الخميس، 21 يونيو، 2012

عبث .. ؛



كل يوم ينجلي يثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن مؤسسة الحكم غير قادرة على إدارة شؤون البلاد والعباد وفق ما تقتضيه الحاجة ووفق إطار الدستور الحالي ، رغم تحفظاتي الكبيرة والجوهرية على الدستور والذي رأيت منذ أكثر من سنة أنه آن الأوان ليتغير أو يُنسف ويُعاد بناؤه وفق مفاهيم جديدة وتفاهمات مقاربة لأسس الدولة الحديثة

الأمر الجديد والذي حدث بعد منطوق المحكمة الدستورية بحل المجلس الحالي وعودة السابق هو أننا ”انتقلنا من مربع مفاهيم عدم القدرة على إدارة الدولة إلى مربع أكثر سوءاً وهو العبثية في إدارة شؤون الدولة“ ، حتى وإن كان هذا العبث جاء دون قصد ، فالتساهل في الأمور الضرورية والملحة والجوهرية هو شكل من أشكال العبث


يقابل هذا العبث في إدارة الدولة أن الخطاب السياسي الكويتي مازال يرزح تحت سقف الخطاب التقليدي الذي أقصى همومه إزاحة وزير مالية أو زحزحة وزير داخلية أو قوانين رياضية ! ، وهو الخطاب التقليدي الذي تتبناه كتلة العمل الشعبي وكتلة التنمية والإصلاح وكتلة العمل الوطني ، خطاب بالي وتافه ولا فيه أي مقاربة حقيقية لواقع الأزمة التي نعيشها حتى وصلنا لمرحلة العبث في إدارة شؤون الدولة

وحقيقة هنا لا أنكر خيبة أملي بالخطاب السياسي الذي طرحه النائب الوسمي ثم تخلا عنه لاحقاً ، ولا أعرف-ولم أجد- ما هي المبررات التي جعلت النائب الوسمي يتخلا عن خطابه الذي كانت به مقاربة نوعية لأماكن خلل جوهرية ، كتحذيراته السابقة من استخدام القضاء والنيابة العامة وأجهزة الدولة في أتون المعركة السياسية! ، لكن لازالت هناك مؤشرات قوية من أن الوسمي سيستعيد زمام المبادرة ، وهو يملك الإمكانيات الخطابية والفكرية لهذا

للأسف لا زال الخطاب السياسي الكويتي خطاب جبان ولا يسمي الأشياء بمسمياتها الصحيحة ، رغم أن الطرف المقابل ماضي قدماً في هدم أركان الدولة في سبيل الحفاظ على سلطانه ، وهنا تكمن الاشكالية الجوهرية

الخطاب السياسي-للنواب خاصة- يجب أن يرتقي ويخرج من تقليدية التوجيه إلى سقف أعلى ولا يعتمد على الإيحائية فقط ، كما حدث من ردود أفعال تجاه حكم المحكمة الدستورية وماقاله بعض النواب كالبراك من أن الحكومة الخفية هي من أبطلت المجلس الحالي ، أو تصريح النائب السلطان من أن الأمر مدبر ، أو تصريح النائب اليحيى من تبشير بالحكم قبل صدوره والحاجة لإصلاح القضاء ، أو تعليق النائب الوسمي عن تبشير الجارالله بأحكام قضائية ،، لماذا يا سادة لا زلتم ترزحون تحت لعبة الإيحاءات رغم كل هذا الانكشاف والعبث ؟!؛


ختاماً .. لابد من أن يرتقي الخطاب السياسي في الفترة القليلة القادمة ، وعلى النواب والسياسيين وكتلهم أن يتحلوا بنوع من الشجاعة ويتجهوا بصراحة للمشكلة بدل انتهاج منهج الإيحاءات والخوف من العاقبة .. مع أنّ العاقبة للمتقين


والله المستعان


هامش

أمس على الجزيرة سمعت النائب الوسمي في معرض تعقيبه على حكم المحكمة الدستورية أن هذا قد يدخلنا في دوامة الذهاب للدستورية في كل مرة لا تعجبهم النتائج ، وهذا ما قد يحدث في كل حين .. عبث



لمتابعة جديد المدونة على تويتر
@ShagranQ8


هناك 5 تعليقات:

  1. عبث ..
    كل ما يدور حولهم .. خلاهم يدركون بأن الإيحاء أفضل وسيلة للحفاظ على أماكنهم .. و أحيان حياتهم ..

    ما أبرر لهم بس أحاول أفهمهم .. الكل مصلع إلا هم لي الحين يحشمون الكل لأجل عين منو الديره ترزح في عبث !

    عساك على القوة أخوي

    شكرا لك

    ردحذف
  2. مساء الخير أخ شقران
    عندما وضع دستور الكويت في عهد عبدالله السالم , وزعت القوة بين طرفيه بالتساوي ( حكومة وأعضاء ) وتم ترك خيار ترجيح الرأي بيد الأمير وهو مايعتبر توزيع للقوة مناسب في وقته آنذاك , للأسف بسبب الظروف وعدم إيمان السلطة بالديموقراطية تم إستغلال (حق الترجيح ) لمواجهة تعاظم قوة الأعضاء ( المعارضة ) في مواجهة الحكومات المشكلة محاصصة بين أبناء الأسرة لذلك أتفق معك بالجزء الأول من تعديل للدستور وحكومة منتخبة تمثل الشارع بالإضافة لقوانين إستقلال القضاء وإنتخاب النائب العام وغيرها من قوانين الإصلاح
    لكن إسمح لي أن أعلق على نقطة مهمة وهي مثل الفخ يقع به الكثير مثل الأخت المعلقة ( الجودي ) بأن هناك فرقا بين الواقع والمأمول حيث أن أعضاء المجلس المنحل الأغلبية يتعاملون مع واقع مباشر لا يمكن لهم تجاوزه بالتالي لن يقدروا على الصعود ومقابلة طموحاتنا بالتالي لومهم لا مجال له
    هناك على الطرف الآخر مشيخة متوجسة في ظل الظروف المحيطة بنا تحاول أيضا الحفاظ على مكتسباتها وهي تفعل كل شيء لإبقاء الوضع مثلما هو أو على الأقل تقديم تنازلات بسيطة
    ودائما عندما يطرح مثل هذا النقد للأعضاء أتذكر مباشرة مقال الكاتب محمد عبدالقادر الجاسم ( آخر شيوخ الهيبة )
    أنا على ثقة بأن فكرتي وصلت لأن الحر تكفيه الإشارة مثلك وشرواك
    شكرا

    ردحذف
  3. بأختصار : يسلم تمك

    اوافقك في كل حرف كتبته

    موفق يا شقران

    ردحذف
  4. الله يعينا على القادم


    حبيت أصبح عليك يا بوراكان (:

    ردحذف
  5. مبارك عليكم الشهر بو راكان

    أعاننا الله معكم على صيام الشهر و قيامه و جعلنا من عتقائه

    اللهم آمين

    ردحذف