الجمعة، 30 أبريل، 2010

همزة الوصل....والقطع



قبل مدة -طويلة نسبيا- قال لي أحد خاصتي التالي:أتعلم يا أباراكان أن الألمانية هي لغة القوة والحماس ، وأن الإنجليزية هي لغة الأدب والشعر ، وأن الفرنسية هي لغة الرومانسية والحب ، وأن الإيطالية هي لغة الدلع والدلال والتمطط في الحكي

فقلت:فعلا إنها لغة الدلع:سنيورا
بوناسيرا بريوريتّا بنجورنو برفافيرو...فعلا فيها دلع....وتحقرص وتمقرص

فقال:أتعلم أن اللغة العربية تحوي جميع ماسبق!....فرفعت حاجبي سعيدا


كنت عاقدا العزم منذ فترة طويلة أن أخصص جزءا من مواضيع هذه المدونة المتواضعة للغة العربية في محاولة لتصحيح بعض الأخطاء الشائعة والصاعقة في كتاباتنا اليومية ، ولا استثني نفسي من ذلك أبداً ، كذلك الغرض من هذا الأمر هو تبادل الخبرات اللغوية مع الأحبة في عالم التدوين لتعم الفائدة فيما بيننا ويستفيد منها أيضا العابرون من هنا و المارون ، ولأن لغتنا جميلة لابد لنا أن لا نشوهها ببعض الأخطاء الشائعة


سأتحدث اليوم عن همزة الوصل (ا) ، وهمزة القطع (أ)...والتي تأتيان في أول الكلمة...أكرر:"أوّل الكلمة" ، وسأتحدث لاحقا إن شاء الله عن الهمزة في وسط الكلمة ، وعن الهمزة المتطرفة التي تأتي في آخر الكلمة

كثيرون هم الذين يقعون في الخلط مابين هاتين الهمزتين-همزة الوصل والقطع- وهذا الخلط معيب في الكتابة ، كما أن هناك فرق بين الخطأ الإملائي ومابين عدم المعرفة ، لذلك وجب العلم بالشيء ، أمّا الخطأ فهو وارد عند فطاحل اللغة.....ندخل الآن في صلب الموضوع


أولاً-همزة الوصل لا تحل إلآ في أول الكلمة ، لذلك فأي همزة في منتصف الكلمة أو آخرها فهي همزة قطع فورا ، الخلاف فقط في أوّل الكلمة ، ماعدا ذلك فهما "حبايب"....ء


ثانيا-الأسماء والضمائر

كل الأعلام والأسماء والضمائر همزتها همزة قطع ، مثل:أحمد ، أمجد ، إبراهيم ، إبتسام ، أروى ، أنا ، أنتي ، أنتما ، أنتنّ ، إيّاي...إلخ

كذلك:أب ، أخ ، أم ، أو ، بَوْ......إلخ

بَوْ=هذه من عندي لأتأكد أن القارئ صاحي أو أخذ غفوة!؟

ماعدا بعض الأسماء فهمزتها همزة وصل وهي التالي:اثنان ، اثنتان ، امرؤ ، امرأة ، ابن ، ابنة ، اسم.....هذا الإستثناء لا أعرف سببه ولكن أظنه عرف عند قدماء العرب...أظنّه

مع ملاحظة أن جمع كلمة "اسم" يكون بهمزة القطع...الأسماء


ثالثا-الأحرف
جميع الأحرف همزتها همزة قطع ، ومثال على ذلك: إنّ ، أنّ ، إذا ، إلى ، إمّا ، أيمّا....إلخ


النتيجة بإختصار -وقبل الدخول في رابعا- هي:جميع الأسماء والأحرف والضمائر تكون همزتها همزة قطع ، ماعدا الإستثناء الذي ذكرته أعلاه



رابعا-وهي الأهم والأكثر تعقيدا عند البعض-الأفعال

أ - الأفعال الثلاثية -ثلاثية الأحرف- تكون همزتها همزة قطع ، مثل:أخَذ ، أكَل ،أذِنَ ، أتَى...إلخ

وكذلك مصدر الفعل الثلاثي ، مثل:أخْذ ، أكْل ، إذْن،،،،مع ملاحظة أن المصدر يكون اسم، مثال:الأكْل ، الإذْن...إلخ


