الأربعاء، 24 يونيو، 2009

لله درك أيها السعدون




في عالم السياسية هناك مبادئ تعتبر من أساسيات علم السياسة ، من هذه المبادئ مايعرف بتقاطع المصالح ، وحينما يخطأ وزير يجب أن تتم محاسبته على ما اقترف من خطيئة ، هذه المحاسبة تتقاطع فيها جميع أنواع المصالح ، والتاريخ السياسي الكويتي يزخر بمثل هذه المواقف والتي منها استجواب وزير المالية الأسبق يوسف الابراهيم وكذلك وزير التربية الأسبق المرحوم أحمد الربعي ، فاتخاذ المواقف يُبنى على المعطيات المواكبة للحدث...لذلك كل من يعيب على السعدون وقوفه مع طرح الثقة فكلامه مردود عليه تاريخيا


وإنني في هذه المدونة المتواضعة أفخر ، بل يملؤني الفخر من رأسي حتى أخمص قدمي أنني وخلال مايقارب العامين في عالم التدوين وبعد كتابة مايربو على مئتين موضوع لم أقف مادحا أو مدافعا عن أحد سوى النائب أحمد عبدالعزيز السعدون في موضوع كتبته قبل عام تقريبا


وكل ماحدث باستجواب الأمس لايهمني! ، ماعدا كلمة النائب أحمد السعدون التي ألجمت تاريخيا كل ناعق من النواب تغنّى بالآباء المؤسسين للدستور والذين لوعلموا عن تصريحاته حول الحل الغير دستوري لماتوا من جديد كمداً على خنوعه!؟


وللأسف أن تحارب أداة دستورية مهمة اسمها الاستجواب من قبل النواب!! ، فمن تشدق بالآباء المؤسسين للدستور ألجمه أبا عبدالعزيز بسرد تاريخي يبين أن هناك استجوابات قدمت من محور واحد فقط عن خطأ في توزيع البيوت ، ولم يقل هؤلاء الآباء حينها أنهم يعترضون على الاستجواب ولم ينعقوا كما يفعل بعض من يجلس فوق كرسيه الاخضر اليوم


أيها السعدون لقد قدمت درسا تاريخيا لكل امعةٍ ضيّع دربه وخان عهود من كانوا معه


أما الدكتورة الفاضلة سلوى الجسار ، فوالله إننا نأسف وأنتي ممثلة الأمة
أن يخرج منك مثل هذا الكلام ، فكيف تقرّين وعلى الملأ مسألة التجسس؟!! ، بالله عليك يادكتورتنا الفاضلة راجعي ماقلتيه فقد اقترفت ذنبا عظيما ينتهك حريات الناس وحقوقهم الذي أقسمتي على الذود عنها!...أما كلامك عن العمل من أجل التنمية فقد رد عليه النائب السعدون حينما ذكر لك الخمسة والعشرين قانون التي طرحها في ثاني جلسة من جلسات الأمة...ويبدو أنك كنت في عالم آخر حينما تم طرحها!؟


والله المستعان

نقطة مهمة
ضربي لمثال طرح الثقة في المرحوم الربعي لا أقصد منه أنني مع طرح الثقة ، أبدا أبدا ، إنما ذكرت الحدث كمقاربة لمفهوم تقاطع المصالح ، فالمرحوم الربعي مدرسة سياسية وأخلاقية مليئة بالكفاح نتعلم منها


ملاحظة على حدود السقف

في هذه المدونة لا نقدس أحدا والجميع قابل للنقد والطرق والتعديل ، حتى السعدون نفسه ، لكننا ننزل الناس منازلهم ، ورجل مثل السعدون مقامه عالي عندي شخصيا ، فهو التاريخ الذي أحيّـيه وكلي فخرٌ وزهو...أما بقية النواب الـ49 فمالهم عندي وزن سياسي!؟


هامش فيه ربحٌ وفير
موضوع مهم طرحه الزميل العزيز بوسعود في فريجه العامر ، أتمنى الإطلاع عليه


بقعة ضوء لنوابنا
سنرى كيف ستصوتون على الميزانية القادمة للدولة ، ونتمنى ألآ تفعلوا مافعلتموه في الميزانية السابقة التي سلقت بسويعات قليلة من قبل من أزعجنا بالتنمية والتعطيل والتبطيل! ، واشكر الزميل العزيز راعي تنكر على فطنته في طرح الموضوع


رحمة وترحم

الله يذكرك بالخير يامعالي الجنرال ناصر الدويلة ، فقد كنت تخفي خلفك نواب كانوا سيضحكوننا معك ، وها قد دارت الدوائر وظهر لنا كولنيل جديد يمشي في خطاك الكوميدية!؟