الثلاثاء، 30 يونيو 2009

سيد الزلزلة ومنهج التخوين!؟




بقلـم/زهرة الرمـان


كلمة لابد منها :

لم يفاجئني موقف من أيد وزير الداخلية ودافع عنه و أنا أستمع لجلسة الاستجواب ، فالمبررات و إن كانت غير مقنعه لي سواء بعدم دستورية الاستجواب أو أن محاور الاستجواب والخمسة مليون لا ترقى لأن يصعد الوزير منصة الاستجواب وغيرها من مبررات لم أقف عندها كثيراً

إلآ أن الموقف الذي لم يجعلني أنام و رفع ضغطي لما فيه من استغفال للناس و تهديد صريح تحت قبة عبدالله السالم للإنسان الشريف بأنه خائن و يجب أن يُحاسب وليس الوزير المختص!ء


فحين تحدث الدكتور يوسف الزلزلة معارضا للاستجواب وموجها كلامه لزملائه النواب طالباً منهم في حال عرض عليهم أحد أي أوراق رسمية تدين الوزراء فعليهم عدم قبولها و ألا يأخذوا بها ضمن أدواتهم الرقابية لأن من يقدمها هو خائن لأمانة المنصب!!!ء

(خائن) نعم لم أسمعها خطأ..هو خائن!!ء


لمحة تاريخية لابد منها :

تم تبني اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد في 31 أكتوبر 2003 من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة ، و قد وقعت على هذه الاتفاقية 140 دولة ، وقد وقعت حكومة دولة الكويت على هذه الاتفاقية في 9 ديسمبر 2003 ، وقدمت الحكومة بعد تسجيل تحفظها على مادة اختيارية في الاتفاقية والخاصة بالتحكيم أو العرض على محكمة العدل الدولية المنصوص عليها في البند 2 من المادة 66 و تسجيل عدم التزام حكومة دولة الكويت في هذا البند الاختياري فقط

قدمت الحكومة في 6 مايو 2006 مشروع هذه الاتفاقية للعرض على مجلس الأمة الكويتي و أقرت لجنة الشئون الخارجية المشروع المقدم من الحكومة وفي جلسة 20 نوفمبر 2006 تم التصويت باجماع أصوات الحاضرين بمداولة الأولى والثانية وتم المصادقة عليها و إصدارها في 4 ديسمبر 2006 وفقاً للقانون رقم 47 لسنة 2006

وتلزم الاتفاقية الدول الموقعة عليها بتطبيق اجراءات لتفعيلها باستثناء المواد الاختيارية التي تم التحفظ عليها من قبل الدولة ذاتها

وتنص المادة 33 من الاتفاقية الخاصة بـ " حماية المبلغين " على التالي: تنظر كل دولة طرف في أن تدخل في صلب نظامها القانوني الداخلي تدابير مناسبة لتوفير الحماية من أي معاملة لا مسوغ لها لأي شخص يقوم ، بحسن نية و لأسباب وجيهه ، بابلاغ السلطات المختصة بأي وقائع تتعلق بأفعال مجرمة وفقاً لهذه الاتفاقية ".


وقفة لابد منها :

مجلس الأمة سلطة رقابية ويتبعها ديوان المحاسبة ، فبدلاً من سعي المشرع والنائب الفاضل لتطبيق بنود الاتفاقية الدولية المصدق عليها تحت قبة عبدالله السالم ومن ممثلي الشعب والصادرة منه بقانون أو توجيه الإنسان الشريف أياً كان منصبه بالتقدم لبلاغ عن أي تجاوز للمال العام لأي من السلطات الثلاث بالدولة ، يخرج بما يمتلكه من حصافة لسانية ليوظفها في مخالفة ذلك و يخوّن كل من يقدم مستند رسمي يحتوى تجاوزا على المال العام!!ء



