الخميس، 23 يوليو 2009

كلمة أخيرة من قلب صادق





في موضعي:
كعـب أخيل....واشكالية الوحدة الوطنية..والذي كان بعد جلسة طرح الثقة مباشرة قلت التالي:ء

"كما أحترم كل من اختلفت معه حول الاستجواب الأخير وكان راقيا في طرحه ، لم يتعدى على الناس ولم يطعن بعموم البشر ، ولم يسعى لتفريق المجتمع ولا لتأطير الآراء وإلقاء التهم المعلبة ، ولم ينساق خلف العنصرية من البدو أو الحضر...لكل هؤلاء مني شديد الاحترام"ء


وكمثال على الذين اختلفت معهم وحتى الذين لم ادخل معهم في نقاش هم الأحبة:قداسة بوراشد ، بوتشخيص ، بوديما ، متفائل ، مـوك ، المقوع الشرقي ، صبا بالإضافة إلى أخت تلاقت مؤخرا كلماتنا المتواضعة مع كلماتها الرقيقة وهي الأخت الكريمة دللي ومللي

هؤلاء عينة ممن اختلفت معهم واحترمت آراءهم واحترمت ذواتهم وشخوصهم ، فلم أطعن ولم اتعدى بالقول عليهم لا سرا ولا علانية...فالإحترام واجب عندنا ولن يزحزحه أي بركانٍ هائج


إذاً...مالذي حدث وجعلنا ننزلق مع السيد الدعيج في دركه؟؟؟

في مقالته أول من أمس ولأننا وباقي أخواني في عالم التدوين كتبنا منتقدين من وقف ضد طرح الثقة وبعد أن طرحنا رأينا بكل قناعة ، أكرر طرحنا رأينا ، ماذا كان رد فعل حامي حمى المادة 36 من الدستور والمدافع عن الحريات والنافح في وجه الفساد؟؟؟


قام السيد الدعيج وبكل أرْيَـحـيّـة واتهمنا بأننا غير وطنيين ! وأننا مجندون من قبل أحمد الفهد! ، وبأننا حملة أمن دولة لعيال الشهيد!؟ ووصف كتاباتنا بالحملة المسعورة...إلخ !؟


هكذا بكل بساطة...أخرجنا من الوطنية بشخطة قلم! ، ونعتنا بكل هذه النعوت المسيئة لشخوصنا وكرامتنا ووطنيتنا لأننا خالفناه الرأي وانتقدنا النواب!!..أهذه حرية التعبير وإختلاف الآراء التي ينادي بها هذا الكاتب؟؟



أما مسألة:مدونات ناشئة (ولعلمنا أن الغرض من هذه الكلمة هو تصغير الآراء وتحجيمها) ، فأأكد لكم أن صاحب هذه المدونة المتواضعة ليس ناشئا فقط ، بل جاهلا أيضا وسيموت وهو جاهل ولن يدرك من علوم الدنيا حتى أطرافها!؟


ختاما..أعتذر من الجميع إن حادت هذه المدونة المتواضعة عن خطوط الأدب والأخلاق التي أطرنا بها حدودها منذ أول يوم بدأنا فيه بنثر الأحرف والكلمات بين ثناياها وجنباتها....وعلى حوائطها



والله المستعان


رسالة على حبل الرسن

كل الشكر للأحبة الذين انتقدوا نزولي لمستوى الدعيج وطالبوا بالترفع عنه وهم:مغـاتـيـــر ، بيربيليشوس ، متفائل ، والحبيب العرزالة الذي ارسل النصيحة عبر الأثير...الله لايخليني من هالمحبة



ملاحظة بعيدة عن المحور قريبة من القلب

لاتنسون التصويت حق استكانتنا الغالية...وضعت رابط التصويت على يمين المدونة في أعلى الزاوية

