السبت، 27 نوفمبر، 2010

حدْس



أحد الأصدقاء مهتم بقضايا الفكر الاستراتيجي...ودائما ما يصيب في الأفكار قريبة أو متوسطة أو حتى بعيدة المدى...ولا أزكيه..ولكني أحسبه كذلك من واقع عايشته لسنواتٍ جاوزن العقد بسنوات

في أكتوبر الماضي أرسل لي هذا الصديق رسالة عبارة عن حكاية-لاأعرف مصدر نقلها- وختمها بأن قال أن هذه الحكاية فيها مدخل للتفكير والعبرة....فما هو؟...سائلاً إيّاي


الحكاية هي:
كان هناك موسيقي يعيش في غابة جميلة ، وفي يوم من الأيام أراد أن يسير كعادته بين الأشجار ، لكن فجأة تلبدت السماء بالغيوم واكفهر الجو ، وتناهى عواء الذئاب في أرجاء تلك الغابة الوديعة

بعد ذلك رأى الموسيقي مجموعة من الذئاب تتواثب من بعيد، وعلم أنها تستعد للانقضاض عليه ، فما كان منه إلاّ أن تمالك أعصابه وجلس على جذع شجرة يابسة ، وسحب كمانه وأخذ يعزف لها ، وكان أن هجم الذئب الأول والذي ما أن إقترب من عازف الكمان وسمع ألحانه حتى طُرِب لها وأقعى جالساً أمام قدمي الموسيقي ، وهجم الذئب الثاني وإذا بعزف الكمان يشجيه! ، فينتحي مجلساً بجانب الذئب الأول

وهذا ما جرى أيضاً للذئب الثالث والرابع والخامس! ، حتى تحلقت الذئاب حول الموسيقي وهو في وسطهم يجوّد العزف وينوّع في الألحان

وكان شعور عازف الكمان بقدرته على الترويض ونجاته من المحنة يتفاقم كلما ازداد عدد ذئاب الغابة المتوافدة إليه...وأثناء انسجام الموسيقي في عزفه ، فإذا بذئب قادم من بعيد يسارع للانقضاض عليه محاولاً افتراسه...ولما حاول الموسيقي الدفاع عن نفسه متسائلاً عن سر هجوم ذلك الذئب وشراسته، بعد أن رضخت بقية ذئاب الغابة لسحر كمانه وعذوبة ألحانه، همس ذئب من الذئاب المطروبة المدجنة الملتفة حوله في أذنيه قائلاً: نسينا أن نقول لك إن بيننا في الغابة ذئبٌ أطرش.....فما كان من الموسيقي إلاّ أن لمَّ كمانه عن الإرض وولى الأدبار هارباً


هذه حكاية صديقي وتصرفت فيها لغويا مع بعض التصحيحات المريحة


جوابي للصديق عن العبرة لمن أراده موجود في التعليقات أدناه...وأظن أن هناك من فهم مغزى الحكاية...فلم آتي بجديد...سوى التذكير بالعبرة



هامش على السياق أعلاه

الذي جاء بهذه الحكاية لأجعلها موضوعا في هذه المدونة المتواضعة هو أحاديث عابرة مع بعض الأحبة على صفحة التويتر ، تناقشنا فيها حول حدْس-بتسكين الدال حسب طلب ولاّدة- الانسان وأحاديث قلبه

فقد أخبرت الأحبة هناك عند العصفور الأزرق التالي:"لو أردت أن أُقدْم على شيء ما فبدايةً أدرسه من جميع جوانبه وإن كانت المؤشرات مطمْئِنة أُقدْم عليه إلآ...إن قال لي حدْسي لاتفعل!..فإني أطيعه ولا أفعل"؛


هناك من لايقدم الحدْس على المؤشرات والتحليل...وهناك من يقدمه على ذلك...أي منهما صحيح؟....لايهم...المهم هو عدم اتخاذ القرار الخاطئ قدر الإمكان


تمنياتي للعابرين من هنا باسبوع جميل...ودافئ


هناك 20 تعليقًا:

