الخميس، 3 يوليو، 2014

فوضى التحرك

العشوائية التي حدثت أمس في التضامن مع مسلم البراك لا تليق حتى برجل بحجم البراك، فبدلاً من أن تقام مسيرات يومية باتجاه قصر العدل من جميع الاتجاهات والوقوف أمام قصر العدل احتجاجاً على التعسف ضده أو مسيرات يومية باتجاه السجن المركزي ثم الوقوف هناك للتعبير سلمياً عن التضامن مع حجز البراك اتجهت مسيرة منهكة على الدائري الخامس!.

كذلك وهذا الأهم ، أين العناوين السياسية التي تليق بحجز رجل بحجم البراك؟!، اطلاق سراح البراك!، هذا عنوان أكاد أجزم أن البراك لم يذهب للنيابة لأجله ولم يدعونا لساحة الإرادة لأجله ولا يريده ، عشرة أيام حجز في معارك السلطة لا شيء، وبالبدوي (لاش) ، والبراك لن تعجزه وتكسره مثل هذه الليالي العشر، يجب أن تكون العناوين السياسية التي نخرج لها تتماشى مع ما قاله البراك نفسه وصرخ بأعلى صوته بأنه مستعد أن يدفع الثمن لأجلها.

لأجل البراك يجب أن تكون المطالب السياسية التي سنخرج لها الليلة وكل ليلة تتضمن ما حُجز البراك لأجله ، مسلم البراك سيخرج إنْ عاجلاً أو آجلاً ، وفزعتنا يجب أن تكون للبراك ولأجل ما يطالب به ولأجل الكويت ، يجب أن يتم رفع شعارات

1-إطلاق سراح البراك وجميع من تم اعتقالهم

2-استقالة النائب العام (مطلب شعب)

3-رحيل فيصل المرشد عن منصبه (فقد قدم استقالته ولنا الاصرار في أن لا يبقى في منصبه)

4-أن يقدم كل من حامت حوله شكوك الرشاوي استقالاتهم فوراً من مجلس القضاء ويقدموا اجازة مفتوحة لحين استجلاء الحقيقة

5-المطالبة بتشكيل لجنة دولية أو محايدة أو إلخ (أياً كان الاسم) للتحقيق في شبهات الرشاوي

هذه هي المطالب التي يسعى لها البراك ومستعد أن يدفع ثمنها، أما تحركات عشوائية ولا نتائج حقيقية لها توازي حجم اعتقال البراك فلن يرضى هو بها ، فهو لا يريد دفع ثمن لاخراجه من حجزه الذي سيخرج منه عاجلاً أو آجلاً، غير ذلك هي صيحة في واد ولا نتيجة منها توازي حجم التعسف ضد البراك والمعارضة وشبابها ولا توازي حجم العبث الذي يحصل في الدولة. لعب العيال الذي يحصل الآن يجب أن يتوقف ويجب أن يتحمل كل السياسيين مسؤوليتهم الأخلاقية تجاه انهيار الدولة ومؤسساتها وتراجعنا إلى لا دولة وتحديداً إلى حظيرة

وبعد أن ننجح في تحقيق هذه المطالب ننتقل لمطالبنا الأهم فوراً وبمعية البراك لنرسم طريق الاصلاح السياسي العميق عبر المضي قدماً في المطالب التالية:

1-حل مجلس الأمة الحالي

2-الدعوة لمؤتمر وطني عام للبدء في الشروع لايجاد آلية انتخابية جديدة لانتخاب مجلس وظيفته الوحيدة هي تعديل الدستور خلال ستة أشهر

3-الاستفتاء حول التعديلات

4-اقرار التعديلات

5-الدعوة لانتخابات المجلس الجديد تكون فيه الحكومة برلمانية/منتخبة

6-استكمال ومحاسبة من تثبت عليهم تهم الرشاوي

7-الشروع في استعادة كل الأموال المسروقة

8-الغاء كل ما تم من اقرار قوانين وعطايا وهبات على حساب الشعب وأمواله

9-الشروع في بناء دولة محترمة أساسها حق الفرد أن يعيش في دولة محترمة يدير شؤونها ويحاسب فيها كل مسؤول مقصر يتبوأ المسؤولية.

لا أجزم أن التحركات التي تمت أمس وستتم اليوم أن لا نتيجة لها، بل قد تكون لها نتيجة ، لكن وصدقاً مع أنفسنا فإن هذه هي المطالب الشعبية التي يسعى لها الحراك ، متى نأخذ الأمر على محمل الجد ويوازي حجم الحدث الذي نعيشه الآن وبهذه اللحظة؟.. الأمر بيد السياسيين والناس.. وكلٌّ يعلن موقفه ولنعرف ماذا نريد بدل هذه الأحداث التي لا أعرف إلى أين هي سائرة.. خبط عشواء لا تدلل على مطالب إصلاحية ولا تدلل على وعي بأن الأزمة أعمق من حجز مسلم البراك الذي رفع شعار: مستعد لدفع الثمن لأجل كويت أجمل ، فلنرفع سقف المطالب الآن ، فالكل في داخله غضب ، وحجز البراك هي القشة التي كسرت حاجز الصمت عن هذا الغضب..

والله المستعان