Forza estekana


الاثنين، 20 يوليو 2009

مدونة استكانة...تستاهل الصوت والتصويت


قبل أكثر من عام بقليل كتبت موضوع عنونته بـــمستقبل التدوين..وصانع القرار ، تحدثت فيه عن المدونة السعودية الراحلة هديل الحضيف وقصة غيبوبتها المفاجأة ومن ثم وفاتها عن عمر ناهز الخمسة والعشرين سنة بسبب مرض غامض ، وقد كان للراحلة شهرة كبيرة بين المدونات السعوديات عبر مدونتها باب الجنة..رحمها الله



اليوم طرق باب هاتفي رسالة عس عم عس -يعني اس ام اس- من صديقة سعودية جمعتنا الصعلكة فيما مضى ومن ثم فرقتنا قوانين الحياة فشقلبتنا ورفعتنا ومن ثم انزلتنا لتضعنا في خانة الاصدقاء فقط (واحلالاه يالدنيا!) ، المهم...الرسالة عبارة عن كلمة واحدة:طلبتك!؟

طبعا كان الود ودي ارسل عمري برسالة لكن ما باليد حيلة!..فارسلت لها:كلي فدوة لهمسة شفاهك


اتصلت بعدها وأفهمتني أن هناك جائزة مخصصة للتدوين وأن مدونة أختها مرشحة لهذه الجائزة وتطلب مني أن أصوت لها واستنهض الهمم ، من أجلها طبعا...فقلت حاضر ، ارسلي التفاصيل على الايميل


بعد أن دخلت موقع التصويت أكتشفت أن هذه الجائزة المخصصة للمدونات والتدوين هي باسم المرحومة هديل الحضيف ، حقيقة فرحت عندما علمت بهذا الأمر ، فرحت كثيرا ، لأن هناك من سعى لتبقى الراحلة رمزا في عالم التدوين ، خصوصا وأن لجنة التحكيم فيها الكثير من المدونين والمدونات السعوديين ممن زاملوا الراحلة هديل في مشوارها التدويني إضافة إلى والد الراحلة


وحينما هممت بالتصويت ، فجأة نغزني قلبي وقلت من الممكن أن يكون هناك مدونات كويتية؟ ، فألقيت نظرة سريعة وإذا بي أجد مدونة أختي الغالية استكانة

فأوقفت التصويت حالا بالا ، لأن من المستحيل أصوّت لمدونة أخرى ومدونة أخيتنا استكانة تتلألأ في القائمة ، فاتصلت بصديقتنا السعودية وقلت لها:جد في الأمر جديد! ، فهناك مدونة كويتية بين المدونات وأنتي لم تقولي لي أن الجائزة عمومية وليست للسعوديين فقط

فقالت:المعنى

قلت:لازم أصوّت لهذه المدونة الكويتية

أعلمتها عن مدونة استكانة وبعيْد البحث والتدقيق افهمتني أن مدونة استكانة في القائمة الأخرى واستطيع التصويت للمدونتين ، حقيقة راحت عن بالي إن هناك قائمتين لأني عندما رأيت رابط مدونة استكانة لم اميز بين القائمتين !!ء


نأتي للمهم...هي دعوة
شخصية مني للمشاركة في التصويت لمدونة كويتية ترفع الراس وتستحق كل كلمة ثناء وكل فعل يُترجِـم هذا الثناء

وإليكم الروابط...ولاتقصرون مع استكانة تراها تستاهل...نبيها فزعة...فزعة حق لأن استكانة مدونة متميزة وخلوقة وتنضح أدبا ومعرفة ورقّة وأخلاق عالية يشار لها بالبنان


رابط صفحة التصويت......يبدأ التصويت بعد ادخال الإيميل

رابط موقع جائزة هديل العالمية للإعلام الجديد

إضافة لرابط نبذة عن حياة الراحلة هديل الحضيف رحمها الله




ملاحظة للغالي إنتر كويت

نتمنى من أخينا الكبير أبا الوليد أن يبدع لنا صورة لندعم بها استكانتنا الغالية


الى التصويت الله يحْـيـيكم




التحديث

شكرا من القلب للغالي انتر كويت على التجاوب السريع في تصميم صورة خاصة بدعم استكانتنا الغالية في التصويت