هذا والله زمن يخوّن فيه الأمين و يؤتمن فيه الخائن




الأحد، 28 يونيو 2009

أهذا وزيركم الذي تدافعون عنه؟



منذ أن انتهى الاستجواب وإنّي في حيرة من أمري من ازدواجيات المعايير التي بلغت مبالغها العليا ، فأصبحت القضايا لا تقاس على التفاصيل إنما تُبنى وتحدد حسب الأشخاص والنوايا والتلوين!؟


هذه الحكومة جاءت مخيبة للآمال منذ عودة المحمد للرئاسة! ، فالرجل كان يخرج من فشل ليدخل في آخر ، لايحمل أي فكر لمنهجية عمل محددة ، ولاهو بذاك الخطيب القادر على ترجمة أفكاره ومنطقه ، عوضا على عودة الجهابذة الذين معه ، اضافة إلى صاحب التكتيك الذي خرج من النافذة ليعود من الباب الواسع!؟


وحقيقة لا أعلم ما الذي قدم وزير الداخلية ليستذبح البعض دفاعاً عنه؟ ، ماذا قدم؟! ، ألا تتذكرون اجتماع الأسرة قبل حل مجلس الأمة؟! ، ألا تتذكرون من طالب وأيد تعطيل الدستور (الحل الغير دستوري مجازا)!؟

أتدافعون عن من أراد أن يضبط ايقاعكم الأمني على وقع أنغام سيفونية تعطيل دستوركم؟!!..أيستحق منكم هذا الوزير كل هذا الدفاع ورص الكلمات رصاً وشتم الناس شتما!؟


فبغض النظر عن الإستجواب-ماعدا الملايين الخمسة التي لن اتجاوزها لمخالفتها الصريحة والواضحة- فإن اي استجواب وصف بأنه شخصاني لايساوي عندي ربع ما يؤلمني من عودة حكومة طالب جهابذتها قبل شهور معدود بتعطيل العمل بالدستور-وهو عقدنا الذي يؤسس السلطات ويوزّعها- ليعودوا وزراء من جديد!!؟

لذلك فانني مع رحيل هذا الوزير ، مستقيلا مقالا طائرا ماشيا حافيا...لايهم! ، حتى لو تقاطعت رؤاي البسيطة مع خريجي فرعيات أو مع التكتل الشعبي أو مع حدس

وسأقول أهلا وسهل كحجم البعير ورأسه مع هذا التقاطع الذي سيطيح برجل لايؤمن بالدستور ودفع لتعطيل مواده!؟



ملاحظة على واقع مضحك

في يناير 2008 عندما ظهر كشف التجنيس قام الغالبية (صحف كـتّاب مدونون) يلطمون الخدود ويشقون الجيوب ويصيحون وسط الأزقة والشوارع على الكشف الذي أجازه وزير الداخلية وطبخته التي كانت على يد أمهر الطهاة!!...والآن تغير الحال فأصبح البعض في الإعلام والتدوين يروج بأن:جابر الخالد هو الأفضل هو الأحسن ولكن البدو لايريدونه ويجب أن نقف معه...حق باطل..لايهم! ، يجب أن نقف معه ونمجّد في معاليـه!؟



هامش لكل ذي عقل
في جلسة طرح الثقة بوزير التربية الأسبق المرحوم أحمد الربعي عارض طرح الثقة التالية أسماؤهم:حمود الجبري ، سالم الحماد ، سعد بليق العازمي وعلي أبو حديدة

تخيل لو أن حينها قال السعدون والخطيب والنيباري والفضالة..الخ: إننا سنصوت مؤيدين لطرح الثقة لأن هذه الاسماء معارضة لطرح الثقة!؟

منطـج.....يروج له البعض الكثير حاليا


غمغمة
لا أحب الحديث كثيرا وباسهاب عن البرادع! ، فالمشكلة أكبر من اشكالية الحمار والبردعة والقبيلة الهبيلة! ، ولكن أحيانا يجترّنا أهل بيزنطة في جدالاتهم السخيفة فننزلق معهم! ، وسأحاول أن انفض الغبار بعد هذا الإنزلاق مع دهماء بيزنطة لنبتعد عنهم وعن سخافاتهم وسبهم وشتمهم لبعضهم البعض!؟


