الخميس، 23 يوليو، 2009

كلمة أخيرة من قلب صادق





في موضعي:
كعـب أخيل....واشكالية الوحدة الوطنية..والذي كان بعد جلسة طرح الثقة مباشرة قلت التالي:ء

"كما أحترم كل من اختلفت معه حول الاستجواب الأخير وكان راقيا في طرحه ، لم يتعدى على الناس ولم يطعن بعموم البشر ، ولم يسعى لتفريق المجتمع ولا لتأطير الآراء وإلقاء التهم المعلبة ، ولم ينساق خلف العنصرية من البدو أو الحضر...لكل هؤلاء مني شديد الاحترام"ء


وكمثال على الذين اختلفت معهم وحتى الذين لم ادخل معهم في نقاش هم الأحبة:قداسة بوراشد ، بوتشخيص ، بوديما ، متفائل ، مـوك ، المقوع الشرقي ، صبا بالإضافة إلى أخت تلاقت مؤخرا كلماتنا المتواضعة مع كلماتها الرقيقة وهي الأخت الكريمة دللي ومللي

هؤلاء عينة ممن اختلفت معهم واحترمت آراءهم واحترمت ذواتهم وشخوصهم ، فلم أطعن ولم اتعدى بالقول عليهم لا سرا ولا علانية...فالإحترام واجب عندنا ولن يزحزحه أي بركانٍ هائج


إذاً...مالذي حدث وجعلنا ننزلق مع السيد الدعيج في دركه؟؟؟

في مقالته أول من أمس ولأننا وباقي أخواني في عالم التدوين كتبنا منتقدين من وقف ضد طرح الثقة وبعد أن طرحنا رأينا بكل قناعة ، أكرر طرحنا رأينا ، ماذا كان رد فعل حامي حمى المادة 36 من الدستور والمدافع عن الحريات والنافح في وجه الفساد؟؟؟


قام السيد الدعيج وبكل أرْيَـحـيّـة واتهمنا بأننا غير وطنيين ! وأننا مجندون من قبل أحمد الفهد! ، وبأننا حملة أمن دولة لعيال الشهيد!؟ ووصف كتاباتنا بالحملة المسعورة...إلخ !؟


هكذا بكل بساطة...أخرجنا من الوطنية بشخطة قلم! ، ونعتنا بكل هذه النعوت المسيئة لشخوصنا وكرامتنا ووطنيتنا لأننا خالفناه الرأي وانتقدنا النواب!!..أهذه حرية التعبير وإختلاف الآراء التي ينادي بها هذا الكاتب؟؟



أما مسألة:مدونات ناشئة (ولعلمنا أن الغرض من هذه الكلمة هو تصغير الآراء وتحجيمها) ، فأأكد لكم أن صاحب هذه المدونة المتواضعة ليس ناشئا فقط ، بل جاهلا أيضا وسيموت وهو جاهل ولن يدرك من علوم الدنيا حتى أطرافها!؟


ختاما..أعتذر من الجميع إن حادت هذه المدونة المتواضعة عن خطوط الأدب والأخلاق التي أطرنا بها حدودها منذ أول يوم بدأنا فيه بنثر الأحرف والكلمات بين ثناياها وجنباتها....وعلى حوائطها



والله المستعان


رسالة على حبل الرسن

كل الشكر للأحبة الذين انتقدوا نزولي لمستوى الدعيج وطالبوا بالترفع عنه وهم:مغـاتـيـــر ، بيربيليشوس ، متفائل ، والحبيب العرزالة الذي ارسل النصيحة عبر الأثير...الله لايخليني من هالمحبة



ملاحظة بعيدة عن المحور قريبة من القلب

لاتنسون التصويت حق استكانتنا الغالية...وضعت رابط التصويت على يمين المدونة في أعلى الزاوية

Forza estekana