ب - الأفعال الرباعية تكون همزتها همزة قطع ، مثل: أكْرَمَ ، أقْبَلَ ، أحْسَنَ

وكذلك مصدرها ، مثل:إكرام ، إقبال ، إحسان

وأيضا أمر الفعل الرباعي ، مثل:أكْرِم ، أقْبِل ، أحْسِن


جـ - الأفعال الخماسية والسداسية همزتها همزة وصل ، مثل:اجتمَع ، انتصَر ، انطلَق ، اقتصَد ، استعان ، استخرَج ، استجاب ، استعمَل

وكذلك فعل الأمر منها همزته همزة وصل: اجتمِع ، انطلِق ، اقتصِد ، استعِن ، استعمِل

وأيضا المصادر من هذه الأفعال: اجتماع ، اقتصاد ، استخراج ، استعمال

وهنا ملاحظة مهمة،،،من الأخطاء الشائعة في الصحافة والإعلام أنهم يكتبون أو يقولون: علم الإجتماع ،، النشرة الإقتصادية

وهذا خطأ...فالهمزة هنا همزة وصل ، والصحيح هو:علم الاجتماع ، النشرة الاقتصادية

لاتنطق الهمزة لأنها همزة وصل.........وما أجمل الوصل من دون انقطاع



أخيرا..يجب الإنتباه أن همزة المضارع للمتحدث-الضمير أنا ظاهرا أو مستتر- هي همزة وصل دائما ، مثل:أذهب ، أحمِل ، أعود ، أستعمِل ، أستعين ، أستخدِم


خامسا-همزة الإستفهام

همزة الإستفهام هي همزة قطع ، مثل:أأكرمت فلان؟...أأحسنت إليهم؟

في الأفعال الخماسية والسداسية تسقط همزة الوصل عند الإستفهام ولاتكتب:أَستخدمت هذا الكرسي؟...أَستعملت هذه الآلة؟


انتهينا من همزة الوصل والقطع في أول الكلام ، وسأكتب عن الهمزة في منتصف الكلام وآخره في يومٍ ما إن شاء الله...يومٍ ما



هامش قريب من السياق

في رمضان الماضي قامت إحدى الشركات التي تقدم خدمة الرسائل الإخبارية الهاتفية بوضع الإعلان التالي الذي استفزني حينها:

كن اول من يعرف أخر خبر

فهمزة القطع تحولت إلى همزة وصل في كلمة "أول" ، والهمزة الممدودة تحولت إلى همزة قطع في كلمة "آخر"...!ء

فجيعة أن يكون الإعلام شريك أصيل في قتل أصول اللغة ، حيث كان -سابقا- قائدا في تأصيل اللغة الصحيحة




ليبل جديد:بديهيات لغوية


الثلاثاء، 27 أبريل، 2010

سيأتي يوم معاليك



إذا بخور معاليك تعدّا المليون من مالنا العام..دون أن تهتز شعرةٌ فيك

ومصروفات سموّك جاوَزَت الملايين بهمزةٍ..دون وصلٍ وتحريك

وشيكاتك-بصفتك حاكم المستقبل كما روى لنا أحد المحامين المماليك

توزع تارةً لأعمال الخير...وتارة لأعمال الشمال..كما ذاك الشيك

إذاً معاليك

يحق لك أن تنسجم مع الـ..بوقـاتي…كما انسجمت الأصنام والعبيد…والمماليك….حواليك دواليك

يحق لك ،،، وإنّي لا أغبط ولا أحسد معاليك

ولكن

سيأتي يوم سنحاسبك على منصات الإستجواب
بإسم الشعب.....لا بإسم المماليك الذين يقبّلون أياديك



ملاحظة لغوية
الغين تساوي القاف أحيانا!…وليس دائما...حسب اللهجة….والمعنى!ء

هامش على المعنى
الأصنام:سيدُها هو هُبَلْ  القابع في ذاك القبس وبقية أصنام الصحافة الذين باعوا المبادئ بأبخس الأثمان....أبخسها


 ملاحظة:مصدر الصورة إيميل عابر

الأحد، 25 أبريل، 2010

قراءة الكتب العربية بواسطة الآي فون



سنبتعد عن السياسة قدر استطاعتنا فهي الآن مشحونة والأعصاب مشدودة جدا ، ومن الأفضل الإبتعاد-مؤقتاً طبعا- خصوصا وأن قلّة الأدب طغت على الأدب بسبب عديمي الأخلاق الذين كثروا وتكاثروا في المجتمع والإعلام