  1. جوابي للصديق هو التالي:

    "العبرة ياعزيزي هي
    مهما حاولت أن تضع الخطط أو الأفكار اعتمادا على منهج علمي او منطقي فإنه دائماً مايخرج لك احتمال خارج دائرة المنطق والحسابات وقد يقلب الأمر رأسا على عقب






    لذلك...أحب أن أتبع حدْسي...الذي لايصيب دائماً ولكنه أراحني مراتٍ كثيرة...كثيرة

    ردحذف
  2. هلا بوريكان الطيب الغالي

    السالفه حلوه

    و بالنسبه لحدسي ، اخليها على الله
    يعني لو في غيم بالسما و واحد يسألني
    تتوقع ايطق مطر و الا ما ايطق ؟
    اطلع منها و اقوله يمكن ايطق و يمكن ما ايطق
    هههه

    حبيب الشقري

    ردحذف
  3. قد يكون الإعتماد على الحدس أريح، ولكن السير على خطة لايزال الأضمن .. حتماً. خصوصاً إذا شملت الخطة حمل "عجرة" للذئاب الطرشاء

    ردحذف
  4. العضيد شقران

    عز الله شأنك يوم إنك سكّنت الدال علشاني


    الحدْس مهم
    أستفتِ قلبك ولو أفتوك

    الحدْس أو الحاسة السادسة تم تهمشيها لإدعاء الموضوعية بالإضافة إلى قاعدة: إن بعض الظن أثم ..وقد قلت لصديقة يوماً :بعضه وليس كله

    اليوم أضحينا نبحث عن أدلة وبراهين تثبت رأينا في موضوع أو شخص بينما الإنسان بفطرته قادر على استخدام حدْسه أو حاسته السادسة لاتخاذ قرار أفضل

    والمجتمع الأميركي أكثر منا ضغطاً نحو تهميش الحاسة السادسة والاعتماد على النهج العلمي والمنطق إلا أنه في الفترة الأخيرة تعالت صيحات تدعو للعودة للفطرة وإذكاء تلك الحاسة القيمة وقد قرأت قبل زمن كتاب بلغة الفرنجة بعنوان

    Trust your vibes

    وترجمته: ثق بحدسك

    وهو كتاب شيق يثبت أنك إذا ترددت في موضوع لا تقدم عليه..وإن انقبض قلبك من شخص ابتعد عنه حتى لو كانت كل الدلائل تشير لحسن أخلاقه فعلى أغلب الظن ستظهر لك الايام أن حدْسك في محله


    يقول الشاعر

    ذَاكَ حَدْسِي وًالسَّعْد يَحْكُمُ أَنِّي
    صـــائِبٌ في رَمِيَّتي سَهْـمُ حَدْسِي

    ردحذف
  5. العزيز بو راكان

    مساء البنفسج
    << نبي نقلدك :P
    لوووول

    اعتقد ان الحدْس هو أن ترتاح لما تقوم به
    وأن ترتاح لما لا تقوم به

    ولكن لا يجب أن نجعل الحدس يسوقنا سوقاً
    فكثير من الأحيان لا ترتاح لعمل ما أو لشخص ما
    ويتبين العكس
    فقد قال الله جل في علاه
    ( فعسى تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً )

    وسلامتك
    :)

