السبت، 4 يونيو 2011

صبيانيّة المباحث


إلى أين تقودنا وزارة الداخلية؟! ، فبعد أن استبشرنا خيراً بالوزير الجديد أحمد الحمود وأنّ الصورة السيئة التي رسمها الوزير الغير مأسوف عليه جابر الخالد ستتغير بنهج جديد من قبل وزير جديد عبر بوادر طيبة ، لكنّها بدأت تضمحل شيئاً فشيئاً مع مرور الأيام

فبعد إن ابتلعنا على مضض تحوّل الساحات والميادين العامة التي يجتمع فيها الناس سلمياً إلى ثكنات أمنية! ، ظهرت لنا أفعال أقل ما يقال عنها أنها صبيانية ومستهترة ، فبعد اجتماع ساحة الإرادة بالأمس-جمعة الرد-وحين مضى الحضور باتجاه مجلس الأمة قامت أربع سيدات كويتيات مشاركات بالتجمع المدني-رانيا السعد/لمى الفضالة/وقرينة المحامي الكريم عبدالله الأحمد/وسيدة رابعة- واتجهن إلى القرية التراثية المجاورة للساحة-يوم البحار- وإذا بمجموعة رجال يلتفون حول السيدات-بحدود عشرة رجال!- وقام أحدهم بالصراخ بقلة أدب خارجة عن الأخلاق على السيدات بأن يجلسن:إقعدوا إقعدوا!!...فجلسن السيدات على الكراسي وهن مرتهبات بفعل الصراخ القليل الأدب

بدأ بعدها فاصل من الأسئلة وامتنعت السيدات عن الإجابة حتى أخرج أحدهم هويته ليكشف لهن بأنه من المباحث الجنائية!!...فسألته إحداهن:نعم ماذا تريدون؟...فأجاب أحدهم:اللواء العوضي طلب هوياتكن أنتنّ الأربعة بالذات!!...بعد فاصل من الأسئلة التحقيقية! بدأ الرجال بالاتصالات ثم أخذوا الاسماء الثلاثية للسيدات وتركوهن بعد ذلك!؛

علاما كل هذا؟!...وما الذي يرمي إليه اللواء العوضي من هذا الأمر؟!...هل يريد ترهيب السيدات وتخويفهن من الحضور مستقبلاً؟! ، عفواً .. لن نسمح لكم بهذا ، المقبور صدام حسين ما أرهب نساء الكويت لتأتي ثلة صبيانية من رجال المباحث بكل صفاقة وقلة أدب لتفعل هذا

نطالب الوزير المحترم أحمد الحمود بأن يرفع السماعة ويسأل وكيله اللواء العوضي:لماذا أمرت بالتعرض لسيدات محترمات بقمة الأدب وتوقيفهن؟...
وتوبيخه ومحاسبته لكي لا يتكرر مثل هذا الأمر ، فللناس كرامات وأول من عليه أن يحفظها هم رجال الداخلية لا أن يكونوا أول من ينتهكها.....!؛

وإن كان اللواء العوضي لا يعلم عن الأمر شيئاً فنعتذر عن إقحامه في هذا ، لكن .. لن نعذره! ، فهو المسؤول المباشر عن هذه الثلة الصبيانية التي تحدثت باسمه! ، فما هذه الجرأة التي تجعل ضباطاً وأفراداً يتحدثون باسم لواء ويوقفون الناس بجلافة وصلافة واستهتار على قارعة الطريق؟!؛

يجب أن تتم محاسبة ومعاقبة هذه الثلة التي فعلت ما فعلت بالأمس مع السيدات الكريمات ، وعدم ترك الأمر يمر مرور الكرام ، ونقول للوزير أن أفعال وزارة الداخلية هي مرآتك العاكسة أمام الناس ، وأي فعل مسيء وشائن وصبياني هو محسوب عليك في المقام الأول ، يجب أن تهذب وزارة الداخلية ويعاد ترميمها بعد كل ما حدث ، والترميم وتحسين صورة الداخلية بعد الملفات السوداوية التي انكشفت يا معالي الوزير لا يبدأ أبداً من توقيف "بنات الحمايل" والصراخ عليهن أمام الناس وإجبارهن على التوقف والجلوس وأخذ هوياتهن وكأنهن من أرباب السوابق ... فغداً يتمادى ضباطك ويرحلون نساء الكويت بالدوريات ويحجزونهن ويسجنونهن! ... فتدارك أمر وزارتك وأفعال بعض ضباطها الصبيانية والخارجة عن حدود الأدب وحاسبهم دون تأخير



والله المستعان



رسالة عاجلة لأعضاء مجلس الأمة

نرجو منكم توجيه سؤال عاجل للوزير عمّا حدث للسيدات الكويتيات ومن هو المسؤول عن ذلك؟..هل هو اللواء العوضي أم أحد الضباط؟...لتتم المحاسبة فوراً ودون تأخير ... ونرجو من لجنة الداخلية والدفاع أن لا تتهاون مع ما حدث ... فالاستهتار في مثل هذا سيجعل البعض يتمادى ويتمادى ويتمادى حتى تقع المصائب ، ونطالب اللجنة بفتح ملف وزارة الداخلية على مصراعيه وبالأخص الإدارة العامة للمباحث الجنائية....لنأمن على نفسنا وأهلنا



لإبداء الرأي أو الانتقاد عبر التويتر @shagranQ8