وقبل أن أخوض في ماوددت الكتابة عنه أود أن أبلغ الأحبة بأنني دخلت عالم التويتر! ، مع ابتسامة كبيرة حينما أقول:"تويتر" ، ولا أعلم سبب هذه الإبتسامة؟! ،،، ورجاءا ابتسموا معي،،،رجاءا

القصد من الدخول في عالم التويتر هو للتجربة ، وهل يغني-التويتر- عن الكتابة الطويلة في بعض المواضيع؟ ، لذلك سأجعله للتعليقات السريعة على الأحداث وردّ الفعل المختصر على بعض الأخبار المتنوعة ، وستجدون آخر التحديثات في صفحة التويتر الخاصة بي على يمين المدونة فوق صورة العصفور الأزرق...ولاتنسوا الإبستامة مع التويتر..وإنّي حذرتكم!؟


المهم...اليوم سأتحدث عن كيفية نقل الكتب العربية إلى هاتف الآي فون ليتم قراءتها بيسر وبطريقة رائعة جدا جدا جدا لدرجة أنني تمنيت لو أن كل كتبي تحوّل لكتب إلكترونية

وهناك أمر مهم ،،،، يجب أن تكون الكتب بصيغة الـ
doc أو txt
أو أي صيغة كتابية أخرى ماعدا صيغة
PDF
لأنني إلى الآن لم أجد الطريقة لتحويل البي دي إف إلى البرنامج ، علما بأن أصحاب الكتب باللغة العنقريزية لامشاكل تواجههم ، بإمكانهم نقل أي كتاب يريدونه وبأي صيغة كانت...أغبط قرّاء العنقريزية ولا أحسدهم

بالأمس أرسل لي أحد خاصتي كتاب على صيغة الـ"دوك" وقد قمت بتحويله ، الكتاب هو:"أخبار الحمقى والمغفلين" لإبن الجوزي! ، لا أحد يسألني عن الكتاب لأنني لم أقرأه ولم اشتريه ، هو هدية من صديق وسأعلق عليه لاحقا إن وجدت فيه استفاده ، لذلك سنتابع الشرح من خلال هذا الكتاب،،،لكن اسم الكتاب عجيب!؟

نبدأ الان

أولا
يجب تنزيل برنامج قارئ الكتب الإلكترونية من الأب ستور في الآي فون ، البرنامج مجاني واسمه
Stanza
وهو من أفضل البرامج وأروعها حتى الآن من خلال تجربتي مع بقية البرامج المماثلة له ، وهكذا أظن

ثانيا
الإتجاه الى الموقع التالي ، وتنزيل برنامج ستانزا الخاص بالكمبيوتر وتثبيته في الكمبيوتر
Installation


ثالثا
نبدأ الآن بالخطوات المهمة ، مع العلم بأنني استخدم نظام ماك ، ولكن الأساسيات لاتختلف كثيرا عن نظام الويندوز

3.1
فتح الكتاب عبر برنامج نيو أوفيس (أو مايكروسوفت وورد لأصحاب نظام الويندوز) ، بعد ذلك الضغط على زر حفظ بإسم أو سيف آز ، وستظهر بعدها الصورة التالية



3.2
في خيار نوع الملف أو الفايل تايب ، قم بإختيار صيغة: الإتش تي إم إل
HTML
وأعتقد أصحاب نظام الويندوز يختارون إن لم يجدوا الصيغة أعلاه خيار:صفحة ويب
webPage

3.3
قم بحفظ الملف في أحد ملفاتك الخاصة أو سطح المتكب

3.4
فتح برنامج ستانزا الموجود في الكمبيوتر -بعد  تنزيله كما في الخطوة ثانيا- ، من خلال برنامج ستانزا تعمل فتح ملف أو
open file
وعندها تقوم بفتح الكتاب الذي حفظته في الخطوة السابقة ، وستظهر لك أو ثلاث صفحات من الكتاب ، كما في الصورة التالية
الصورة بها صفحتان لأنني اقتطعتها لكي لاتكون الصورة كبيرة