    ردحذف
  6. البارحه قزَّرت ليلي مسهّـدْ *** لا طاب لي نوم ٍ ولا لذ لي إرقادْ
    كنّي على جمر الغضى أتجلّد *** ظلّيت بين النفس والعقل بجْهادْ
    -----------------------------------------
    نفسي تقول إدحم وبالك تردَّد *** وعقلي يقول احذرْك للنفس تنقاد
    بالك اتطاوع شورها يالمقرَّد *** واتصير مثل اللي يبي ايصيد وينصاد
    كم واحد يحسب طريقه إمّهد *** دربه أمان ٍ فارشينه بالأوراد
    ويوم ان مشاه يلقاه وحش ٍمسدَّد *** وشاف الخطر به كامن ٍ له بمرصاد
    لا اتهمّ في أمر ٍ قبل ما إتّوكَد *** خل الوكادة والركادة لك إسناد
    ------------------------------------------
    ردت تقول النفس بالك تهيَّد *** كم حسبة ٍ فيها ترى العقل ما فاد
    كم واحدٍ حسّب وكسَّر وعدَّد *** وأتعب افكاره بين صادرْ وورَّاد
    واتلاه تاه وحار بَامره وتلدَّد *** ضاع الحساب وخانته ذيك اَلأعداد
    دنياك ذي توفيج والحظ اَلاسود *** من بار بَه ذَلـَّه ومن جاز له ساد
    كم عاطل ٍ مثل الخمام المكوَّد *** ضخم ٍ سنامه كنَه الثور ينقاد
    وقته تبســَّــم له وحظه تقعَّد *** دنياه جادت له وجت له بَالأسعاد
    وكمْ عاقل ٍ رايه حصيف ٍ مسدد *** في كلّ علمْ وفنّ ْ فهمانْ واستاد
    الحظّ ْ خلاه بحياته مهدّد *** عيشهْ نكدْ والرزق ياتيه بَانكاد
    خلها على الله واعتمد يامعوَّد *** سَو ما تراه ويفعل اللــه ما راد

    الشاعر : صالح النصرالله – رحمه الله

    ردحذف
  7. صباح الخير
    بوريكان


    يجب أن لايكون الحدس تبرير التردد

    ويجب ان يكون الفعل المراد فعله سهل عليك حتى تعدل عنه نتيجة حدس وإلا سيصبح إن تكرر الموقف - تردد


    وأنا أعتبر الحدس عباره عن رؤية لاتمت للمنطق بصلة ولكنها في النهاية تعتبر رؤية

    بمعنى اخر الحدس هو سيناريوا اخر لم يكن مطروق اثناء الخطة ولكن قد تكون له مؤشرات قبل أن تقبل على الفعل فتعدل عن الفعل


    في النهاية أنا أأمن بالحاسة السادسة وأعتبرها هي الضالة التي يبحث عنها الانسان وقد تكون هي الحكمة


    إن العلم حاول تفسيروتوقع كل شيء بمنطق ولكنه عجز عن تفسير وتوقع السيناريوهات الغير منطقية

    :))

    تحياتي لكل الزملاء

    ردحذف
  8. أبشرك شريت أي فون


    وحاط برنامج يدور اللي عندهم أي فون


    إنحاشوا ياويلكم

    :))))

    ردحذف
  9. خلها على الله واعتمد يامعوَّد *** سَو ما تراه ويفعل اللــه ما راد

    كان ودي أسهم في هذا البيت

    ولكن سبقني فيه البوابة

    صباح الخير

    كيف الحال بو راكان؟

    شلون دنياك عساك بخير؟؟

    ياخوي فيني كشته عائلية

    بس مادري متى أسويها كل مره تأجل

    :p

    ردحذف
  10. عزيزي شقران

    موضوعك حلو وفيه ناحية نفسية شوية

    ممكن تسميها الفراسة أو الحدْس أو ارتياح القلب لشيء ما !

    لكنها حاسة نفسية موجودة وإن كان من الصعب تفسيرها بالضبط لكن ياما التقيت بناس وسبحان الله من أول لقاء تحس إن قلبك منقبض من ناحيته ، وتدور الأيام وغالباً ما يكون هذا الشعور الأولي صحيحاً .

    وأيضاً تحصل في نواحي أخرى من الحياة مثل شراء منزل أو القيام بعمل ما أو الإنتقال من وظيفة لأخرى ، ولعل منها دعاء الإستخارة الوارد عن الرسول صلى الله عليه وسلم .