والله المستعان

الجمعة، 26 يونيو 2009

وللحول جانب مضحك





في الصيف الماضي سافر بمعيتي صديقي -وبنفس الوقت ولد خالتي العوده- وقد كانت هذه أول سفرة له الى القارة العجوز ، فقال لي حينها ابي اروح سويسرا وايطاليا وفرنسا واسبانيا وشرط شرط أن نذهب لماربيا!؟

فقلت له:ماربيا بعيدة جدا عن محطتنا الاولى والثانية (المعشوقة لوغانو وجارتها المكفهرة ميلانو) حاولت أن اقنعه بمشقة الرحلة من خلال السفر بالسيارة

فقال:ماربيا يعني ماربيا!؟

فوافقت على مضض!...ولكن بعد أن رجعنا لربوع سويسرا قال: "ياليتني ماقلتلك نروح ماربيا"....لأن الطريق هد حيله ، مع أن العبدلله شقران هو الذي كان يقود طوال الرحلة!!؟


في محطتنا القبل الأخيرة وهي مدينة جنيف ، واجهنا خلالها المشجع المصري المشهور علي السباعي ، صاحب العود والبشت والطربوش ، حينما رأيناه ذهبنا إليه وسلمنا ، ودون مقدمات احتضن العود وبدأ يغني كوكتيل أغاني سريعة..مقادير ، أنا الخليجي ، جبار!...الخ الخ الخ


غنّى لنا علي السباعي بطريقة تنم عن خفة دم وباساطة متناهية...كم كنت أغبطه على بساطته ، فقد كان انسان بسيط إلى أبعد الحدود ، ترى الطيبة والقلب الابيض تشع من ابتسامته وكلامه وروحيّـته الجميلة

علمت قبل قليل من الأخبار أن الرجل توفاه الله ، رحم الله هذا الانسان الفرح دائما والذي ينشر الفرح والابتسامة على قلوب ووجوه من يمرون بجانبه وحوله

ابن خالتي مع المرحوم علي السباعي بعد أن التقيناه صدفة في مدينة جنيف

هذا الرجل يعطيك انطباع تفاؤلي بأن الدنيا جميلة...والصعلكة أجمل طبعا!.....وضعت لكم فيديو أكتشفت فيه أنني أحوَل ، فخلال رميتين للكرة لم استطع اصابة ولا علبة من العلب المصفوفة!؟

أكثر شيء أضحكني في هذا الفيديو ضحكات ولد الخالة ، فالرجل جعل أخيكم شقران شماتةً لكل رواد شارع بحيرة جنيف




الحبيب فتح الضحك والشماتة على الآخر
ملاحظة: الرمية الثاثة والتي أصابت الهدف لم تكن رميتي إنما رميت الشمات



ملاحظة لأهل السفر والسياحة

سأحاول في قادم الأيام أن اتحدث عن المدن التي زرتها على مدار الثلاث سنوات الماضية ورأيي حولها فقد يستفيد أحد من هذه المواضيع في رحلاته ، فالسفر والتنقل من خلال السيارة بين المدن الأوربية أمر ممتع للغاية وفيه فوائد جميلة...الصورة أدناه هي مخطط رحلتنا في العام الماضي



كان من المفترض أن نجلس في مدينة (كان الفرنسية) أربعة أيام
ولكن بسبب (حنة) ابن الخالة على ماربيا وطلبه أن نقضي بها اسبوعا
فقد ألغيت حجوزات مدينة كان وانطلقنا لجنيف مباشرة
:(

لكن الجلوس ليلتين بجانب قصر الحمراء واستنشاق عبير زهور غرناطة خفف من الأمر
:)