3.5
طريقة نقل الكتاب من الكمبيوتر للآي فون تتم عبر شبكة وايرلس ، بمعنى يجب أن يكون الكمبيوتر والآي فون متصلين على شبكة واحدة ، مع العلم هنا أن الإتصال داخلي ، أي...إن لم يكن لديك شبكة وايرلس في المنزل يمكنك الجلوس بمقهى -ستاربكس مثلا- ونقل الكتب دون أن تدفع رسوم بطاقة وخلافه ، لأن الإتصال الداخلي مابين الأجهزة في شبكات الوايرلس-عامةً- يكون مجاني عادة ، فمن غير المنطقي أن تشتري بطاقتان واحدة للكمبيوتر وبطاقة اتصال أخرى للآي فون!ء

المهم...بعد التأكد من الإتصال بشبكة الوايرلس ننتقل للخطوة التالية


3.6
من خلال برنامج ستانزا الموجود بالكمبيوتر تتجه لخيار أدوات أو
Tools
وتختار خاصية
Enable Sharing
لتكون بجانبها علامة:صح

3.7
الآن تفتح برنامج ستانزا الموجود في الآي فون-بعد اتصالك بشبكة الوايرلس طبعا- وتتجه لخيار "جت بوكس" الموجود في الأسفل ، وتلقائيا سيقوم البرنامج بالبحث عن أجهزة اللاب توب المتصلة على نفس الشبكة ، عندها اختر اسم كمبيوترك

وستجد بعدها اسم الكتاب موجود مباشرة وبجانبه علامة التنزيل-سهم أخضر- ، اضغط عليه وسيتم تنزيله وتثبيته ككتاب إلكتروني في الـ:"ستانزا" الموجود في الآي فون ، وإليكم هذا الفيديو الذي تجدون به مميزات برنامج ستانزا الخاص بالآي فون ، والتي من أهمها إضافة الملاحظات داخل صفحات الكتاب كما هو موجود في الدقيقة 1:30 ، والجميل هنا إمكانية إضافة الملاحظات باللغة العربية



حقيقة أتمنى أن أكون وفقت في الشرح ، لأهمية القراءة -النظيفة- والكتب....عندي على الأقل...وعند العابرين من هنا أيضا



الأربعاء، 14 أبريل، 2010

رسالة إلى الدكتور البرادعي



السيد/د.محمد البرادعي المحترم

مساؤك بطعم القرنفل...لاذع لكنه طيب

أحزننا كما أحزنك - والضمير هنا عائد على شخصي البسيط وثلةٍ من الإصدقاء الصعاليك ولا أعلم كم عدد من حزن معـ..نا- قرار ترحيل عدد من أفراد الجالية المصرية العاملة في الكويت فقط لأنهم تجمّعوا في باحة أحد المطاعم للسلام على بعضهم والتعارف دون ضجيج ، وقد كان بعضهم - لايتجاوز عددهم أصابع اليد - يضعون صورتك على قمصانهم ، وأظن أن صورتك أصبحت جريمة لاتغفتر!ء

أكثر ما أحزننا هو قطع رزق العباد بلمح البصر ، هكذا..بجرة قلم لا مسؤولة ممن هو غير كفؤ أن يحمل المسؤولية

ولكن دعني أحدّثك عن بعض ماعِندنا فقد تعذُر البسطاء كمثلنا في قولنا دون فعلنا

أتعلم يادكتورنا العزيز أن وزير داخليتنا الموقر الذي جر القلم جراً محاولا قطع رزق العباد الضعفاء هو نفسه رئيس أركاننا حينما غزانا جيش العراق ، أتعلم ياسيدي أنه في عز أزمة أيلول وآب مع طاغية العراق كان الرجل في إجازة!!...أتصدق ذلك

دعك من هذه...أتصدق أن معاليه-والهاء هنا عائدة عليه!- أنه بعد أن أصبح وزيرا للداخلية الذي أعطاه الدستور صلاحيات تجعل منه راسماً للسياسات الأمنية ومشاركا في رسم خطط الدولة يقول عن نفسه:"أنا عبدٌ مأمور"....ء

ويقول معاليه في موضعٍ ثاني بتصريح آخر:"أنا حطبة دامة"....ء

والدامة يادكتور هي لعبة تراثية تشبه الشطرنج تماما ، أي أن معاليه يصف نفسه بقطعة شطرنج!..تترنح يمينا بيد هذا أو تُنقل يسارا بيد ذاك ، وقطعة الشطرنج خاتمتها دائما خارج حدود اللعبة بنقلةٍ من طرف إصبع أو ضربةٍ غاضبة خاطفة ، حسب الحاجة...حينها-الهاء هنا عائدة على أهل الحل والعقد...عِندنا-...ء

