الأربعاء، 30 ديسمبر، 2009

يافضة الحكي...فرقا



حـياتنا جنـح الصـدى ترفـض الصـوت
وهـو غصنها المفـرد..وهـي جمـع ورْقا

نعيـش وأحـلا أقمـارنا تشــربه حـوت

ونضـرب علـى نحـاس القصـايد لـغرقا
 

عـن عنكبـوت أحلامنا ننسـج...."اسكـوت"ء
طلـع ذهب!...يا فضــة الحـكي فرقا
 

نذبـح بيــوت بدمهــا نبني بيـوت
من وين نرقا الـدرب؟!..ول وين نرقا!؟
 

عـاري جـهلنا شـغلته يلعــن التـوت
وهذا الورق..لاأشـبع..ولاأمتع..ولاأسقى

خــجلا قصــايدنا تهــزَّعْ لهـارَوت

وترقــص لسحـره في نواعـيس عنقا

ياخي لو إن آخـر قصيـده هي:المـوت

كم شاعرٍ يرحل؟.. وكم خطبةٍ! تبقى؟؟





معاني
نرقا:نصعد أو نرتقي!!ء




 هامش خارج عن النص
أطلقوا سراح المتهم الجويهل ، وليتم التحقيق معه في النيابة صباحا ويرجع لبيته مساءا ، وعند الإنتهاء من التحقيق فليحوّل إلى القضاء ليقول كلمته الفصل





الأبيات من قصيدة "طقوس" للشاعر/ سليمان المانع...عجز البيت الأخير بتصرّف