وإليكم صور من هذه الزهور المنعشة بعدستي الخاصة من داخل قصر الحمراء

اللون الأزرق ودرجاته الفاتحة من ألواني المفضلة
، لاحظوا النوير على الجانب الأيسر


ما أجمل نسمة الهواء حينما تمر من هنا...لايضاهيها جمال
سوى
أن تمر النسمة على وجنتي امرأة قبل أن تحل في صدر صعلوك



خليك كده أحسن .. يا زهرة السوسن
نصيحة من قلبي .. ترك الأسى أهون
خلينا في الحاضر .. ننسى اللي كان
لا نشغل الخاطر .. نحسب لرأي الناس
لا قالوا لا عادوا .. لا نقصّوا وزادوا
مالي ومال الناس .. ومالك ومال الناس
لما حبيتك .. ما أخذت رأي الناس

ويلوموني في محبة الشاعر الكبير/ابراهيم خفاجي..ربي يشافيه من المرض

اذا كنت طربان...اضغط هنا...اذا كنت طربان طبعا

مع إني متأكد إن الجميع سيضغط على الرابط...الكويتيون وبلاغة الشف لايفترقون
:)


الأربعاء، 24 يونيو 2009

لله درك أيها السعدون




في عالم السياسية هناك مبادئ تعتبر من أساسيات علم السياسة ، من هذه المبادئ مايعرف بتقاطع المصالح ، وحينما يخطأ وزير يجب أن تتم محاسبته على ما اقترف من خطيئة ، هذه المحاسبة تتقاطع فيها جميع أنواع المصالح ، والتاريخ السياسي الكويتي يزخر بمثل هذه المواقف والتي منها استجواب وزير المالية الأسبق يوسف الابراهيم وكذلك وزير التربية الأسبق المرحوم أحمد الربعي ، فاتخاذ المواقف يُبنى على المعطيات المواكبة للحدث...لذلك كل من يعيب على السعدون وقوفه مع طرح الثقة فكلامه مردود عليه تاريخيا


وإنني في هذه المدونة المتواضعة أفخر ، بل يملؤني الفخر من رأسي حتى أخمص قدمي أنني وخلال مايقارب العامين في عالم التدوين وبعد كتابة مايربو على مئتين موضوع لم أقف مادحا أو مدافعا عن أحد سوى النائب أحمد عبدالعزيز السعدون في موضوع كتبته قبل عام تقريبا


وكل ماحدث باستجواب الأمس لايهمني! ، ماعدا كلمة النائب أحمد السعدون التي ألجمت تاريخيا كل ناعق من النواب تغنّى بالآباء المؤسسين للدستور والذين لوعلموا عن تصريحاته حول الحل الغير دستوري لماتوا من جديد كمداً على خنوعه!؟


وللأسف أن تحارب أداة دستورية مهمة اسمها الاستجواب من قبل النواب!! ، فمن تشدق بالآباء المؤسسين للدستور ألجمه أبا عبدالعزيز بسرد تاريخي يبين أن هناك استجوابات قدمت من محور واحد فقط عن خطأ في توزيع البيوت ، ولم يقل هؤلاء الآباء حينها أنهم يعترضون على الاستجواب ولم ينعقوا كما يفعل بعض من يجلس فوق كرسيه الاخضر اليوم


أيها السعدون لقد قدمت درسا تاريخيا لكل امعةٍ ضيّع دربه وخان عهود من كانوا معه


أما الدكتورة الفاضلة سلوى الجسار ، فوالله إننا نأسف وأنتي ممثلة الأمة
أن يخرج منك مثل هذا الكلام ، فكيف تقرّين وعلى الملأ مسألة التجسس؟!! ، بالله عليك يادكتورتنا الفاضلة راجعي ماقلتيه فقد اقترفت ذنبا عظيما ينتهك حريات الناس وحقوقهم الذي أقسمتي على الذود عنها!...أما كلامك عن العمل من أجل التنمية فقد رد عليه النائب السعدون حينما ذكر لك الخمسة والعشرين قانون التي طرحها في ثاني جلسة من جلسات الأمة...ويبدو أنك كنت في عالم آخر حينما تم طرحها!؟