وفوق هذا هناك كم لابأس به من مثقفينا وأصنام صحفنا يمتدحون معاليه والحكومة التي تأويه ليل نهار!! ، كما المثقفين الذين عندكم تماما ، والذين يسبحون في فلك النظام ليل نهار أيضا...إنها ديمومة مثقفي السلطة و أدواتها التي أبتليت فيهم البلاد قبل العباد

لذلك...نحن لم نعتب على معاليه حينما صدر القرار ، وأرجو منك رجاء حار يادكتور أن لا تعتب على معاليه ، فالعتب عن المأمورين وقطع الشطرنج مرفوع بالكسرة!! ، ومثلك يادكتور يعي ما أقول


دكتور البرادعي...كلمة أخيرة

إن القضية عندنا في مقامها الأول إنساني ، ولانعلم إن كنت مثلنا في ذلك ، ولكنّي أظنك كذلك ، هي الانسانية التي جعلتنا نحزن ونكره الظلم والجور على الناس

أمّا السياسة في مصر ، فنحن لسنا مع النظام هناك....ولا معك ، ولكنّا نميل لك- الضمير هنا كما الضمير في أعلى الصفحة عائد على شخصي البسيط وأصدقائي الصعاليك وقد ينضم لنا آخرون- لأنك تحمل فكرا مغايرا متجددا منفتحا كما رأينا لحد....الآن


وفقنا الله ووفقك.....فنحن نجاهد ضد السلطة ومثقفيها وأصنامها:هُبَلْ واللات والعزة ، وأنت هناك تجاهد للتغيير وكسر الأصنام حول قاهرة المعز

فلايأس...سيأتي يوم يزول به غمامكم وتزهر فيه مرابعنا....من جديد


هامش على خط التماس

دكتورنا العزيز....سامحني عافاك الله...فصعلوك مثلي لا يملك سوى قلم وورقة....واستنكار على من جار


والله المستعان

الاثنين، 5 أبريل، 2010

مبروك لأصحاب الآي فون



علاقتي مع جهاز الآي فون بدأت منذ خريف 2008 ، هذا الهاتف أغناني عن الكثير من الأمور وسهّل لي أعمالي ، فهو مكتب متنقل بكل ماتحمله هذه الكلمة من معاني ظاهرة وباطنة ،،، أُرسل واستقبل من خلاله الأعمال والأمور المهمة وحتى الرسوم الهندسية على شكل ملف بي دي إف -مثلا - للإطلاع السريع وأخذ الموافقات المبدئية ، أو حتى استقبال صفحات إكسل لإحصائية عمل ما أو لبرنامج عمل


كذلك ميزة الجهاز هو أنه قارئ للكتب ، فأصبحت الكتب والتقارير المهمة التي أود الاحتفاظ بها دائما في جيبي مع هذا الهاتف العجيب ، أينما كنت ، في البر في السفر...إلخ ، حقيقة هذا الجهاز ثورة في عالم التكنولوجيا


ولكن،،، كانت هناك ميزة مفقودة منذ اصدار الهاتف في 2008 وهي أن يكون الهاتف عبارة عن موديم للإتصال بالإنترنت من خلال اللاب توب ، أي أنه يعمل كقطعة
e-Go


قبل نحو شهر حدثّت شركة آبل إصدار الجهاز بالنسخة 3.1.3 ،،، قمت بتحديث هاتفي لهذه النسخة الجديد ، بعد ذلك ذهبت إلى خاصية الإنترنت تيثرينق لأراها موجودة وتعمل بكفاءة عالية جدا ، حتى أنني بعد التجربة أرى أن اتصال اللاب توب بالإنترنت عبر الآي فون اسرع بكثير من الإتصال عبر قطعة الإي جو!ء

قمت كذلك بتحديث هواتف الأصدقاء وبدأت تعمل معهم بشكل منتاز ، على جميع الشركات:وطنية زين فيفا

وأود اليوم أن أشرح الطريقة ، علّ أن يجد المارون من هنا استفادة عانيت كثيرا قبل أن أجدها

أولا :يجب أن يكون الآي فون مفتوح رسمي،،،بمعنى يعمل على كل الشبكات وليس مغلق على شبكة واحدة

