السبت، 28 يناير، 2012

شكراً لكما



الشكر في تويتر لا يوفّي مجهود شخص بحجم الأخ العزيز الزيادي .. فالتغريدة تذهب سريعاً في التايم لاين ، الزيادي والمجهود الذي يقوم فيه يستحق أن يكون شكره ثابت ويبقى مع مرور الزمن ولا يذهب سريعاً

الكثير منكم الآن يعرف الزيادي لكن بعد خمس أو ست سنوات سيأتينا جيل يقول:من هو الزيادي؟

في عز المعركة الإعلامية الغير عادلة بسبب الإمكانيات التي كانت بحوزة رئيس الوزراء ”السابق“ وحلفائه كان من الصعب علينا أن نرى كلمات الشباب والنواب في كل التجمعات والاعتصامات والتفاعلات السياسية، حتى النواب حُرِموا من أن يصل صوتهم عبر الإعلام ، وأخص بالذكر النائب السابق والمرشح الحالي فيصل المسلم وكلنا يعلم حجم الحرب على هذا الرجل بالذات، لكن الثيران نطحت جبل

جهود الزيادي العظيمة والكبيرة والمميزة جعلت قناته عبر اليوتيوب هي متنفسنا لنطلع على كل الأصوات المعارضة دون قص وقطع ولزق ، الزيادي كان الإعلام الموازي لنا ولجميع الشباب وللمعارضة .. لقد أنشأ لنا أرشيفاً مميزاً مرتباً ، لقد أغناني هذا الرجل عن متابعة الأخبار، صرت أتحكم بمشاهداتي بدلاً أن تتحكم هي بي

جهود جبارة وعظيمة لا يمكن القفز عليها ولا يمكن أن لا أمر عليها ولا يمكن أن أطبع كلمة شكر في التويتر تذهب بعد ساعة وكأنها لم تكن ، هذا شكر لا يوفي الزيادي حقّه ، فما يفعله هو مجهود يحتاج طاقم من الفنيين لكنه يقوم به وحده ومن وقته و على حساب أمور حياته

أشكرك من القلب يا ”الزيادي“ وكذلك لا أنسى أن أشكر الأخ ”محمد“ الذي تعرفت عليه متأخراً وتعرفت على جهوده متأخراً ، وهذا لا يقلل من شأنه ومجهوده الذي يقوم به لكن العتب على شخصي البسيط لأني تعرفت عليه متأخراً

أيها الكريمان لقد كنتما خير من نقل صورة الحراك الشبابي عبر الإعلام الجديد .. ولا عزاء للإعلام التقليدي ،، فيكفينا أنكما بيننا .. شكراً كبيرة لكما .. فجهودكما الجبارة محفورة في عمق الحراك الشبابي ولن ننساها

مع وافر الامتنان


هامش
حساب ”الزيادي“ في التويتر ومن خلاله تستطيع الوصول لحسابه في اليوتيوب
@AlziadiQ8


حساب ”محمد“ في التويتر ومن خلاله تستطيع الوصول لحسابه في اليوتيوب
@Kwt_News



لإبداء الرأي أو الانتقاد أو الملاحظات هنا في التعليقات أو هناك عبر حسابي في التويتر
@shagranQ8