والله المستعان

نقطة مهمة
ضربي لمثال طرح الثقة في المرحوم الربعي لا أقصد منه أنني مع طرح الثقة ، أبدا أبدا ، إنما ذكرت الحدث كمقاربة لمفهوم تقاطع المصالح ، فالمرحوم الربعي مدرسة سياسية وأخلاقية مليئة بالكفاح نتعلم منها


ملاحظة على حدود السقف

في هذه المدونة لا نقدس أحدا والجميع قابل للنقد والطرق والتعديل ، حتى السعدون نفسه ، لكننا ننزل الناس منازلهم ، ورجل مثل السعدون مقامه عالي عندي شخصيا ، فهو التاريخ الذي أحيّـيه وكلي فخرٌ وزهو...أما بقية النواب الـ49 فمالهم عندي وزن سياسي!؟


هامش فيه ربحٌ وفير
موضوع مهم طرحه الزميل العزيز بوسعود في فريجه العامر ، أتمنى الإطلاع عليه


بقعة ضوء لنوابنا
سنرى كيف ستصوتون على الميزانية القادمة للدولة ، ونتمنى ألآ تفعلوا مافعلتموه في الميزانية السابقة التي سلقت بسويعات قليلة من قبل من أزعجنا بالتنمية والتعطيل والتبطيل! ، واشكر الزميل العزيز راعي تنكر على فطنته في طرح الموضوع


رحمة وترحم

الله يذكرك بالخير يامعالي الجنرال ناصر الدويلة ، فقد كنت تخفي خلفك نواب كانوا سيضحكوننا معك ، وها قد دارت الدوائر وظهر لنا كولنيل جديد يمشي في خطاك الكوميدية!؟


الاثنين، 22 يونيو 2009

مرحبا


في فيلم
The Sum of All Fears
من بطولة بن افليك ومورغن فريمان ، وأثناء تفحصهما لمنشأة نووية روسية لاحظا أن هناك جملة باللغة الروسية كتبت على ظهر العلماء والفنيين الذين يعملون على تفكيك القنابل الذرية ، فسأل السيد فريمان عن معنى المكتوب فأجابه المترجم أنها تعني التالي:


"أنا فني قنابل ذرية ، لو رأيتني أجري.....فحاول اللحاق بي"!؟


هذه العبارة أو النكتة أراها تختزل مجريات كثيرة نعيشها في الواقع السياسي ، فعندما يصرخ السياسيون مهرولين لأمر ما ستجد أغلب الناس -والمدونين خاصة- تلحقهم وتصرخ معهم دون أن تعي ماهي المشكلة وأين مكمن العلة! ، فقط لأن ذاك السياسي صرخ مهرولا وفاتحا فاههُ فتلحقه الناس لــ..تصرخ وتسب وتشتم...بعضها البعض!؟



من المفارقة أنه في نفس الفيلم قيلت العبارة التالية:

"في هذه الأوضاع...أن تبدو مذنبا أفضل من أن تبدو عاجزا"..!؟


لاتعليق


عموما...خلال الفترة الماضية ومن بعد أحداث حمّاد-الصرعاوي ، رأيت أن أفضل تعليق أصاب كبد الحقيقة في مقتل قاله العلامة حاطب ليل حفظه الله ورعاه..حيث قال

"
الناس فيها فقر سب ولا شنو بالضبط؟؟
على اي زله تشوف الواحد فاتح لسانه "صليات" على البشر
..
اعوذ بالله
"

حاطبنا الغالي لو بيدي اكتب هذا التعليق بماء الذهب


ملاحظة خارج السياق

اليوم ستبدأ بطولة ويمبلدون للتنس ، حكايتي في متابعة هذه الرياضة رويتها هنا ، أول خبر مفرح قبل بداية هذه البطولة كان غياب الاسباني نادال ولاعزاء للزملاء مهندز كويتي و ملوك