ثانيا:يجب تحديث الآي فون إلى الإصدار 3.1.3
لكي تعرف ماهو اصدار جهازك إذهب إلى
Settings>General>About>Version

إذا كان الرقم المقابل للفيرجن أقل من الرقم المذكور أعلاه فيجب تحديث الجهاز للنسخه 3.1.3

تحديث الآي فون سهل ولايحتاج إلآ لبرنامج آي تونز ، وبعدها قم بإيصال الآي فون بالكمبيوتر وتشغيل برنامج الآي تونز وقم بالضغط على تحديث (أب ديت)،،،سيقوم البرنامج بعمل نسخة احتياطية لمحتويات الهاتف -
أسماء ملاحظات تقويم مواعيد برامج...إلخ- وبعدها تحديث الجهاز ومن ثم ارجاع النسخة الإحتياطية للهاتف ، كل هذا سيتم تلقائا ولا عليك سوى ضغط زر الإستمرار خلال التحديث،،،ليس هناك خوف لأن كل المعلومات الموجودة في الهاتف لن تمسح

بعد التحديث إلى النسخة 3.1.3 يرجى اتباع الخطوات التالية

الخطوة الأولى
الذهاب إلى
Settings>General>Network>Cellular Data Network

اتجه إلى آخر الصفحة ستجد خانة لـ
Internet Tethering

التالي APN أكتب في مربع الـ
إن كان خطك وطنية action.wataniya.com
زين pps
فيفا VIVA

ملاحظة:خط فيفا بالكابيتال ليترز الله يصلحكم


بعد ذلك خروج من الصفحة


الخطوة الثانية

الذهاب إلى
Settings>General>Network>Internet Tethering

أعمل تشغيل للخدمة (سويتش أون) وسيظهر لك بعدها خياران كما في الصورة أدناه


وهي تسألك...تريد الإتصال عن طريق الـ(يو اس بي) فقط أو البلوتوث؟...شخصيا استخدمت الطريقتان وكلاهما بنفس الكفاءة ... ولكن يفضّل استخدام وصلة اليو اس بي حفاظاً على عمر بطارية الآي فون


الخطوة الثالثة
عندما تقوم بتوصيل الآي فون بعد أن تعمل الخطوة الأولى والثانية سيقوم جهاز الكمبيوتر بالتالي:ء

إذا كان الكمبيوتر نظام ويندوز
سيقوم الكمبيوتر تلقائيا بالتعرف على الآي فون ، وسيقوم باللازم ، كل ماعليك هو أن تنتظر وتتفرج،،،بعد دقيقة ستظهر لك رسالة في الزواية السفلية للكمبيوتر بأنه تم الإتصال بالإنترنت عن طريق الآي فون.....عندها...اتمنالك رحلة ممتعة في عالم النت


إذا كان الكمبيوتر نظام ماك
سيقوم الكمبيوتر بإبلاغك عن وجود شبكة جديدة تم التعرف عليها ، وسيعطيك خياران:إلغاء  أو فتح الشبكات

اختر:فتح الشبكات (نيتوورك بريفرينسيز) الترجمة من عندي نوعية وليست مباشرة!،،،انتظر لمدة ثواني معدودة ، سيبلغك بعدها الجهاز بأنه تم الاتصال بالإنترنت عن طريق الآي فون....حينها....انطلق ولايردك أحد!...ء

في كلا الحالتين (ويندوز أو ماك ) وبعد الإتصال بالإنترنت سيظهر شريط أزرق على شاشة الآي فون يعلمك بأنك متصل عبر خدمة الإنترنت تيثرينق،،كما في الصورة أدناه
وكما تلاحظون فإني متصل عبر البلوتوث مع اللاب توب

أتمنى أن يكون الشرح وافي...ولأي استفسار لا يردك إلآ لسانك
 


هامش على السياق
 

خلال فترة الشهر الماضي ، كنت كل يومين-صدقاً كل يومين-استقبل صديق حامل معه آي فون جديد ويريدن منّي أن اشرح له عن الجهاز وعن البرامج المهمة وكيفية الإتصال بالإنترنت! ، فكنت أقول لهم:والله إن حظكم طيب،،،فخدمة الإنترنت لم تتوافر منذ العام 2008 إلآ الآن ، فلم تعانوا كما عانينا

