الأربعاء، 10 فبراير، 2010

الخزامى في الكويت...مرحبا


 

للخزامى بعد آخر في الربيع


 


ما أجمل ريح الخزامى


الأرض هذه الأيام تتكلم بنفسج







 
فجأة تظهر لك :خرفان
يقف راكان وهو في حالة من الذهول:هذا سنو؟
 
لانرد عليه من شدة الضحك...فيلتفت على زهرة الجوري ويسأل:ماما..هذا سنو؟

  
يأتيه الجواب:هذا خروف....يرد هو ويقول:خلوس

حرف الفاء يتحول إلى سين بكل يسر وسهولة عند هذا الصعلوك الصغير
:)
  

وبعد أن إطمأن بأنها مجرد خرفان جلس مرتاحا يراقب....وينادي
:)


  

لكن....فجأة قام واتجه لإتجاه آخر...دون أن ينبس ببنت شفه

أثاريه شاف الحمار

  

راكان يقترب وهو في قمة الذهول من هذا الحيوان المسمي: حمار
:)




العلامة الزرقاء في أعلى الخريطة هي مرابع الخزامى

العلامة الحمراء هي شمال الصبية وتحديدا عند مركز: أم نقا

هذان المكانان من أفضل أماكن الربيع في هذه السنة الخزامية الجميلة




على الهامش

شكرا للأحبة الذين سألوا ،،،، ما أعذب السؤال وما أجمل السائل

حقيقة كنت-ومازلت- في إجازة من العمل ومتواجد في البر مع زيارات خاطفة للديرة ، حتى جهاز اللاب توب لم أمسكه إلآ اليوم منذ أسابيع ، وسأرجع غدا للبر لأكمل إجازة بعيدة عن كل شيء

لكم مني أجمل باقة من التحايا الطيبة ، وإن كتب الله لنا سنلتقي من جديد