الأحد، 19 يوليو 2009

تعليقٌ على عجل



بالأمس كانت الحرب مستعرة بين مصطلح حضر-بدو


وقد أعلنا وأكدنا مرارا أن هذه النزاعات العنصرية لا ناقة لنا فيها ولا جمل ، فإما قول يجمع وكلمة تلم وإلآ فلينتحب العنصريون من الجهتين عند عتبة أبواب مصطلحاتهم واتهاماتهم المعلبة


أما اليوم...فإن الحرب القادمة ستكون سنةً وشيعةً

وأيضا..أعلنا..مرارا..وتكرارا في هذه المدونة المتواضعة أن لا ناقة لنا فيها ولا جمل ، ولن أسمح لنفسي أن يجرها أي متشدد من الضفتين إلى منزلقات الطعن والتطاعن بين أبناء البلد الواحد

فإما قولٌ كريم يلين القلوب وإلآ،.....فلا



هامش لكل ذي عقلٍ لبيب

إن كان للعنصرية رهبان يغذونها ، فإن للطائفية رهبان يتلاعبون على أنغامها...فالحذر الحذر



والله المستعان


الجمعة، 17 يوليو 2009

عبداللطيف الدعيج...خاموش...أو خشم حبش!؟




منذ أن طالعنا السيد محمد الوشيحي بمقالته المعنونة بـ..ماكو قضية ، والتي بين لنا فيها -كشعب وليس نواب الأمة ، لأنهم يعلمون منذ اليوم الأول!- أنه لاتوجد قضية مرفوعة من وزارة الداخلية حول لوحات الإعلانات الانتخابية والتي ارتكز عليها المحور الأول لاستجواب النائب مسلم البراك وإني انتظر منذ ذاك اليوم رد فعل السيد عبداللطيف الدعيج؟! ، وهل ستتحرك شعرات شواربه انتفاضا من هذه الفضيحة....السياسية؟


فانتظرت....واستنظرت...لأتبين ، فإذا بالرجل يحوم بعيدا!...وبعيدا جدا وأكثر مما نتصور ، فقد كتب أربع مقالات بعد مقالة الوشيحي ولم يتطرق لا من قريب ولامن بعيد لمسألة التحويل الوهمي إلى النيابة والخديعة التي رماها وزير الداخلية في عيون الشعب



المفارقة المضحكة والتي دائما ما نجدها بين ثنايا كاتبنا الدعيج هي أنه في مقالاته المتعددة والكثيرة حول استجواب وزير الداخلية اتحفنا بالجملة التالية في إحدى مقالاته الدفاعية:ء


"لا نلوم المستجوبين ولكن ربما نلوم من اصر على طرح الثقة. فالوزير أحال قضايا المحور الاول للنيابة.. والاولى أن يكتفي النواب بذلك ويوفروا على البلد وانفسهم مشقة وتبعات طرح الثقة."...رابط المقالة



بوراكان الله يحييك ويبقيك.....تقول إن الوزير أحال المحور الأول للنيابة!...منتاز...منتاز

أجل أنت من الناس الذين ضُحك على شواربهم ومازلت فرحا بهذا الضحك!...الله يهني من ضحك عليك وجعلك تهيم في وادي الرياضة وابناء عم الريس لتجعلها قضية خميس وحبش...والأنف الذي بينهما!؟


حبيب يابوراكان......فلك أتباعٌ يؤمنون بك وبأنك أباهم في بلاد العم سام...فهنيئا لهم بك ، وهنيئا لهم بفذلكتك...المكشوفة لنا طبعا
!