كما لاحظت عدم معرفة الكثير منهم ببعض الأمور التي أراها مهمة جدا في هذا الهاتف الرشيق تكنولوجياًّ ، لذلك سأشرحها في قادم الأيام إن شاء الله لكي تعم الفائدة ومن باب تبادل الخبرات

كذلك سأشرح كيفة نقل الكتب العربية الإلكترونية ووضعها في هاتف الآي فون لقراءتها بإستخدام طريقة معينة لم يسبقني إليها أحد من العرب العاربة والمستعربة! ، حسب مافهمت من الفني المسؤول عن الآي فون في شركة آي سيتي!؟



ملاحظة في بطن الموضوع
 

مصطلح:الإيقو
e-Go
هو تعبير مجازي لقطعة الـ(يو اس بي) التي تتصل بالإنترنت ، ولكن الناس هنا اصطلحوا على تسميتها بالإيقو

كما البيبسي.....ففي أيام الطفولة كنّا وأهلينا نطلق عليه:بطل بارد!؟...إضافة إلى اسماء أخرى تعلقت بالإسم الأول حينما سُوّقت لنا...لامجال لذكرها الآن




ليبل جديد دخل معنا على الخط: آي فون و تكنولوجيا!ء 

الخميس، 1 أبريل، 2010

قلم وورقة وسكْرة...وتيس


 
اشتقت أن أمسك القلم..وأحضن الورقة ، اشتقت أن أداعب أزرار الحروف ، اشتقت لشخابيط رسمتها على جدران هذه المدونة ، بالمختصر…اشتقت..اشتقت..اشتقت

واشتقت للأحبة الذين يمرون من هاهنا...ولكن للظروف أحكام ، وأحكامها تجعلك ترزح تحت بند المشغول إلى حد الجنون من متوالياتها التي لاتتوقف

أشكر جميع من كلف على نفسه عناء إرسال الرسائل والسؤال عن حال صاحب هذه المدونة المتواضعة ، وأشكر كل من طبع كلماته الجميلة معلقا يسأل عن الخبر وعن الغياب...وكذلك أشكر من مر من هنا وسأل عنّا في قلبه....ورحل


شكرا لكم جميعا



يعلم أغلب من راسلني بأنني كنت مشغولا في أمور الحياة ومشاغلها التي لاتنتهي ، فلا بدن يستريح ولابال يهدأ ، فكان عسيرا علي أن امسك القلم لأكتب شيئا ما


وقد حدثني بعض الأحبة الزملاء والقوارير عن الإحباط ،،،،، لكن والحمدلله والمنة فإن لنا بأسا لا يُحبط وإن تفاؤلنا بتغيّر الحال قائم ، وإننا ندعو الله ليل نهار أن يبعد عنا اليأس والقنوط ، وإن لنا سقفاً عاليا من الأماني في تغيّر الحال ، ولكننا نضع سقف التوقعات في حدوده الصحيحة ، لذلك لا يأس…فلم أرفع سقف توقعاتي حتى أيأس ،،،، صحيح أن سقف طموحاتي وآمالي في تطوّر البلد عالي ، وهذا ديدن سقف الآمال فدائما مايكون قُرب الأحلام ، لكنّي أُبقي حيّزا كبيراً لسقف التوقعات ولا أرفع هذا السقف عالياً إنّما أجعله في حدّ الواقع وحدوده ، حتى لاتنهار الأماني في تغير الحال للأفضل



أخيرا....كنت في سابق الأيام في سكرة...وغدا إن شاء الله قلم وورقة...وفكرة





هامش معطوف على العنوان

الزمن:منذ أيام معدودة
المكان: يحوفه الهدوء...مكان عام وليس خاص طبعا
هي:صديقةٌ قديمةٌ كريمةٌ عزيزة



اتصلت هي وقالت بعد السلام:تقدر تمرني

فقلت:مستعد أن أرزح في السجن سبع سنوات لأجلك..وش عاد بس أمر..حاضر...وين؟؟

قالت:الناس يقولون آخذ اعدام عشانج او مؤبد وانت تقول سبع سنين بس!!...شهل البخل

قلت: لا عاد...إعدام..مؤبد..هذي لأجل عيون أم الركني..إنتي حدي معاك قضية اختلاس...سرقة بالإكراه...سطو مسلح...يعني ما تعدا السبع سنوات


