الأحد، 17 أكتوبر، 2010

ياعصعص الغلس




يُقال أن كليباً-وائل بن ربيعة- لا يلتفت إلآ لأربعين فارساً فينازلهم ، فإن نقص العدد عن ذلك ما التفت لهم ، وقد يناطحهم بعصا دون سيف ؛ هو كليب...أول من سَمّى نفسه بملك بين العرب..ولكن مشكلة العرب أنهم انشغلوا في القتال ونسوا أن ينصبوا ملكاً من بعده!؛


ذات يوم جميل وهادئ...كان كليب-وهو من أهل الديرة-يسير في طريقه على ظهر فرسه فتبعه جساس-وهو أيضا من أهل الديرة...ياسبحان الله- ، وجساس هذا جاء يتبع كليباً بعد أن ملأت خالته البسوس -القادمة من ذاك البعيد- صدره تجاه ابن عمه وجاره ففار الدم في عروقه لذلك تبعه

وحينما وصل جساس إليه قال له:ياكليب..."فطنشه" كليب

فقال جساس غاضبا:يا وائل


فردّ كليب:وائل حاف ياعصعص


فقال جساس:أنا ابن مُرة ولست بـ:عصعص....العصعص أنت وأخوك...ورمى رُمحه وإذا بكليب قتيلا ، ولما رأى جساسٌ كليباً مضرجٌّ بدمائه انطلق يسابق الريح


ولولت النساء وبكت الأطفال وطُحِنت كبود الرجال على مقتل كليب ، فعلم الزير سالم بمقتل أخيه...فقال من قتله؟...فأجابوه:جساس

فصرخ من فوره مستغرباً مندهشاً:هذا العصعص قتل كليباً

وبعد حانا ومانا طلب الزير جساساً للمنازلة....فرد جساس عليه عبر الرسل وقال:إنّ الملك جساس لاينازل عصعصاً


ففار دم الزير وقال لأطردن جميع العصاعص حتى الرمق الأخير....فدارت حرب لم تبقي ولم تذر


ما هؤلاء القوم؟!....لقد انقلب الجميع عصاعصاً...وملوكا



هذا ماكان في الجاهلية بمئة عام أو يزيد....ومازالت العرب والأعاجم تدور في فلك:العصاعص ، وكلٌ يقول عن الآخر:العصاعص قامت والروس نامت....البدوي يقولها والحضري يقولها والعجمي يقولها وهكذا ، وقلة نأت بنفسها عن حروب العصاعص حفظاً للسانها عن سفاسف الأقوال



هامش لكل ذا بصيرة

ذُكر في التاريخ بعد أن طعن جساس كليباً بالرمح...أن مَرّ على كليب وهو ينازع الموت شخص يدعى عمرو بن ذُهل-وهو صديق لجساس- فقال له كليب:آتني بشربة ماء


فتهندم عمرو بن ذُهل..ونزل من فرسه برشاقة..ونفض الغبار الذي عليه..واقترب من كليب....وأجهز عليه وماتركه إلآ جثةً هامدة!؛

فصارت العرب تقول في أمثالها:؛
المُستجير بعمْرٍ عند كربته...كالمستجير من الرمضاء بالنار


فبالله عليكم بمن تستجيرون وهم الرعاة الرسميون لكل صاحب فتنة



والله المستعان