    تحياتي

    ردحذف
  11. السلام عليكم صديقي العزيز
    مجرد مرور... وسلام
    لا أكثر وطبعا لا أقل

    ردحذف
  12. الغالي الوحدة الوطنية


    مساء الورد والعنبر
    :)


    هلا بالحبيب الغالي بويوسف

    العذر في المخبى،،،أو يقولك:قطها براس عالم واطلع سالم


    منو سالم
    :)))))


    لك مني أجمل وأعذب تحايا المساء

    ردحذف
  13. أخينا الكريم
    Basees

    مساء الورد والعنبر
    :)

    وإن طلع وراء الذئاب دب…تنفع العجرة حزتها
    ‫:)))‬

    القصد أن هناك دائما ما هو خارج حدود التفكير والمنطقيات مهما كان التخطيط محكماً


    لك مني أجمل وأعذب تحايا المساء

    ردحذف
  14. الغالية ولاّدة

    مساء الورد والعنبر
    :)


    تستاهلين يا أم النصري…شانك عالي وغالي
    ‫:)‬

    فعلا…بعضه إثم…وقد يكون بعضه الآخر فطنة

    الحدس أراه عامل مهم في أحيان كثيرة ، خصوصا في انطباعاتنا عن البشر ، صحيح أنه لايصيب دائما ولكن إصابته في الابتعاد عن فلان من الناس قد تقينا شراً كبيراً


    وشكراً عن المعلومات حول الكتاب….يبدو أن موضوع الحدس يشغلك في كثير من الأحيان
    :)

    لكِ مني أجمل وأعذب تحايا المساء

    ردحذف
  15. الغالي لوكويت

    مساء الورد والعنبر
    :)

    هلا بالحبيب التويتري
    ‫:)‬

    كلامك صحيح…ليس دائما…إنما إن جاء الحدس فلنرفع من خاصية الحرص والتأني وعدم التسرع


    لك مني أجمل وأعذب تحايا المساء

    ردحذف
  16. الغالي البوابة

    مساء الورد والعنبر
    :)

    قصيدة جميلة ومعبرة حقيقة
    صح السانك والسان شاعرنا الراحل رحمه الله


    لك مني أجمل وأعذب تحايا المساء

    ردحذف
  17. الغالي إبريق

    مساء الورد والعنبر
    :)

    أهلا أهلا بالزميل الآي فوني
    ‫:))))‬

    مبرووك دخول عالم التكنلوجيا من أوسع أبوابه
    ‫:)‬

    ‫.‬
    ‫.‬

    بالتأكيد الحدس ليس تبرير ولن يكون ذلك أيضا ، هو عامل مهم إما أن نتبعه مع بعض المؤشرات التي تزيد من تأكيديته أو نعمل على زيادة الحرص على أقل الأحوال



    لك مني أجمل وأعذب تحايا المساء

    ردحذف
  18. الغالي أبا شيييييييييييخه

    مساء الورد والعنبر
    مرحبا مليوووون بالحبيب الغالي
    ‫:)‬


    أنت وياه ما تتسابقون إلآ في الطيب
    ‫:)‬


    وأبشرك الحال طيب والحمدلله….وأبشرررر لا بغيت تكشت راح أعطيك أجمل الأماكن حينها…ولكن للآن ماطق مطر
    ‫:(‬

    بحاجة للمطر حتى نستمتع بالربيع والخزامى والنوير والخضار….والوجه الحسن
    ;p


    لك مني أجمل وأعذب تحايا المساء

    ردحذف
  19. الغالي أبا بدر

    مساء الورد والعنبر
    أهلا بالحبيب الغالي
    :)

    هي من ذاك وذاك…الحدس والفراسة

    فعلا…كثير مايحدث ذلك في اللقاءات الأولى…سبحان الله



    لك مني أجمل وأعذب تحايا المساء

    ردحذف
  20. الحبيب ركن/ كويتي لايعة كبده


    مساء الورد والعنبر
    ‫:)‬


    أنت وييييييييييييينك يارجل؟؟وش هالغيبة الطويلة؟…يا أخي حتى لو أشغلتك الحياة فطلة سريعة تكفينا لنعرف أنك بخير وطيب….عساك دوم


    ونحن أيضاً ضد رفع الحصانة…قلباً وقالبا


    لك مني أجمل وأعذب تحايا المساء

    ردحذف