قالت:المهم..تقدر تمرني ألحين بالمكان الفلاني عندي أمر مهم جدا جدا

فقلت:عشرون دقيقة إن شاء الله وسأكون على طاولتك وفي الكرسي المقابل لك...ولامانع عندي أن أكون في الكرسي الذي بجانبك...لا مانع أبدا

قالت:ناطرتك

أول مادخلت المقهى...تنحنحت...ومن ثم تلفت...فإن وجدت شخصا أعرفه...هربت!؟

أشارت بيدها...فذهبت...ومن ثم جلست...بالكرسي الذي يقابلها طبعا

سلّمتْ...فسلّمت

سألت عن الحال،،،وسألتُ عن الأحوال

وين الغيبة؟

الدنيا مشاغل وإني صعلوك مشغول بإستمرار،،،بإستمرار...أحيانا أهيم لوحدي وأحيانا أهيم مع الناس

قالت:شنو تشرب...قلت:أبد..أنتي وش تشربين؟على حسابي هالمره

فقامت وتبِعها قُدّها المياس وقالت:لامايصير أنا راعية العزومة...شنو تشرب يالله بسرعة

قلت:سكيم ميلك نوفوم الله يحييك ولاتجيبين كيك أو حلا..كافي هالخشه اللي مقابلتني

بعد حكايا بسيطة وسريعة على وقع أقداح اللاتيه..قالت:فيه موضوع مصيري يشغلني وأريد رأيك فيه

قلت: هاتي ماعندك لأعطيك ماعندي صادقا دون مواربة

قالت:أنت تعرفني منذ زمن طويل ، وتعرف نظرتي للزواج ومشاكله وتعرف رأيي في جنس الرجال ، ولكن هناك من أتى يخطب ، وبدأ رأيي الرافض يلين ، هو شاب محترم وابن حمولة ، تلاقينا في أكثر من مكان بسبب الأعمال ، عائلتنا تعرف عائلته جيدا ، فيه صفات جميلة ألانت رأسي ومِلْت له ، ولكن هناك مشكلة

قلت:ماهي؟

قالت:مشكلته إنه تيس!...اتعرف شنو يعني تيس


فرفعت حاجبيّ مستغربا ومرددا وراءها:تيس،،،تيس

ولكنني استدركت استغرابي..ورجعت للخلف قليلا ووضعت يدي على ذقني ورفعت طرف حاجبي هذه المرة بعد أن تذكرت أن للتيس صفات شجاعة وفحولة وقلت لها:تيس....في قرع الخطوب أم في أمر آخر؟؟


قالت:لا ... في ناحية الغيرة ياسبويه زمانك...الولد غيار بشكل جنوني ومخه مخ تيس في هذا الأمر..راسه يابس...ولايقبل بإحتكاكي المستمر مع جنس الرجال...وأنا بنت عندي بزنس وشركات وتعامل مع الناس واجتماعات في الصباح واجتماعات في المساء،،ومجال عملي أغلبه من الجنس الخشن،،،ولا استطيع أن أتنازل عن هذا الأمر...ولكن قاعده أعيش في حيرة اتعبتني...فما رأيك؟


قلت:أنتي الآن لامستي حدود الثلاثين من العمر ، وإن اسعفك الجمال في جعلك قبلة للناس في الحاضر فإن هذا الأمر سيتغير إن عاجلا أو آجلا ، والزواج لابد منه مهما كانت افكارك عنه ، لابد لك منه ، فأنتي بحاجة شريك وطفلٍ يحرك كل المشاعر فيك ، والعمر يمضي بكل حالاتنا ، سواء كنّا لوحدنا أو مع شركائنا ، وصاحب الحظ السعيد من كان معه شريك في سرائه أو ضرائه ، فحال الدنيا يتغير من حال إلى حال ، وإن لم تستندي على رجل فستسقطين لوحدك...لوحدك



أمّا مسألة مخه مخ تيس ، فهذا مكسب ، فأنتي بحاجة رجل يغار عليك ويكون رأسه يابس حتى يحميك من الناس ومن نفسك الطامحة للعمل والبزنس فقط ، ولعلمك فإن التيس من أشجع الحيوانات


تجاذبنا الحديث تارةً من هنا وتارةً من هناك...عملت جاهدا على إقناعها ، وأظنها اقتنعت...أظنها...ء