هامش لبوراكان

هذه الحكومة ولدت ميتة منذ أن عاد المحمد!...وجميع وزرائها (باستثناء موضي الحمود) مايروحون حروة!....فلا تتعب نفسك لتبحث لهم عن الأعذار في المستقبل...إلآ إن كنت متخصص في البحث عن الأعذار!؟

أو بمعنى آخر..بوراكان سيادتك كوبّانية ولآ طيّاري


أظن أنك كوبّانية...وعلى مستوى كبير......أظن وبعض الظن إثم....وقد يكون بعضه الآخر فطنة!؟


والله المستعان


الخميس، 9 يوليو 2009

اللائحة بعيدة عن شوارب معاليك!؟



طالعنا....لا....بل فاجأنا السيد نائب رئيىس الوزراء للشؤون الإقتصادية وزير الدولة للتنمية وزير الدولة لشؤون الإسكان – كل هالإسم وعلى قلة سنع!- بتصريح عن نية الحكومة بتقديم اقتراح لتعديل اللائحة الداخلية! ، ومن المواد التي تود الحكومة تعديلها هو أن يصعد وزير آخر غير المستوجوب إلى منصة الاستجواب!!!ء


طبعا...لو لم أقرأ التصريح بنفسي لظننت أنه نكتة أو طرفة من.....معاليه! ، فعقلي لم يستوعب هذه الفكرة الغريبة والبعيدة عن الحصافة السياسية ، فإن كان أي وزير لا يود صعود المنصة فالباب وبكل أرْيحية ياسع البعير ورأسه الجميل!، ولن نسكت إن تبين لنا جدية الحكومة في هذا الأمر...لن نسكت!!ء


ولكن...حينما يصرح الشيخ أحمد الفهد فهناك تفاسير أخرى للعلة!! ، أظن أن هناك رسالة مابين السطور حملها هذا التصريح ، منها مايمس أحمد الفهد بصفته أو ناحية التصعيد السياسي المرتقب في ديسمبر القادم ، فتصريحه في هذا الوقت الغرض منه التحذير!....بمعنى إن صعّد النواب فستقوم الحكومة بتصعيد آخر على جبهة أخرى


الغريب هنا أن المصرّح نائب لرئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية والتنمية والاسكان ولا له علاقة بتصريحات كمثل هذا الأمر ، فهناك وزراء مختصون ينقلون توجهات الحكومة..كالروضان أو البصيري مثلا



عموما....اللائحة بعيدة عن شوارب معاليك يابعد حيي وميتي ، فابحث لك عن موضوع آخر تغمز من خلاله لترسل ماتشاء من الرسائل


ملاحظة حول المحور

نشرت جريدة القبس اليوم وفي صدر صفحتها الأولى! مقال تحت مسمى تحليل إخباري عنونته بـقليل من الحصافة السياسية ، انهالت في هذا المقال نقدا في السيد أحمد السعدون وبأن الحصافة السياسية فارقته!؟!؟


سؤال أوجهه للسيد رئيس تحرير القبس:هل صعود وزير بدل الوزير المستجوب يعتبر حصافة سياسية في عرف حضرتكم الميمون!؟



يبدو أن القبس بدأت تسير مع دهماء الإعلام...بل أجزم أنها سارت!؟



همهمة

من بادي الوقت وهذا طبع الأيامِ



والله المستعان



الأحد، 5 يوليو 2009

اجتماع....تأخر قليلا ..!؟



أتدعونا لإجتماعٍ قُـضيَ الأمرُ....فيه؟

وماذا تنفع أي كلمةٍ تخرج من فيهٍ...وفيه

بعد أن طارت أموال الشعب...ولم يحاسب معاليه


لو

دعوتنا قبل أن تُرفع الأيادي

لنجلسنّ معك في أي وادي

ولكنك آثرت أن تكون البادي

فرفعنا من بعد ذاك التصويت أعلام الحدادِ


ولكن

هي ثلاثة أيامٍ ونُـنزل بعدها الأعلام

جولةٌ......علمتنا أين هي حدود الآرام؟

وأين تـقع الرجال...والمواقف....والأوهام!!؟




.........