أمّا أبا مهدي وصاحبه أموراي فنقول له الوعد قدّام وأنا أخوك

لمن يود متابعة هذه البطولة أتمنى عليه أن لايفوت مبارايات الروسي سافين...متابعة هذا اللاعب كمتابعة فيلم كوميدي! ، فهو دائما معترض متنرفز معصب في قالب كوميدي يعجز عنه جيم كاري شخصيا!؟



رسالة على حبل الرسن للأحبة

شكرا من القلب لمن سأل عن صعلوك هذه المدونة ، وأخص القوارير: ولاّدة ، استكانة ، صـبا ، زهرة الرمان ، ميلووو ، جاندل ، مهـا ،
مغـاتـيــــــــر ، أم الزين...فديت الزين.......وأمه

ومن الجنس الخشن قداسة بوراشد ، بومحمد ، بومهدي ، حاطب ليل
Q8i , Q8EL5AIR


تحياتي للجميع وسنعاود نشاطنا الكتابي في عالم التدوين خلال قادم الأيام إن شاء الله



الأحد، 7 يونيو 2009

أوباما...الخطاب وماوراء الأبواب



توطِئة

تتميز سياسات الولايات المتحدة بأنها سياسات مؤسساتية تنقسم عادة إلى استراتيجيتين ، استراتيجية قصيرة المدى واستراتيجية بعيدة المدى ، منطقة الشرق الأوسط يتحكم بها هذان الصنفان

الاستراتيجية بعيدة المدى في الشرق الأوسط لم تمس سوى ثلاث مرات في عهد الرؤساء: ريتشارد نيكسون ، جيمي كارتر وجورج بوش الإبن

جميع هذه الاستراتيجيات تقوم على فلسفة واحدة حتى لو اختلفت خطوطها العريضة ، هذه الفلسفة تتمثل في أن منطقة الخليج العربي هي منطقة مصالح حيوية للولايات المتحدة وتمس الأمن القومي الأمريكي مباشرة ، إضافة إلى فلسفة رديفة مفادها أن منطقة الشرق الأوسط هي منظقة نفوذ أمريكية ولا تقع في حيّز المناطق الرمادية ، إن جاز التعبير


مبدأ نيكسون والتحول في الاستراتيجية العالمية بعيدة المدى جاء كرد فعل على تقهقر الولايات المتحدة بعد الحرب الفيتنامية ونص على التالي:"تقييد التدخل الأمريكي وحصره في ردع التهديدات التي تمارسها إحدى القوى النووية"


نتيجة لهذه الاستراتيجية تم الاعتماد على السعودية(نفطيا) وايران(عسكريا) كمحورين رئيسيين في ضبط أمن الخليج بدعم من واشنطن ، مع التأكيد على أن ايران كان لها الدور المحوري والأساسي في هذه الاستراتيجية والتي أطلق عليها شرطي الخليج


هذه الاستراتيجية انتهت بُعيْد سقوط الشاه والتدخل العسكري السوفيتي في افغانستان واقترابه بريا من منطقة الخليج الحيوية! ، أتى بعد هذا مبدأ كارتر كاستراتيجية جديدة بعيدة المدى اعتمدت على مبدأ اساسي مفاده أن منطقة الخليج العربي منطقة مصالح حيوية ويجب حمايتها بشكل مباشر وعبر تكتيكات التدخل السريع والرادع


استمرت هذه الاستراتيجية حتى أحداث الحادي عشر من سبتمبر ، ومن ثم ظهور مشروع الشرق الأوسط الكبير والفوضى الخلاقة والحرب الاجهاضية وفلسفة نشر الديمقراطية بالقوة والتي جاءت كلها من أبجديات فكر المحافظين الجدد! ، والقائمة على أساس الواجب الأخلاقي للولايات المتحدة كقائد لليبرالية العالمية!؟


