميكيّـتها فإن مفهومها العمومي شديد الايجابية ، فهي تنقل فكر المواطن لباحة أرحب لتعريف مفهوم الديمقراطية بعد أن حُـشر هذا المفهوم قسرا وتعمدا في زاوية صناديق الاقتراع فقط


وكنظرة تاريخية فإن التحركات السياسية الشعبية دائما ما تبدأ غير منظمة أو مرتبة ولكن مع مرور الوقت وازدياد الخبرة وتراكمها فإنها تتحول الى عمل سياسي محترف ومنظم ومرتب ، في حدودها الدنيا تعبّـر بشكل أصدق من نتائج صناديق الاقتراع


لذلك نحن مع هذا التجمع بناء على هذا المفهوم ، مع تأكيدي -حتى تكون الصورة واضحة- على الآتي

نحن نعلم أن خيار دعم الخرافي يتعدى كابينة مجلس الوزراء لحدود أخرى أغلبنا يعرفها ، وعليه فلنعبر عن رأينا بكل حضارية دون أن نرفع سقف الأماني!..أكرر...دون أن نرفع سقف الأماني....فلقد أسمعت لو ناديت حيّـا ولكن....!؟



والله المستعان



ملاحظة
التجمع يوم الاربعاء (غدا) و يبدأ في الساعة 7:30 مساءا.....بالتأكيد مساءا ، أجل في بالك صباحا مع هذه الشمس الجميلة واللاهبة
!