الثلاثاء، 27 أبريل، 2010

سيأتي يوم معاليك



إذا بخور معاليك تعدّا المليون من مالنا العام..دون أن تهتز شعرةٌ فيك

ومصروفات سموّك جاوَزَت الملايين بهمزةٍ..دون وصلٍ وتحريك

وشيكاتك-بصفتك حاكم المستقبل كما روى لنا أحد المحامين المماليك

توزع تارةً لأعمال الخير...وتارة لأعمال الشمال..كما ذاك الشيك

إذاً معاليك

يحق لك أن تنسجم مع الـ..بوقـاتي…كما انسجمت الأصنام والعبيد…والمماليك….حواليك دواليك

يحق لك ،،، وإنّي لا أغبط ولا أحسد معاليك

ولكن

سيأتي يوم سنحاسبك على منصات الإستجواب
بإسم الشعب.....لا بإسم المماليك الذين يقبّلون أياديك



ملاحظة لغوية
الغين تساوي القاف أحيانا!…وليس دائما...حسب اللهجة….والمعنى!ء

هامش على المعنى
الأصنام:سيدُها هو هُبَلْ  القابع في ذاك القبس وبقية أصنام الصحافة الذين باعوا المبادئ بأبخس الأثمان....أبخسها


 ملاحظة:مصدر الصورة إيميل عابر