استراتيجية بوش سقطت تلقائيا-ولم تنتهي!- بعد فشل مشروع الشرق الأوسط الكبير ونهاية مبدأ الحرب الاستباقية لقمع الشر حسب نطرة العراب ويليام كريستول ، بول ولفوويتز ، دوغلاس فايث وبقية المحافظين الجدد ، المفارقة المضحكة هنا من سقوط هذه الاستراتيجية أن التدخل الامريكي في افغانستان كان يعتمد على مبدأ انهاء طالبان ، تحول هذا المبدأ الى محاولة منع طالبان من الوصول للسلطة من جديد!؟


على ضوء ماتقدم فإن الاستراتيجية الأمريكية القائمة الآن عادت إلى مربعها الثاني والذي يعتمد على مبدأ كارتر



بالنسبة للاستراتيجية قصيرة المدى فهي التي تعتمد في قيامها على مجموعة من التكتيكات المتغيرة وليست الثابتة تنبع بشكل أساسي من فكر الرجل الذي يجلس في المكتب البيضاوي
، كسياسة الاحتواء المزدوج في عهد الرئيس الراحل رونالد ريغان

مثال آخر للتقريب ، ادارة الرئيس بوش الابن اتخذت من تكتيك عزل سوريا مبدأ اساسي في استكمال مشروعها للشرق الاوسط الكبير ، ادارة أوباما الجديدة عاكست تكتيكات الادارة السابقة وبدأت العمل على اعادة القنوات الديبلوماسية الرسمية مع دمشق مع فتح الباب للجلوس مع طهران مستقبلا!؟



وللحديث بقـيـة


هامش على ضوء الانتخابات اللبنانية

تحركات ادارة أوباما ستعتمد نوعا ما على نتائج الانتخابات اللبنانية اليوم! ، هذه الانتخابات التي تدخلت فيها جميع الدول:الولايات المتحدة ، روسيا ، بريطانيا ، فرنسا ، السعودية ، الكويت ،
قطر ، سوريا ، ايران..الخ الخ الخ

مع ملاحظة أن تدخل الكويت جاء ماديا كدعم لجميع الاطراف اللبنانية(معارضة وموالاة)!!؟


لذلك فإن انتخابات اليوم في لبنان - والتي قيل عنها أنها أكثر الانتخابات سخونة - ستحدد نوع المسار التكتيكي القادم! ، اضافة الى نتائج انتخابات الرئاسة الايرانية والتي أظن أنها حُسمت لصالح أحمدي نجاد بعد تصريحات المرشد الأعلى آية الله علي خامئني



الأربعاء، 3 يونيو 2009

اشرب من ما جادت به اياديك




وقف حنظلة يندب حظه وزمانه ، ومافعلت أيادي جناب واليه وجماعته التي تأويه في أهل دولته الفتية ، فصعد على جبل يطل على كل دولة حنبزان البهيه وغمغم قائلا


والينا...اشرب من صُـنْعِ مافعلَت أفكار معاليك

تذوّق من كأس ماجادت بـهِ أياديك

جارَ الشمالُ عليك وعلى حنبزان التي تأوينا وتأويك

بعد أن جال الغرور بك منذ رحيلِ أبرهةَ الذي كان يعادينا ويعاديك

أوَ ظننت بعدها أن لا ريح عاصفةً ستأتينا....وتأتيك!؟

أتاكَ يرنو بعد أن قسّـمتنا لقبائل وطوائف...وفرزتنا لأحرارٍ ومماليك!!؟

جاءك...جاءك من هو طامعٌ فينا وفيك

ألم يقولوا سابقا إن "القوم لا تخشى سوى من جمعك الذي يباريك"...؟


آهٍ يا أمّ ذاك الصغير...ما أكثر من ساروا في توالي بني الأحمر....وتواليك



هامش
حنبزان دولة خيالية! ، وحنظلةُ شخصيةٌ وهمية ينتمي لثـلّةٍ من الصعاليك!؟