الثلاثاء، 8 ديسمبر، 2009

على شحم يالدويله...على شحم





حينما فتحت عيناي بعد النوم ، أخذت هاتفي لكي اطلع على الوقت ، وإذا به ممتلئ بالمسجات والإيميلات! ، المسجات الإخبارية أو التي من الأصدقاء كلها تتحدث عن النائب السابق ناصر الدويلة ، أما الإيميلات فتشير إلى رابط صورة الشيك وإلى اليوتيوب الخاص بمقابلته على قناة الوطن


أظن أن الكل اطلّع على صورة الشيك وعلى مقابلة النائب السابق ، ولكن قبل كل هذا: لماذا بهذا الوقت بالذات تكلم الدويله؟ ، حاولت قراءة الأحداث منذ مساء أول من أمس وتحديدا منذ تصاريح محامي رئيس الوزراء السيد السيف وتبين لي التالي:ء

أ-في حركة مسرحية قام المحامي السيف بنفي أن يكون الشيك لنائب وتحدى النائب المسلم أن يثبت ذلك! ، السؤال هنا: لماذا الآن التحدي رغم أنه لم ينفي سابقا في بيانه بل وأقر فيه أن الشيك لنائب أثناء سجاله مع المستشار عادل بطرس؟!!...ستتضح الإجابة لاحقا

ب-النائب المسلم وقع في فخ الاستفزاز ورد على المحامي ، وكان الأولى به أن لا يرد على محامي ، فخصمه رئيس الوزراء وليس المحامي

ج-أصر المحامي على كلامه ، وهو هنا كمن يحضّر شيئا ما ، وهذا واضح وليت المسلم تأنّى

د-ظهر الشيك في أحد المنتديات ليصل إلى كل الكويت خلال سويعات

هـ-أول ماظهر الشيك صرح المحامي موجها حديثه للنائب المسلم بالتالي"وأقول لك على نفسها جنت براقش، وإنتظر من النائب السابق ناصر الدويلة 'ما يسر خاطرك'."ء ، واضح هنا أنه تم تحقيق الهدف في جر النائب المسلم وهو خطأ تكتيكي منه

و-تجهيز لقاء تلفزيوني خاص مع ناصر الدويله للرد على الشيك ، هكذا بكل سرعة! ، لقاء تلفزيوني خاص بمعية كل الأوراق التي هي في حقيقتها مجرد فاكسات وصور أبيض وأسود


الخلاصة:ء
واضح من السياق أعلاه وخصوصا كلمة:"انتظر من ناصر الدويله مايسر خاطرك" أنّ فريق رئيس الوزراء لعب لعبة الغرض منها موجه إلى الرأي العام والناس البسطاء لإيهامهم أن إجراءات تسلم الشيك سليمة وليس فيها تنفيع!؟



رأيي الشخصي:ء
لا أصدق النائب السابق ناصر الدويله وأوراقه وعقوده المصوّرة ذات التواريخ القديمة ، وذلك بسبب كل هذا الوقت الذي لم ينبس خلاله النائب السابق ببنت شفه ، والذي يعطيني مؤشرا أنها مسرحية فاشلة تم بها تجهيز أوراق لا تحمل أي صفة رسمية وغير موثقة توثيقا لايقبل التأويل ، حتى أن العقد الذي أظهره الدويلة مع مكتب الشريف للمحاماة والذي من المفروض أن يحتفظ بنسخته الأصلية لم نره ، بل مجرد صورة!ء


هذا كله من جانب ، أما من الجانب الآخر والذي لو سلمنا جدلا فيه أن جميع الأوراق صحيحة وحقيقية ، ألا تنص مثل هذه العقود على وجود عمولة للمكتب الوسيط؟!! ، أم أن مكتب الدويله للمحاماة يشتغل ساعي بريد؟! ، بل حتى ساعي البريد يأخذ رسوم ، وقد أخفى السيد الدويله هذه الحقيقة الخاصة بالعمولات والنسب ، والغريب أن المذيع لم يسأله! ، مما يعني أن اللقاء مدبّر وليس لقاء بحث عن حقيقة


فزيادة عدد الشيكات الصادرة تعني زيادة في تحصيل للأموال ، فمبلغ الشيك إن لم يكن له كاملا ، فله حصة فيه حسب طبيعة عقود المشاركة والتعاون ، إضافة إلى هذا فقد كان الأولى به أن لايوقع العقد في 2008 بينه وبين مكتب المحاماة وبين رئيس الوزراء كونه نائب ومن المفترض عليه أن يراقب السلطة التنفيذية لا أن يكون محصّل أموال ، يأخذ الشيكات ويوزعها ويحتفظ بعمولته



أمّا قول السيد الدويله:"أن ما حصل في قضية الشيك إهانة لكل رشيدي

فردنا عليك أن قبيلة بني رشيد الكريمة حالها كحال بقية القبائل والعوائل الكويتية تربّت على مكارم الأخلاق والأدب والكرم والجود ، ولايعيب أي قبيلة أو عائلة أن يخرج منها فرد يرتكب جناية مثلا ، لأنه حالة خاصة ، فكلامك ماخوذٍ خيره ، وعلى شحم سلمك الله


أخيرا...قال السيد الدويلة:"سأقوم بتنتيف شواربه"!؟

نائبنا السابق ماعاد فيها شوارب! ، فقد كان الأولى بك أن تحشم شاربك عن الشيكات وعن العمولات وأنت عضو مجلس أمة ، وقد قال البدو سابقا:"لاتقضّب الرياجيل لحيتك" ، وأنت قضبّت الرياجيل لحيتك......وشاربك


والله المستعان



هامش على خط التماس

هناك مبدأ في عالم السياسة وفي عالم القانون وفي عالم الشفافية يسمى "تعارض المصالح" ، والذي يمكن تعريفه حسب دراسة قدمتها د.هديل رزق القزاز استنادا إلى التعريف العالمي لهذا المبدأ بالتالي:ء

"الوضع أو الموقف الذي تتأثر فيه موضوعيّة واستقلاليّة قرار موظف في الوظيفة العامة بمصلحة شخصية مادية أو معنوية تهمّه هو شخصيا أو أحد أقاربه أو أصدقاءه المقربين أو عندما يتأثر أداؤه للوظيفة العامة باعتبارات شخصية مباشرة أو غير مباشرة أو بمعرفته بالمعلومات التي تتعلق بالقرار
"ء...بتصرف


تعارض المصالح ليس من المفروض أن يقره قانون إنما تحتّمهُ المسؤولية الأخلاقية في المقام الأول ، فأين أنت من هذا يا نائبنا السابق ناصر الدويله؟