دعوة من شخص كريم لا ترد ، ولكنها أتت متأخرة وبعد أن انفض أهل العشاء!! ، فوجب الشكر على الدعوة ووجب أكثر أن نكون صادقين مع صاحب الدعوة


ملاحظة حائرة

حقيقة...كيف سأصدق مستقبلا النائبان الصرعاوي والملا إن تحدثا عن مليونا دورة خليجي 16؟!...وهل يحق لي أن أوزع التأطيرات وانشر التعليبات وأقول أن هناك شخصانيات؟!...حقيقة لا أعلم....!!ء



والله المستعان


السبت، 4 يوليو 2009

مدونتي الجديدة


تجدون في الرابط أدناه مدونتي الجديدة

صورة...وتعليق عابر


هي مدونة رديفة..اضع فيها بعض الصور وأعلق عليها

أحيانا قد يكون للتعليق معنى وأحيان أخرى ليس له معنى


ملاحظة
هذه المدونة الجديدة مجرد تجربة قد تستمر وقد تتوقف

وأبتدأتها بأجمل المواضيع على قلبي...ألآ وهي

الصعلكة


فالصعلوك يظل صعلوك...وإني أفخر أنني من معشر الصعاليك



الخميس، 2 يوليو 2009

كعـب أخيل....واشكالية الوحدة الوطنية




كتبت قبل عام ونصف موضوع عنونته بـنفس العنوان أعلاه ، تحدثت فيه حينها عن خطر التطرف السني و الشيعي واسقاطاته على الوطن حينما كانت المنطقة تغلي مذهبيا (العراق ولبنان) وبعد أحداث عماد مغنية مباشرة


وقد تبين لي مع مرور الزمن أن نظرتي كانت قاصرة! ، ولم أعطي العنصرية حقها (سواء من البدو أو الحضر) ، فقد اكتشفت أن العنصرية هي التي تمثل اشكالية كعب أخيل الحقيقية ، ولاتقل خطرا عن التشدد المذهبي ، سنيا كان أم شيعيا ، وقد تفوقه


فلقد وصل بنا الحال خلال الاستجواب الأخير إلى مرحلة إلغاء الآخر ، إلغائه نهائيا!؟...أيّا كان هذا الآخر ، أصبحت بضاعة العنصرية تُباع بالعلن! ، وتفتح لها المزادات وتفسح لها الطرقات وتسوّقها الرهبان العظام ، والناس عليها مقبلون!؟


ورغم ذلك فهناك أناس صامدة تحارب هذا المد العنصري أرفع لها القبعة تحية وتقدير ، وليعلم الجميع أن القادم أخطر! ، وإن لم تكن مبادؤنا ثابتة صامدة فسنتسصدع معها ، كما أحترم كل من اختلفت معه حول الاستجواب الأخير وكان راقيا في طرحه لم يتعدى على الناس ولم يطعن بعموم البشر ، ولم يسعى لتفريق المجتمع ولا لتأطير الآراء وإلقاء التهم المعلبة ، ولم ينساق خلف العنصرية من البدو أو الحضر...لكل هؤلاء مني شديد الاحترام



بقعة ضوء

موضوع جميل خطته أنامل الرقيقة ولاّدة عنونته بـ..القــــــاع ، اختصرت فيه المسافات والأزمنة ، أتمنى الإطلاع عليه ، كذلك هناك موضوع مهم طرحته الكريمة مغاتـيـــــــر في مدونتها عنونته بـ..مدون شخصاني



ملاحظة عند الحدود

أرسل لي أحد خاصتي رسالة -
مازلت أحتفظ بها- قبل أكثر من عام بعد أن دار بيننا نقاشٌ عابر ، قال فيها

"إننا نعيش..عصر تزييف الحقائق وحب السلطة وشهوتها ، والتخاذل في الدفاع عن الوطن ، والرويبضة تصدرت المناصب ، والدهماء والقطيع تتبعهم دون تفكير"!؟



والله المستعان